معركة درنة.. الجيش الليبي يحاصر الإرهاب ويقترب من الحسم


٢٧ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:٥٢ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود طلعت

أعلن المشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية في السابع من مايو الجاري، بدء عملية عسكرية لتحرير درنة من الجماعات الإرهابية.

والشهر الماضي، توجه حفتر لزيارة غرفة عمليات "عمر المختار" لتحرير درنة، واطّلع على الترتيبات النهائية، وآخر الاستعدادات لمعركة تحرير المدينة من أيدي العناصر الإرهابية.

وتخضع درنة لسيطرة عدة جماعات إرهابية مثل داعش والقاعدة ومجلس شورى المجاهدين، وهو ائتلاف يضم مليشيات إرهابية.

تقسيم المعركة إلى مراحل

يخوض الجيش الوطني الليبي منذ أيام، معارك عنيفة مع الجماعات المتطرفة في مدينة درنة، وسط تأكيدات من الجيش الوطني الليبي بأن الحسم بات وشيكًا.

وأعلن الناطق باسم الجيش الوطني الليبي العميد أحمد المسماري أنه تم تقسيم المعركة إلى عدة مراحل وتم فتح ممر آمن لخروج العائلات من داخل المدينة، مؤكدا أن المعركة لن تنتهي إلا بإنهاء الإرهاب كاملا وبعودة رجل الشرطة والجيش الوطني إلى المدينة.

تضييق الخناق على القاعدة

وتشهد محاور القتال على تخوم مدينة درنة، مواجهات عنيفة منذ إعلان قائد الجيش المشير خليفة حفتر، انطلاق عملية تحرير درنة في وقت سابق من الشهر الجاري.

وشهدت منطقة الفتائح شرقي مدينة درنة منذ صباح السبت معارك في آخر الأجزاء المتبقية في أيدي المتشددين، والتي تسيطر عليها أفراد مما يسمى "مجلس شورى مجاهدي درنة" التابع للقاعدة.

وتمكن الجيش الوطني الليبي من السيطرة الكاملة على مواقع جديدة شرقي مدينة درنة، ليضيق بذلك الخناق على الجماعات المسلحة المتشددة في المدينة منذ سنوات.

وسيطر الجيش الليبي على طريق المصانع وعين بنت ورابش لياس في منطقة الفتائح شرقي مدينة درنة، ولم يعد لدى المتشددين من تنظيم القاعدة، الذين يتحصنون بالمدينة سوى أجزاء قليلة من تلك المنطقة.

ضربات موجعة للإرهابيين

أعلن قائد القوات الخاصة "الصاعقة" في الجيش الوطني الليبي، انطلاق عملية تحرير منطقة "تمسكت" جنوب غرب درنة من الجماعات الإرهابية.

وسيطرت قوات الجيش الليبي، اليوم الأحد، بالكامل على منطقة الفتائح في مدينة درنة، بعد معارك طاحنة شارك فيها سلاح الجو والمدفعية.

كما دمرت القوات الليبية 7 آليات مسلحة ودبابة، وقتلت 14 إرهابيا إضافة إلى إصابة العديد منهم. وباتت على مسافة كيلو من منطقة الكورفات السبعة.

واستهدف سلاح الجو الليبي مواقع وتمركزات للجماعات الإرهابية بدرنة بمرتفعات تمسيكت بالمدخل الغربي للمدينة.

أنفاق الإرهابييـن في درنة

عثرت القوات المسلحة الليبية على أنفاق تستخدمها الجماعات الإرهابية فى مدينة درنة شرق البلاد، وذلك خلال عملية تمشيط وملاحقات تقوم بها القوات الليبية للعناصر المتطرفة في المدينة.

يقول مصدر عسكري ليبي: إن قوات الجيش الوطني الليبي عثرت على نفق يمتد لمئات الأمتار في منطقة الحيلة جنوب مدينة درنة، مؤكدا أن الجماعات المتطرفة تستخدم النفق ضمن التكتيك العسكري الذي تعتمد عليه.

وأعلن المتحدث الإعلامي باسم غرفة عمر المختار، عبد الكريم صبرة، السيطرة على الكهوف، التي كانت تخزن فيها الأسلحة من قبل الجماعات الإرهابية، كما أنه تم السيطرة على منظومة مساحات تبلغ نحو 80 في المئة من محاور درنة.



اضف تعليق