كيم يقضي على بذور الفتنة في صفوف جيش كوريا الشمالية


٠٤ يونيو ٢٠١٨ - ١١:٠٧ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

أقال زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أونغ ثلاثة من كبار القادة العسكريين في الجيش، بسبب التيارات المتشددة في الجيش لتفادي احتمال وقوع انقلاب عسكري قبيل القمة النووية المرتقبة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكشفت تقارير صحفية أن زعيم كوريا الشمالية أقصى مجموعة من كبار القادة العسكريين الساخطين على موقفه من المحادثات الأمريكية.


وقال مسؤول أمريكي كبير، أمس الأحد، إن أكبر ثلاثة مسؤولين عسكريين في كوريا الشمالية عزلوا من مناصبهم، فيما يستعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون للاجتماع يوم 12 يونيو/حزيران في سنغافورة.

وكان المسؤول الأمريكي الذي تحدث بشرط عدم نشر اسمه، يعلق على تقرير نشرته وكالة أنباء كوريا الجنوبية "يونهاب"، وأفاد بأن من المعتقد أن المسؤولين الثلاثة الأهم في كوريا الشمالية استبدلوا، وفقا لوكالة "رويترز" للأنباء.

وقال ترامب يوم الجمعة، إن القمة ستنعقد بعد أن ألغاها قبلها بأسبوع، وتسعى الولايات المتحدة لوضع حد لبرنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية عن طريق التفاوض.


ويعتقد مسؤولون أمريكيون أن هناك بعض الانقسام في الجيش بشأن أسلوب كيم في التعامل مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

ولم يحدد المسؤول الأمريكي هوية المسؤولين العسكريين الثلاثة، لكن "يونهاب" ذكرت أنهم وزير الدفاع باك يونج سيك، ورئيس هيئة أركان الجيش الشعبي، الكوري ري ميونج سو، وكيم جونغ جاك مدير المكتب السياسي العام للجيش الشعبي الكوري، ويعد هذا هو أهم تغيير.

ويريد ترامب أن تتخلى بيونج يانج عن ترسانتها النووية مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية، ويعتقد أن قيادة كوريا الشمالية تعتبر الأسلحة النووية ضرورية لبقائها.

ونقلت يونهاب عن مسؤول بالمخابرات لم تنشر اسمه القول إن نو كوانغ تشول النائب الاول لوزير القوات المسلحة الشعبية حل محل باك يونغ سيك وزيرا للدفاع بينما حل محل ري ميونج سو نائبه ري يونج جيل.

ولم يرد البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية ومكتب مدير الأمن الوطني بعد على طلبات للتعقيب رسميا.

ورفضت وزارتا الوحدة والدفاع في كوريا الجنوبية تأكيد التقرير، بينما قال مسؤول في وزارة الوحدة إن الحكومة تراقب وضع القيادة في كوريا الشمالية عن كثب.
 


ووفقا لـ"يونهاب"، فإن كل الضباط الجدد أصغر من أسلافهم لاسيما ري يونج جيل (63 عاما) الذي يصغر ري ميونج سو بواحد وعشرين عاما.

ويقول يانغ مو جين الأستاذ بجامعة الدراسات الكورية الشمالية في سول: "هذا يشير لأمرين.. تعزيز سلطة كيم جونج أون باعتباره الزعيم الأوحد لكوريا الشمالية وتعزيز التعاون بين الحزب الحاكم والجيش فيما تعمل البلاد نحو مزيد من التنمية الاقتصادية".

وأكدت صحيفة "تشوسن ايلبو" أن السيد كيم يريد مغادرة بيونغ يانغ متوجهًا إلى قمته في سنغافورة مع السيد ترامب، لأنه يخشى حدوث انتفاضة في غيابه.

وأحاط كيم برنامجه للقمة المرتقبة بسرية تامة، حيث أن الجدول الزمني للاجتماع ومسألة غيابه غير معروفة على نطاق واسع.


اضف تعليق