بقدرة قادر.. فندق إقامة "الفراعنة" في روسيا يتحول لفرح "العمدة"


١٩ يونيو ٢٠١٨ - ٠٨:٠٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

استهتار وفوضى وتصرفات غير محسوبة بالمرة، هرج هنا ومرج هناك، إزعاج وتشتيت فاق الوصف، حالة من الاستياء الشديد انتابت النقاد والإعلاميين والمهتمين بالشأن الكروي في مصر، بسبب تواجد نخبة من نجوم الفن المصري في فندق إقامة بعثة المنتخب في مدينة سان بطرسبرج الروسية، لمؤازرة وتشجيع المنتخب قبل لقائه أمام منتخب روسيا اليوم، ما أثار تساؤلات حول ما يمكن أن تتسبب فيه هذه الأجواء من فقدان السيطرة على معسكر المنتخب وتأثير ذلك على تركيز اللاعبين والجهاز الفني للمنتخب قبل لقائه المصيري مساء اليوم.

فقبل ساعات من أهم مواجهة للمنتخب المصري في المونديال، أمام نظيره الروسي صاحب الأرض والجماهير -تلك المواجهة التي ستحدد بشكل كبير مصير الفريق إما بالخروج المبكر من الدور الأول، أو بمواصلة المشوار نحو التأهل لدور الـ 16- انقلب فندق إقامة الفراعنة في مدينة زينيت الروسية، إلى ما يشبه قاعة أفراح، الكل ينتظر فيها قدوم العروس، على موائد امتلأت بما لذ وطاب، لتسود حالة من الاستياء العارم بين كبار الإعلاميين الرياضيين، اللذين وصفوا ما يحدث داخل الفندق بـ"فرح العمدة".  

الاستياء يسود الوسط الرياضي


ظهور الفنانين في فندق إقامة المنتخب بهذا الشكل وتعاملهم على أساس أنهم أصحاب الفرح، كان سببًا كافيًا في انفجار كبار الرياضيين المصريين، ليعبروا عن استيائهم من الازدحام الذي سببه وجود تلك الفئة في الفندق الذي يمكث فيه لاعبي المنتخب.

حيث قال الإعلامي المصري خالد بيومي -عبر صفحته الشخصية على موقع التدوينات الصغيرة "تويتر"- "ما ينفعش معسكر وفندق منتخبنا في مدينة زينت يصبح فرح العمدة.. حرام عليكم إحنا دمنا بيتحرق".


وأضاف الإعلامي إبراهيم فايق: "اللي سامعه من زمايلنا الصحفيين في روسيا.. إن معسكر المنتخب قلب هرجلة ونجوم وفنانين وإعلاميين وهيصه مش مفهومة.. من فضلكم سيطروا على المعسكر.. هدوء وتركيز إحنا مكسبناش روسيا ومعلمناش حاجة وبلاش تشتيت في اللاعيبة".


وفي السياق ذاته، تابع الصحفي الرياضي ياسر أيوب عبر صفحته على "فيس بوك": "لكل شركة الحق في إنفاق الكثير من المال لدعوة نجوم وفنانين للسفر وتشجيع مصر في روسيا.. ولكن هل من حق كل هؤلاء التواجد الآن داخل فندق منتخب مفترض أنه في قمة التركيز والاستعداد لمباراة مهمة".

وتابع أيوب متسائلًا: "من الذي سمح بكل هذا الزحام والفوضى في فندق المنتخب.. ومن الذي أقنع النجوم بأن وجودهم ضروري جدًا لكي تفوز مصر بفضل تشجيعهم".

ومن جانبه، صدق حارس المنتخب شريف إكرامي على صحة الأنباء المنتشرة عن غضب بعض اللاعبين من هذه الزيارة، بنقر إعجاب وإعادة نشر لتغريدة المحلل الكروي خالد بيومي، الذي انتقد بشدة وجود الفنانين في نفس فندق المنتخب في مدينة سان بطرسبرج الروسية.

