بعد "هجوم جندوبة".. هل يضع الإرهاب الحرس الوطني التونسي في مرمى النار؟


٠٩ يوليه ٢٠١٨ - ٠٦:١٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، أمس الأحد، أن 8 من عناصر الحرس الوطني قتلوا في "هجوم إرهابي" استهدف دوريتهم قرب حدود الجزائر.

واستهدف الهجوم رجال الأمن في جندوبة، شمال غربي تونس، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية في تونس: إن "الكمين نصبته مجموعة إرهابية قرب الطريق الرابط بين محمية الفائجة ومنطقة الصريا".


وهي العملية الاولى التي تتعرض فيها القوى الامنية لهذا الحجم من الخسائر منذ عامين.

وأوضح مصدر تونسي لـ"سكاي نيوز عربية" أن الكمين استهدف عربتين تابعتين لحرس الحدود التونسي، في منطقة شهيد، التابعة لمنطقة غار الدماء في جندوبة.

وقال الباحث السياسي خالد عبيد: إن المسلحين استهدفوا العربتين بقذيفة، ثم بوابل قوي من الرصاص، لافتا إلى أن الحصيلة النهائية للقتلى لا تزال غير محددة بدقة.

وأشار إلى أن "الجهة التي تقف وراء هذا الهجوم، قد تكون (كتيبة عقبة بن نافع) التابعة لتنظيم القاعدة في المغرب، التي تتواجد في هذه المنطقة منذ عام 2013.


واتهم خبراء سياسيون في تونس، حكومة يوسف الشاهد، بـ”إضعاف” وزارة الداخلية، وذلك عقب الهجوم المسلح.

وقال الخبراء: إن “رئيس الحكومة أضعف وزارة الداخلية، بعد إقالة الوزير السابق لطفي براهم وتعيين غازي الجريبي بدلًا منه”، موضحين أن الأخير “ضرب الوزارة في مقتل عبر سلسلة الإقالات التي قام بها”.

وطالب عدد من نواب البرلمان بعقد جلسة مساءلة للجريبي، وتحميله مسؤولية الهجوم.


وعلى الصعيد العربي، بعث العاهل الأردني الملك عبدالله الثانى، برقية تعزية إلى الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، في ضحايا هذا الهجوم الإرهابي.

وأعرب الملك عبدالله الثاني -في البرقية بحسب الديوان الملكي الهاشمي- عن إدانته الشديدة لهذا العمل الإرهابي الجبان، مؤكدا تضامن الأردن الكامل مع تونس، والوقوف إلى جانبها فى محاربة خطر الإرهاب وعصاباته.

وعبر العاهل الأردني عن أصدق مشاعر التعزية والمواساة للرئيس السبسي وأسر الضحايا في هذا المصاب الأليم، متمنيا للمصابين الشفاء العاجل.



ومن جانبه، نددت وزارة الخارجية البحرينية بالهجوم الإرهابي، وعزت الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، معربة عن بالغ تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الشهداء جراء هذا العمل الإرهابي الذي يتنافى مع كل المبادئ الدينية والأخلاقية والإنسانية.

وأكدت وزارة الخارجية البحرينية، في بيان، أوردته وكالة الأنباء البحرينية "بنا"، تضامن مملكة البحرين مع الجمهورية التونسية، ووقوفها معها فيما تتخذه من إجراءات وتدابير لمحاربة الإرهاب وحماية أمنها واستقرار شعبها.

كما جددت موقف مملكة البحرين الراسخ الرافض لكافة أعمال العنف والتطرف والإرهاب بكل أشكاله وصوره مهما كانت دوافعه، والداعى إلى أهمية تعزيز الجهود الموجهة لاجتثاث آفة الإرهاب من جذورها والتصدي لكل من يدعمها أو يمولها وتجفيف منابع تمويلها.


وأدانت جمهورية مصر العربية بأشد العبارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية، الهجوم الإرهابي، وعبر البيان عن تعازي مصر حكومةً وشعباً لحكومة وشعب دولة تونس الشقيقة في ضحايا الحادث الإرهابي الغاشم، وجدد التأكيد على وقوف مصر بجانب تونس في مواجهة ظاهرة الإرهاب وكافة أشكال العنف والتطرف.

وجدد البيان مطالبة مصر للمجتمع الدولي بضرورة الاضطلاع بدوره نحو التصدي لتلك الظاهرة البغيضة، واجتثاثها من جذورها من خلال تجفيف منابع تمويل ودعم الجماعات الإرهابية وتوفير الملاذ الآمن والتدريب لعناصرها.


اضف تعليق