معركة الحديدة.. ماذا بعد تحرير المطار ؟


١٩ يونيو ٢٠١٨ - ٠٢:٠٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

انكسارات متلاحقة في صفوف ميليشيات الحوثي على جبهة الحديدة، هو واقع يعيشه المتمردون الذين يحاولون إطالة أمد الحرب لتحرير الحديدة لاستخدام المدنيين دروعاً بشرية ومنع إقامة ممرات آمنة للمدنيين للخروج من المناطق التي قد تشهد احتداماً للمعارك.

إلا أن القوات اليمنية المشتركة وبإسناد من التحالف العربي تتعامل مع هذه التحركات بشكل مدروس لحماية المدنيين والحفاظ عليهم ، وأسر العشرات من ميليشيا الحوثي الإجرامية.


مدرج المطار.. عملية نوعية

تمكنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة من تحرير مدرج مطار الحديدة من الحوثيين، إثر عملية نوعية خاطفة، الثلاثاء بإسناد ومشاركة من التحالف العربي.

وأظهرت الصور الحصرية التي نشرتها فضائية " سكاي نيوز عربية " آليات تابعة للقوات المشتركة على مدرج المطار بينما انتشر عناصرها في أرجاء المطار المترامي الأطراف وإلى جوار برج المراقبة الجوية الرئيسي.

ماذا يجري على الأرض ؟

لمن لا يعلم، فمساحة المطار ليست بالصغيرة، ولذا احتاجت المقاومة بضعة أيام حتى تمت السيطرة عليه بالكامل وتحريره من أيدي ميليشيا الحوثي.

القوات اليمنية المشتركة وبدعم من التحالف العربي قامت بتمشيط المطار ونزع الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيا الحوثي  في محيط المطارعبر الفرق الهندسية المتخصصة.

عملية التمشيط إذن تحتاج لوقت نظراً للألغام المزروعة وتحصن الحوثيين ببعض المباني وقصفهم للقوات المشتركة وألوية العمالقة.

انتهاكات الحوثيين

عملية تحرير المطار شهدت انتهاكات واسعة من قبل ميليشيا الحوثي التي قامت بتفجير أسوار المطار بعبوات ناسفة، وتفخيخ محيط المطار والطرق المؤدية إليه.

ليس هذا فحسب، إذ قامت ميليشيا الحوثي بتنفيذ عمليات انتحارية أسفرت عن سقوط ضحايا من المدنيين، إضافة إلى حفر عدد من الخنادق داخل المطار لعرقلة تقدم القوات اليمنية المشتركة.

ميليشيا الحوثي قامت بقصف المطار بقذائف الهاون، وقامت باحتجاز مدنيين في محاولة منها لنقل المعركة إلى الأحياء السكنية التي تحصنت داخلها عناصر الميليشيا.

ميناء الحديدة.. الهدف القادم

ينتظر المدنيون في الحديدة تحرير المدينة للتخلص من سطوة ميليشيات الحوثي التي حولت حياتهم إلى معاناة مستمرة مع تدهور الأوضاع الإنسانية هناك.

الحوثيون جعلوا من ميناء الحديدة ثاني أكبر الموانئ اليمنية وأهمها على الإطلاق، معبراً لتهريب السلاح القادم من إيران.

ميناء الحديدة المنفذ البحري الرئيسي للعاصمة صنعاء، وشريان الحياة لأكثر من ثمانية ملايين يمني، ينتظر تحريره من سطوة الميليشيات الانقلابية بعد أن مني بهزائم متتالية آخرها مطار الحديدة.

 


اضف تعليق