اتفاق ميركل مع الأوروبي بشأن اللاجئين لا يُسمن ولا يُغني


٠١ يوليه ٢٠١٨ - ٠٨:٤٨ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

تزيد السياسة الحدودية الجديدة للدول الأوروبية من ألم أطفال المهاجرين في أفريقيا، بعدما تقطعت السبل بالآلاف من الناس في معسكرات التجهيز الأفريقية لأن أي بلد آخر لن يستقبلهم.

وفي بارقة أمل جديدة وافقت 14 دولة أوروبية على توقيع اتفاقات مع ألمانيا، لإعادة طالبي اللجوء الذين جرى تسجيلهم سابقا خارج ألمانيا، في سياق جهد لاسترضاء شركاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في ائتلافها الحاكم.


وتضمنت وثيقة أرسلتها ميركل إلى شركائها، واطلعت عليها "رويترز"، موافقة 14 دولة، كان بعضها أعلن معارضته لسياستها المنفتحة على اللاجئين، على إعادة المهاجرين إليها.

ووفقا لاتفاق "دبلن" الخاص بالاتحاد الأوروبي، والذي لم تلتزم به غالبية الدول الموقعة عليه منذ قرار ميركل عام 2015 فتح حدود ألمانيا، يتعين أن يتقدم طالب اللجوء بطلبه في أول دولة بالاتحاد يصل إليها.

وتحتاج ميركل فرصة لالتقاط الأنفاس في مواجهتها مع "الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري" بعدما هدد زعيمه وزير الداخلية هورست زيهوفر، قبل قمة لزعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل، بتحدي قرار ميركل وغلق حدود البلاد في وجه بعض اللاجئين والمهاجرين وهي خطوة من شأنها على الأرجح إسقاط حكومتها.

واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي خلال قمتهم على أخذ حصص من المهاجرين على أساس طوعي وإنشاء مراكز داخل الاتحاد الأوروبي للبت في طلبات اللجوء.




ووفقا للوثيقة التي اطلعت عليها رويترز سيتم إبرام اتفاقات ثنائية تجعل عملية ترحيل اللاجئين، الذين كانوا مسجلين في بلدان أخرى، أكثر فاعلية بدرجة كبيرة.

وجاء في الوثيقة "في اللحظة الحالية بلغت نسبة النجاح في إعادة توطين المهاجرين من ألمانيا وفقا لاتفاق دبلن 15 في المئة فقط من الحالات… سنوقع اتفاقات إدارية مع كثير من الدول الأعضاء… لإسراع عملية إعادة التوطين وإزالة العقبات".

ومن بين الدول التي قالت إنها لن تعارض إبرام مثل هذه الاتفاقات المجر وبولندا والتشيك وهي دول كانت عارضت أي خطة لتوزيع اللاجئين في القارة الأوروبية.

وباقي الدول هي بلجيكا والدنمارك وإستونيا وفنلندا وفرنسا وليتوانيا ولاتفيا ولوكسمبورج وهولندا والبرتغال والسويد.


أوقفوا الناس في أفريقيا ، قبل أن يصلوا إلى أي مكان بالقرب من البحر الأبيض المتوسط ​​، وفرز اللاجئين والمهاجرين هناك، مما يسمح فقط للاجئين بالاستمرار في أوروبا. كانت هذه هي الفكرة الكبيرة التي خرجت بها قمة الاتحاد الأوروبي في الأسبوع الماضي.

ولكن يواجه 260 طفلاً عالقين في النيجر يواجهون مأزقًا، مما يدل على أنه لا يوجد ضمان بأن دول الاتحاد الأوروبي ستأخذ اللاجئين في نهاية المطاف، حتى لو وافقت الدول الأفريقية على هذا الترتيب.



ففي نوفمبر / تشرين الثاني ، وفي خضم قصص مروعة عن استعباد الأفارقة وسجنهم وتعذيبهم في ليبيا ، وافقت النيجر على عودة اللاجئين في منتصف الطريق الذي حددته مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وتقول صحيفة "الجارديان" البريطانية، أنه في الوقت الذي تجادل فيه أوروبا حول كيفية منع الناس من الوصول إلى شواطئها، يستمر المهاجرون في الموت في البحر، فقد مات ثلاثة أطفال على الأقل وفقد 100 شخص بعد غرق السفينة الأخيرة قبالة سواحل ليبيا يوم الجمعة الماضية.
وغرق القارب بعد انفجار على متنه، وأنقذ خفر السواحل الليبي 16 شخصًا فقط ، مما اضطرهم للتخلي عن معظم الجثث في البحر "بسبب نقص الموارد"، وفقًا لما قاله قائد في خفر السواحل لوكالة الأنباء الفرنسية.


اضف تعليق