معركة الحديدة.. ساعات ويُعلن النصر على الانقلابيين


١٤ يونيو ٢٠١٨ - ١٠:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود طلعت

ساعات ويُكتب النصر للشرعية في اليمن، بعد أن دخلت معركة تحرير الحديدة منعطفا جديدا وأصبحت قوات المقاومة اليمنية المشتركة، المدعومة من قوات التحالف العربي، على بعد كيلومترات عن مطار المدينة.

وتمكنت قوات القاومة من تحرير مناطق استراتيجية جديدة وواسعة في مديرية الدريهمي ومحيط مطار الحديدة، بعد اختراق الصفوف الأمامية لمسلحي الميليشيات وكسر تحصيناتها جنوبي المدينة، مما أسفر عن انهيار دفاعاتها.

كيلومترات عن مطار الحديدة

حققت قوات المقاومة المشتركة تقدما جديدا في الحديدة غربي اليمن، الخميس، وباتت على بعد كيلومترين اثنين من مطار المدينة الذي يتحصن به مسلحو ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وذكرت مصادر ميدانية أن اشتباكات عنيفة تجري في منطقة النخيلة، مع تقدم قوات المقاومة المشتركة باتجاه المطار ومنطقة قضبة والشجيرة ومحطة معصلي، بإسناد من تحالف دعم الشرعية.

وتمكنت القوات خلال الساعات الماضية من تحرير مناطق استراتيجية جديدة وواسعة في مديرية الدريهمي ومحيط مطار الحديدة، بعد اختراق الصفوف الأمامية لمسلحي الميليشيات وكسر تحصيناتها جنوبي المدينة، مما أسفر عن انهيار دفاعاتها.

كما شن طيران تحالف دعم الشرعية غارات على مواقع المتمردين غربي مديرية زبيد بالساحل الغربي لمحافظة الحديدة، ومعسكر ما كان يسمى الحرس الجمهوري، في منطقة كيلو 16 شرقي الحديدة.


عمليات عسكرية سريعة ومفاجئة

أوضح خالد اليماني، وزير الخارجية اليمني، أن الحكومة الشرعية والتحالف العربي أعدا خطة عسكرية لتحرر الحديدة من عدة محاور دون الدخول في حرب شوارع، وستكون العمليات العسكرية سريعة تقطع رأس الأفعى.

وقال: إن عملية تحرير الحديدة لن تتوقف حتى التحرير الكامل لكل الأراضي اليمنية، مؤكدا أن "باب الدبلوماسية أغلق تماما".

واتهم الوزير -في تصريحات خاصة لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، نشرتها اليوم الخميس- أطرافا دولية بمحاولة إطالة أمد الحرب وإعطاء الميليشيات الحوثية مزيدا من الوقت للعبث بمقدرات الشعب اليمني.

في السياق ذاته أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية الأربعاء عن استشهاد أربعة من جنودها البواسل أثناء تأديتهم واجبهم الوطني في عملية "إعادة الأمل" ضمن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن.

خطط طارئة وإنجازات ميدانية

برز في معركة تحرير الحديدة على الساحل الغربي في اليمن، إصرار التحالف العربي على أن يتوازى التقدم الميداني المتسارع للمقاومة اليمنية المشتركة، المدعومة من قواته على أكثر من محور، مع خطة طوارئ إنسانية وتوفير إجراءات احترازية لضمان سلامة المدنيين.

وبعد رفض ميليشيات الحوثي الموالية لإيران، القبول بالحلول السلمية، كان لابد من حسم المعركة لصالح الشعب اليمني، وتحرير مدينة الحديدة الاستراتيجية ومينائها الذي حولته الميليشيات منفذا لتلقي الأسلحة الإيرانية، والاستيلاء على شحنات الغذاء والدواء.

وصعّدت القوات المشتركة والتحالف العربي من العمليات العسكرية بضربات خاطفة برا وجوا أثمرت عن تقدم سريع إثر انهيارات في صفوف المتمردين الموالين لإيران على أكثر من محور، لاسيما في مديرية الدريهمي ومحيط مطار الحديدة جنوب بالمدينة.

التحالف العربي، بقيادة السعودية، أصر على أن تتزامن الأعمال العسكرية مع تفعيل خطة طوارئ إنسانية لمواكبة عملية التحرير، وهو ما دأب عليه منذ بدء دعمه للشرعية لـ"إعادة الأمل" للشعب اليمني.

وبينما كانت القوات البرية تتقدم مكتسحة تحصينات الحوثيين وخطوطهم الأمامية على مشارف الحديدة، كثف التحالف جهوده الإنسانية، معلنا عن حزمة من القرارات الهامة التي من شأنها رفع معاناة اليمنيين في المناطق المحررة.

وكشف تحالف دعم الشرعية عن مبادرة إنسانية جديدة تهدف إلى تكثيف وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية عبر ميناء الحديدة، لتشمل كافة المناطق المحررة من قبضة الميليشيات الحوثية.

ومن أبرز بنود هذه الخطة، عزم التحالف البدء بتسيير جسر بحري من المواد الغذائية والطبية والإيوائية والمشتقات النفطية وغيرها من الاحتياجات الأساسية إلى محافظة الحديدة.



ميناء الحديدة.. عصب الحياة

أكد المحلل السياسي منير فياض، أن ميناء الحديدة يعتبر من أهم الموانئ بالمنطقة، وعصب الحياة لدخول المساعدات الإنسانية لليمنيين، وأن تحرير الميناء يعد تحولا مهما جدا بالنسبة للشعب اليمني، وخسارة كبيرة للحوثيين، لأنهم سيفقدون بذلك موقعا كبيرا ومهما لداعميهم الإيرانيين.

وأشار الدكتور فياض، إلى أن الحوثيين ومن ورائهم الإيرانيين، سوف يخسرون ميناء الحديدة الذي كانوا يستغلونه بشكل سلبي ولخدمة مصالحهم الخاصة، إضافة إلى اتباعهم كذلك سياسة حرمان المدنيين اليمنيين ومنع المساعدات الإنسانية من الوصول إليهم عن طريق هذا الميناء الهام بالنسبة لليمن ولدول الجوار، لما له من أهمية محلية ودولية في التجارة البحرية.


اضف تعليق