حينما يخرج الأمل للملايين


١٩ يونيو ٢٠١٨ - ٠٩:٤١ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - سهام عيد

انتشرت قبل أيام على مواقع التواصل الاجتماعي صورة شاب مصري يجلس على كرسي متحرك يحمله مشجعون من المكسيك وكولومبيا ليشاهد أولى مبارايات بلاده في كأس العالم بروسيا، الجمعة الماضية، حيث واجه المنتخب المصري نظيره الأوروجوياني وتعثر أمامه.

هذا الشاب اسمه الحسن صدقي وهو بطل رياضي في كرة السلة للكراسي المتحركة بأمريكا ويدرس الماجستير هناك، ووراء كرسيه المتحرك قصة مساعدة آلاف من ذوي القدرات الخاصة كشفت عنها والدته السيدة مي زين الدين لـ"رؤية".




قبل خمس سنوات أصيب صدقي في حادثة وبعد رحلة علاج، أصبح من مستخدمي الكراسي المتحركة ما دفع والدته لتأسيس مؤسسة باسمه لمساعدة ذوي الإعاقة في مصر.

 "الحسن صدقي، مصري ويفتخر، من روسيا كأس العالم ٢٠١٨، من غير ما يقصد بعت رسالة للعالم كله إن ممكن الإنسان يكمل حياته ويعيش سعيد"، هكذا علقت والدته على الصورة التي تداولها رواد مواقع التواصل.

وأضافت: "بإذن الله هم بذرة التغيير، وانطلاقة حقوق ذوي الإعاقات في مصر".



يشار إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أهدى العام الجاري 2018 للأشخاص ذوى الإعاقة، حيث بدأ الاهتمام بتلك الفئة المجتمعية وإصدار القوانين المتعلقة بهم، وحل مشكلاتهم.




تسعى زين الدين من خلال مؤسسة الحسن لإحداث تغيير في المجتمع من خلال احترام الإنسانية وقبول الاختلاف، قائلة: "أكيد التغيير حياخد وقت وجهد ودراسة، ولكن الغرس تم، واسم الحسن صدقي حيتكتب في تاريخ بدأ احترام الإنسانية وقبول الاختلاف في مصر والوطن العربي، ومن محنة شخص واحد حيخرج الأمل للملايين".

تحلم والدة الحسن بدمج ذوي القدرات الخاصة في المجتمع، مشيرة إلى 90% من موظفي مؤسسة الحسن من مستخدمي الكراسي المتحركة وكفاءتهم في العمل لا تقل عن غيرهم من الأسوياء.




وختمت: "الحمد لله، وش الخير علينا وعلى كل مستخدمي الكراسي المتحركة في مصر، حادثته سبب خير كتير لناس كتير وده فضل وهدية من ربنا لنا".





اضف تعليق