تشكيك أردني بمصداقية قطر ودعمها للمملكة.. تاريخ من عدم الوفاء


٢٣ يونيو ٢٠١٨ - ٠٢:٣٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – علاء الدين فايق
 
عمّان - شكّك أردنيون بمصداقية قطر في دعمها الأخير الذي أعلنت تقديمه للمملكة في إطار مساعدتها للخروج من أزمتها الاقتصادية، مذكرين بتخلف الدوحة عن دفع التزامها المستحق من المنحة الخليجية ومساعيها الدائمة في النيل من المملكة وتشويه صورتها.
 
وقال أردنيون -عبر مواقع التواصل الاجتماعي- إن قطر تسعى لتحسين صورتها أمام الرأي العام المحلي بحزمة مساعدات، في حين أنها لم تلتزم طوال السنوات الماضية بذلك وكانت الوحيدة من بين دول الخليج التي امتنعت عن دفع حصتها للمملكة من المنحة الخليجية.
 
وقررت قطر دعم ميزانية الأردن بـ500 مليون دولار، وقدمت 10 آلاف وظيفة للأردنيين داخل أراضيها، لم تظهر تفاصيلها بعد ولم يجر أي تطبيق لها على أرض الواقع، فيما تزداد الشكوك والتساؤلات بشأنها.
 
ويرى مراقبون أن عرض العشرة آلاف وظيفة فيه دليل واضح كذلك على الأزمة التي تعيشها الدوحة والمتمثلة بالنقص الحاد في سوق العمالة لديها وتسعى بذلك لسد العجز لديها.
 
وبعد أكثر من أسبوع على الإعلان القطري، لم تجب الدوحة بعد عن أسئلة كثيرة يطرحها الأردنيون بشأن هذه الوظائف وطرق التقديم إليها وفي أي قطاعات، فيما تقول الحكومة الأردنية إن لجنة مشتركة شكلت لهذه الغاية دون مزيد من التفاصيل بهذا الأمر.
 
وقال الناشط ساهر الأحمد -في تغريدة له عبر تويتر- إن " قطر لم تدعم الأردن على مدى سنوات في الميزانية والآن ما قدمته لا يعادل نصف ما قدمته السعودية والإمارات والكويت ولا ربعه ولا حتى يعادل نصيب الدول الواحده منهم".
 
وتساءل: "قطر قالت إنها تريد توفير وظائف للأردنيين؟! الأردن يحتاج مساعدات للموازنة أكثر من ذلك، ثم لماذا انتظرت قطر بعد قمة مكة؟".
 
بدوره قال الناشط مطلق الرجاس: "أمس تحاول قطر تهييج المتظاهرين ضد نظام الحكم في الأردن وعندما سقطت مؤامرتكم قلتو ندفع ونوفر وظائف للأردنيين.. عجيب أمركم".
 
كما أن توقيت الدوحة بإعلان دعمها للأردن يأتي بعد يومين من انعقاد اجتماع مكة لدعم الأردن، وهو ما يثير الريبة بشأن مصداقيته.
 
وجاءت المساعدة القطرية لعمان، فيما تواصل الدولة الرسمية تخفيض تمثيلها الدبلوماسي لها وليس هناك بوادر لعودتها كما كانت في سابق عهدها.
 
وقال مراقبون: إن دعوة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، لاجتماع دعم الأردن في مكة المكرمة، أفشل محاولة قطرية كانت تهدف للوقيعة بين عمّان وحليفاتها طوال أيام الأزمة الداخلية التي شهدتها المملكة.
 
وأجمع المراقبون على أن وسائل إعلام قطرية وأخرى تمولها الدوحة، لم تنفك تحاول استغلال الأوضاع الداخلية للأردن في كيل التهم لدول بعينها في محاولات لإظهار الاحتجاجات السلمية التي شهدتها البلاد بأنها مدعومة من دول بعينها.
 
وخفض الأردن، تمثيله الدبلوماسي منتصف العام 2017، وذلك في موقف تحالف مع السعودية والإمارات ومصر والبحرين، التي أعلنت القطيعة مع قطر.



الكلمات الدلالية الأردن قطر

اضف تعليق