الخروج من باب الكبار.. وخليفة "زيدان" المرتقب


٠٣ يونيو ٢٠١٨ - ٠٧:٣١ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

كعادته خرج من باب الكبار، وترك كل شيء، بعد أن مضى في دربه لا يشغله سوى بناء سجل حافل بالإنجازات، وقد كان..

زين الدين زيدان، المدرب الفرنسي الذي كتب اسمه بحروف الوفاء على جدران السانتياجو برنابيو، كما قال عنه عشاقه من قلب العاصمة الإسبانية مدريد، والذي تغنى به عمالقة الرياضة بجميع انتماءاتهم، وعن كيفية خروجه دائمًا من باب الكبار لاعبًا ومدربًا، فكيف جاء في الوقت الذي لم يتوقعه أحد، وكيف اختار وقت الرحيل الذي لم يتوقعه أحد أيضًا، وبين هذا وذاك تتحدث إنجازاته في الوقت الذي ترقب الجميع ما لم يتوقعه أحد.

هكذا رحل زيدان، بعد أن اختار التخلي عن الإدارة الفنية لنادي ريال مدريد الإسباني، وهو في قمة إنجازاته كمدرب نال لقب الأفضل في العالم في الوقت الراهن، وترك التكهنات تثير اهتمام الساحة الرياضية، هل سيعود يومًا ما إلى القلعة الملكية؟ ومن سيكون على قدر المسؤولية ليكون خليفته؟ وهل القادم سيجدد دماء الفريق حقًا مثلما أشار في لحظة رحيله؟

الثالث عشر.. والخروج المفاجئ


بعد أقل من 5 أيام من فوزه بلقبه الثالث على التوالي -والثالث عشر للفريق- في بطولة دوري أبطال أوروبا، كانت استقالة زيدان أشبه بالزلزال الذي حدث على حين غفلة، حيث لم يستطع فلورنتينو بيريز -رئيس النادي- خلال ساعتين ونصف، إقناعه بالعدول عن قراره.

فقد أخذ زيدان قراره ولملم أوراقه بعد أن حقق 9 ألقاب منها 7 غير إسبانية في غضون 29 شهرًا -الأمر الذي يصعب تكراره- ليترك الجميع يتساءل عن ماذا سيحدث بعد؟

الملك.. لمن سيترك خلافته؟


شاء الجميع أم أبى، فهذا هو قرار زيدان وحده الذي اتخذه بكامل إرادته، وما على الجميع إلا أن يرفع له القبعة احترامًا لقراره، ولإنجازاته التي كتبت تاريخه المشرف، ولكن يبقى الآن التفكير في القادم، ومن سيكون المرشح لخلافته.

وفي هذا الصدد بدأت الصحف داخل وخارج إسبانيا في التكهن بالخليفة المرتقب، كما تحدثت صحيفة "ميرور" البريطانية، عن أقرب المدربين المرشحين لخلافة زيدان في تدريب الريال، فهل سيكون حقًا من تلك الأسماء التي طرحت، أم سيكون  من أبناء النادي الذين يخوضون مغامرات تدريبية مع الفرق الأصغر سنًا، تمامًا كما بدأ الملك؟

أرسين فينجر


من أوائل الأسماء التي تناولتها التقارير العالمية، لخلافة زيدان، المدرب أرسين فينجر، الفرنسي المخضرم الذي قد يحول وجهته إلى النادي الإسباني، بعد رحلة استمرت 22 عامًا مع أرسنال الإنجليزي، فهو من أكثر المدربين خبرة في العالم، كما أن تعاقده مع الريال سيقدم له وظيفة جيدة جدًا قبل التقاعد، بحسب التقارير.

أنطونيو كونتي


المدرب الإيطالي، الذي فاز بعدة بطولات مع تشيلسي الإنجليزي، سيكون متاحًا على الأغلب الصيف المقبل، لأن رحيله عن تشيلسي قد بات وشيكًا حسب كل المؤشرات، وهو مرشح لتدريب ريال مدريد خلفًا لزيدان، كما أن شخصيته النارية ستكون ملائمة جدًا لجماهير السنتياجو برنابيو.

