الإمارات والهند.. علاقات استراتيجية أسّسها زايد


٢٥ يونيو ٢٠١٨ - ٠٤:٤٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

تحرص دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند على تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف القطاعات بين الدولتين والتي شهدت نمواً كبيراً خلال العقود الماضية بفضل التقارب والتفاهم السياسي والمصالح الاقتصادية المشتركة بين البلدين.

وبفضل توجهات السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة التي وضعها وأسس لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حيث أولى اهتماماً كبيراً للعلاقات مع الهند انعكست بشكل واضح في الزيارة التاريخية التي قام بها إلى الهند في يناير 1975 .


عبدالله بن زايد في الهند

تعزيزاً لعلاقات الصداقة والتعاون بين البلدين والشعبين الصديقين، قام الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية الإمارات بزيارة إلى الهند، التقى خلالها رئيس وزراء الهند ووزيرة خارجيتها.

 جرى خلال اللقاء مناقشة آفاق العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية الهند وما تشهده من ازدهار وتنام كبيرين إلى جانب بحث سبل تعزيز علاقات التعاون القائمة والاستمرار في تعزيزها وتطويرها والقضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وجهود البلدين في دعم أسس الاستقرار والسلام والتنسيق المشترك بينهما في مكافحة التطرف والإرهاب.

علاقات استراتيجية

في إطار تعزيز وتطوير علاقات التعاون الراسخة أكد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وناريندرا مودي رئيس وزراء جمهورية الهند عن دعمهما للحوار الاستراتيجي الذي يجري حالياً بين دولة الإمارات وجمهورية الهند حول توسيع نطاق الشراكات الاستراتيجية والاستثمارات في قطاع الطاقة.

وأعربا عن رغبة بلديهما في تعزيز وتطوير علاقات التعاون الراسخة في كافة مجالات قطاع الطاقة وخاصة الاستكشاف والتطوير والإنتاج والتكرير والبتروكيماويات وتسويق المنتجات البترولية.


"أرامكو" و"أدنوك".. شراكة بنكهة هندية

اقتصادياً، شهد الشيخ عبدالله بن زايد، اليوم، توقيع اتفاقية لاستكشاف فرص الشراكة والاستثمار بين "أرامكو" السعودية وشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" الإماراتية في بناء مصفاة راتناغيري للتكرير والبنروكيميائيات والتي تعدّ مجمعاً عملاقاً ومتكاملاً بمقاطعة راتناغيري على بعد 215 ميلاَ جنوب مدينة مومباي.

وترسي هذه الاتفاقية مبادئ التعاون الإستراتيجي المشترك بين أرامكو وأدنوك للمشاركة في بناء هذ المجمع وامتلاكه وتشغيله بالتعاون مع اتحاد من شركات النفط الوطنية الهندية، إذ من المقرر أن تتقاسم الشركتان حصة ملكية نسبتها 50% في شركة المشروع المشترك الجديدة على أن يمتلك اتحاد الشركات الهندية الحصة المتبقية.


اضف تعليق