ميلانيا وإيفانكا كلمة السر في إنهاء مهزلة الحدود الأمريكية


٢١ يونيو ٢٠١٨ - ٠٦:٣٠ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأربعاء، عن سياسة هجرة سبب غضبWا في الداخل والخارج بتوقيعه على أمر تنفيذي ينهي فصل الأطفال عن ذويهم إذا ضبطت الأسر وهي تعبر الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك بطريقة غير قانونية.

وكشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن ميلانيا وإيفانكا ترامب وراء تراجع ترامب عن سياسته التي أشعلت غضبًا واسعًا في الداخل والخارج.


وقال ترامب للصحفيين خلال توقيع الأمر "إنه يتعلق بإبقاء الأسر معا مع التأكد في نفس الوقت من أن لنا حدودا منيعة وقوية للغاية"، وسبق أن أصر ترامب على أنه لا يملك فعل شيء بشأن سياسة الفصل.

وأشار ترامب إلى أن ابنته إيفانكا وراء قرار التراجع عن سياسة فصل الأطفال عن ذويهم على الحدود الأمريكية، بعد أن عرضت عليها صورًا وفيديوهات لأسر وأطفال محبوسين داخل أقفاص.


وعارضت ميلانيا ترامب زوجها علنًا،  حيث صرحت المتحدثة باسمها ستيفاني غريشام بأن السيدة الأولى تؤمن بأن على الولايات المتحدة التعامل بإنسانية مع المهاجرين من المكسيك.

وقالت إن ميلانيا تكره أن ترى الأطفال يُفصلون عن أهلهم، وتأمل أن يتمكنوا من اللقاء قريبا، وأضافت:"إنها تؤمن بأننا كدولة علينا أن نتبع القوانين، لكنها تؤمن أيضا بأننا يجب أن نتعامل بقلوبنا".


وأكد ترامب أن ميلانيا وإيفانكا ضغطا عليه من أجل التوقيع على قرار إنهاء فصل الأسر على الحدود الأمريكية.

وقبل توقيع الأمر قال مسؤول أمريكي، أمس الأربعاء، إن سياسة عدم التسامح مع المهاجرين غير الشرعيين قائمة كما هي.

وكان الرئيس الأمريكي أعلن، الإثنين الماضي، أنه لن يسمح بأن تتحول الولايات المتحدة إلى "مخيم للمهاجرين".

وحذر أطباء من أن فصل الأطفال عن ذويهم يمكن أن يصيبهم بصدمة مزمنة.


ووجهت إيفانكا على الفور شكرًا لأبيها، في أول تعليق علني على الموضوع، وقالت " شكرًا لك على اتخاذ إجراء حاسم لإنهاء فصل العائلات على حدودنا، يجب على الكونجرس الآن إيجاد حل دائم يتناسب مع قيمنا المشتركة ؛ نفس القيم التي يأتي منها الكثيرون هنا في سعيهم لخلق حياة أفضل لعائلاتهم".

وستتحمل وزارة الأمن الوطني تكاليف بناء مرافق لإيواء المهاجرين وأطفالهم أثناء الفصل في قضاياهم.

كما أخبر ترامب المدعي العام جيف سيسيز أن يقدم طلبًا إلى المحكمة في كاليفورنيا لتعديل اتفاقية تسوية تسمح بموجب القيود الحالية المفروضة باحتجاز العائلات غير الشرعية المهاجرة طوال فترة إجراءات الدعوى الجنائية بسبب الدخول غير الشرعي أو غيرها من إجراءات الهجرة.
 


اضف تعليق