"الفنانين لازم تمشي"


وتواليًا لردود الأفعال، ناشد رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، محمد فرج عامر -في بيان صحفي مساء أمس الإثنين- الفنانين والشخصيات العامة والجمهور المصري المتواجد أمام الفندق الذي يقيم به المنتخب الوطني لكرة القدم المشارك في مونديال روسيا، مغادرة الفندق ومحيطه حتى يتمكن اللاعبون من التركيز في مباراة الدب الروسي.

وقال عامر: "إن تواجد الجماهير الغفيرة أمام الفندق يشتت تركيز لاعبي المنتخب الوطني لكرة القدم"، داعيًا جميع المصريين المتواجدين أمام الفندق إلى ترك المكان حتى يتسنى لجميع اللاعبين التفرغ التام والتركيز استعدادًا للمباراة.

كما أعرب عامر عن أمله في أن يحقق المنتخب المصري لكرة القدم الفوز في مباراة نظيره الروسي، حتى يتمكن من التأهل إلى دور الـ16 في المونديال.

نشطاء: تكرار سيناريو "أم درمان"


كذلك سجل الآلاف من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، اعتراضهم على توافد هذه المجموعة من الفنانين، واصفين هجومهم على فندق إقامة الفراعنة بالهراء.

كما أظهرت ردود الأفعال وجود حالة من الغضب على زيارة المشاهير في هذا التوقيت بالذات، حيث يرى البعض أنهم مصدر شؤم على المنتخب، كما حدث في المباراة الفاصلة مع المنتخب الجزائري في "أم درمان"، وأيضًا في نهائي أمم أفريقيا في الجابون يناير 2017.

أما البعض الآخر فقد أظهر غضبه من الزيارة برمتها، كونها ستؤثر على تركيز اللاعبين، لا سيما بعد تأكيد أكثر من إعلامي متواجد مع بعثة المنتخب، بأن الفندق تحول لهرج ومرج منذ توافد هذه المجموعة.

إدارة المنتخب تطمئن الجماهير


ولتهدئة الأمور، بعث إيهاب لهيطة، مدير المنتخب المصري، رسالة طمأنة إلى الجماهير المصرية، عقب ما تردد من أنباء عن وجود تسيب في مقر إقامة الفراعنة قبل مباراة روسيا.

حيث قال لهيطة -في تصريحات صحفية- "إدارة المنتخب سمحت للاعبين بمقابلة أقاربهم الذين تواجدوا في مدينة سان بطرسبرج، مساء الأمس في الفترة من 8 إلى 10 مساءً".

وتابع: "إدارة الفندق لم تتمكن من غلق الفندق على أعضاء البعثة مثلما حدث في مدينة يكاترينبرج، نظرًا لكبر الفندق الحالي وزيادة عدد النزلاء به".

وأضاف: "إدارة الفندق قررت عزل البعثة والجهاز الفني، في دور واحد تم غلقه عليهم بحراسة 24 ساعة، وخصصت لهم مصعدًا وتوفير ممر خاص بالبعثة إلى غرف الطعام".

يذكر أن منتخبنا المصري -الذي وقع في المجموعة الأولى مع منتخبات روسيا والسعودية وأورجواي- سيواجه نظيره الروسي في تمام الثامنة من مساء اليوم الثلاثاء، على أن يلتقي الفراعنة آخر مباريات المجموعة يوم الإثنين بعد المقبل في الرابعة عصرًا.

ويتصدر منتخب روسيا جدول ترتيب المجموعة الأولى برصيد 3 نقاط، بعدما حقق فوزًا على نظيره السعودي بخماسية نظيفة، في المباراة التي جمعتهما مساء الخميس 14 يونيو بالعاصمة الروسية "موسكو"، متفوقًا بفارق الأهداف عن أوروجواي صاحبة نفس الرصيد من النقاط.

حدث ما حدث، والآن وبكل تأكيد لا تتمنى جموع الشعب المصري رياضيين كانوا، أم مشجعين، إلا أن تكون الأمور قد أصبحت هادئة بالفعل، وأن لا شيء قد يعكر صفو بعثتنا المصرية في الخارج، وأن تكون الأمور وأهمها "التركيز" أصبحت على ما يرام.


اضف تعليق