3 شهادات جامعية وأول الثانوية الفندقية.. قصة كفاح ترزي خمسيني


١٠ يوليه ٢٠١٨ - ٠٨:٤٩ ص بتوقيت جرينيتش


كتابة وتصوير – سهام عيد

سنوات من الكفاح على ماكينة الخياطة لم تقف عائقًا أمام شغفه بالمذاكرة والتفوق، فهو يهوى الدراسة والاطلاع.

"الدراسة عندي هواية مش بدرس عشان أشتغل"، هكذا قال الحمصاني - 53 عاما.

أحمد محمد إبراهيم الحمصاني، من مواليد الستينات يقطن في أحد أحياء القاهرة ويعمل بمحل خياطة ورثه عن والده.

نجح الحمصاني في الحصول على 3 شهادات جامعية في وقت قياسي، كما حصل على أول الجمهورية في الثانوية الفندقية لهذا العام بإجمالي 93.86%.




"أول شهادة أخدتها بكالوريوس تجارة جامعة عين شمس، بعد كدا أخدت بكالوريوس زراعة جامعة عين شمس، وليسانس حقوق من جامعة القاهرة، وآخر حاجة السنادي دبلوم سياحة وفنادق اللي طلعت فيه أول الجمهورية"، هكذا قال الحمصاني.

يدرس الحمصاني مجالات مختلفة للحصول على معلومات وثقافات متعددة لم يفكر في استغلالها عمليًا بل اكتفى بهوايتها بجانب عمله في الحياكة، فزادته علمًا.




بعد أن حصل على المركز الأول في الثانوية الفندقية على مستوى الجمهورية، أحب الرجل الخمسيني مجال السياحة وتمنى لو يستطيع الالتحاق بالكلية والعمل بهذا المجال، إلا أن تنسيق الجامعات لم يقبل نظام الثلاث سنوات فشعر بخيبة أمل.

تزوج العلم ووهب له حياته، فقضى أغلب وقته بين المذاكرة ورعاية والدته.




لم ير الحمصاني في السن أي عائق أمام الدراسة والتعلم، فبالرغم من أنه تخطى الخمسين إلا أنه لديه شغف بالمذاكرة والاجتهاد، قائلًا: :اللي بيقولوا إن الواحد كل ميكبر في السن قدرته ع التعليم هتقل، الكلام ده غير صحيح، بالممارسة القدرات الذهنية تبدأ تتفتح زي القدرات العضلية بالظبط هو بينمي عضلاته، والعلم ملهوش سن".









اضف تعليق