يواخيم لوف


مدرب منتخب ألمانيا يواخيم لوف، الذي مدد عقده مع "المانشافت" حتى 2022، لكن بحسب التقارير فإن ذلك لا يخرجه من قائمة المرشحين لخلافة زيدان بسبب علاقته الجيدة برئيس ببريز رئيس النادي.

من جانب آخر قد يرغب لوف في التغيير -بعد 10 سنوات قضاها مع الماكينات- فهو مدير فني يثق في الشباب ولديه شخصية منهجية تجعله قادر على النجاح مع الريال.

يورجن كلوب


كما أشارت التقارير إلى أن يورجن كلوب المدير الفني لليفربول الإنجليزي، أظهر أنه يمكنه الفوز بالمباريات الكبيرة، ومع ريال مدريد يمكنه السيطرة على أوروبا.

من جانبها ذكرت صحيفة "بالون دور" أن المدرب الألماني، على استعداد بتولي مهمة تدريب الريال، ولكن بشروط، وأنه قد أبلغ تلك الشروط لرئيس النادي الملكي، وينتظر رده عليها في الفترة القادمة.

وقالت الصحيفة: إن كلوب طلب التعاقد مع نجم ليفربول، الدولي المصري محمد صلاح، الذي تألق بشكل لافت تحت قيادة كلوب، حيث حصل على لقب هداف الدوري الإنجليزي الممتاز، وحصد العديد من الجوائز الأخرى، وحطم الكثير من الأرقام القياسية، في أول مواسم له بقميص الريدز، كما اشترط كلوب أيضًا التعاقد مع الإسباني دافيد دي خيا، حارس مانشستر يونايتد الإنجليزي.

ماوريسيو بوكيتينو


المدير الفني الأرجنتيني لتوتنهام، جاء من ضمن الأسماء المطروحة لتولي قيادة الريال، والذي قد جدد مؤخرًا عقده مع النادي الإنجليزي، ولكن التقارير أشارت إلى إعجاب فلورنتينو بيريز الدائم بيه، لا سيما بعدما تمكن من قيادة فريقه لهزيمة الملكي في الموسم المنصرم من دوري أبطال أوروبا.

ماسيمليانو أليجري


المدرب الإيطالي صاحب -الـ 50 عامًا- ربما يبحث عن تحد جديد بعيدًا عن فريقه الحالي يوفنتوس الإيطالي، بعدما قاده للقب الدوري للمرة الرابعة على التوالي تحت إمرته والوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين.

غوتي


يبدو أن لاعب وسط ريال مدريد السابق، خوسيه ماريا هيرنانيز، المعروف باسم "غوتي"، بات على الطريق الصحيح لكي يصبح مدربًا للفريق الأول للنادي الملكي، بسبب ما يحققه من إنجازات مع فريق الشباب 19 عامًا، والذي قد يسلك طريق زيدان مع الملكي، استنادًا إلى شعبيته الكبيرة بين الجماهير.

راؤول.. "المستقبل"


من جانبها كشفت صحيفة "آس" عن خطة ريال مدريد الإسباني، لتعويض غياب زيدان، عن طريق أسطورة النادي راؤول جونزاليس، الذي أكمل دورات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "ويفا" التدريبية في الأسابيع الستة الأخيرة.

وتقول الصحيفة أن النادي الملكي يرغب في تأهيل راؤول على نفس طريق زيدان، والتي تتمثل بتعيينه لتدريب الفئات الصغيرة قبل أن تحين اللحظة المناسبة لتولي تدريب الفريق الأول.

ومن بين كل هذه الأسماء المطروحة -أو غيرها- لابد لإدارة الملكي أن تعمل على قدم وساق، لتعيين مديرها الفني الجديد، لاستكمال استعدادت وتحضيرات الفريق للموسم الجديد.


اضف تعليق