السعودية تشتكي إنتهاكات إيران البحرية إلى الأمم المتحدة


١١ يوليه ٢٠١٨ - ١١:٠٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
 
سلمت السعودية مذكرة احتجاج إلى الأمم المتحدة مساء الثلاثاء، تشتكي فيها تكرار "تعديات وتجاوزات" القوارب الإيرانية في المناطق المحظورة لحقول ومنصات البترول التي تقع في مياه المملكة الأقليمية.
 
ووفقاً لصحيفة "عكاظ" السعودية، فقد سلم المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، مذكرة احتجاج إلى الأمم المتحدة، باسم المملكة تشتكي فيها تكرار "تعديات وتجاوزات" القوارب الإيرانية في المناطق المحظورة لحقول ومنصات البترول التي تقع في مياه المملكة الإقليمية.
 
وقال المعلمي: "على الرغم من مذكرات الاحتجاج الموجهة إلى حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وللأمين العام للأمم المتحدة، إلا أنها تكررت بشكل متزايد تعديات وتجاوزات القوارب والزوارق الإيرانية إلى مياه المملكة والمناطق المحظورة لحقوق البترول المعلن عن إحداثياتها والموضحة على الخرائط الملاحية العالمية التي تقع في البحر الإقليمي للسعودية، ومنطقتها الاقتصادية الخالصة في الخليج وفقا لخط الحدود البحرية الذي حدد بموجب الاتفاقية المبرمة بين البلدين في 24 أكتوبر 1968".
 
وأكد المسؤول السعودي، أنه نتيجة "التعديات والتجاوزات المتكررة للقوارب والزوارق الإيرانية ومنها ما حصل في 16 يونيو/ حزيران، و17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016، و27 أكتوبر/ تشرين الأول، و21 ديسمبر/ كانون الأول 2017، فقد قامت السلطات المختصة في السعودية باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال تلك التعديات والتجاوزات وفقا للأنظمة المعمول بها في البلاد".
 
وحمل المعلمي الحكومة الإيرانية كامل المسؤوليات عن أي ضرر قد ينشأ نتيجة لهذه التعديات والتجاوزات، مطالبا من الأمين العام للأمم المتحدة، تعميم هذه المذكرة على جميع الدول الأعضاء واعتبارها وثيقة من وثائق الأمم المتحدة وكذلك نشرها في الطبعة القادمة من مجلة (قانون البحار).
 
سوابق
 
وفي يونيو/ حزيران 2017، أعلنت الرياض أن القوات البحرية السعودية تصدت لثلاثة زوارق إيرانية اخترقت مياهها الإقليمية، وتم احتجاز أحدها، وكان محملا بالأسلحة.
 
ونشرت وكالة وكالة "واس" آنذاك، أن 3 زوارق إيرانية دخلت المياه الإقليمية السعودية، وكانت تحمل علما باللونين الأبيض والأحمر، واتجهت بسرعة نحو منصات الحقل البترولي السعودي "مرجان".
 
وأكد المصدر أنه "على الفور تصدت لها القوات البحرية وأطلقت تجاهها طلقات تحذيرية لم تستجب لها الزوارق المعتدية، وقد تم احتجاز أحد الزوارق. واتضح أنه محمل بالأسلحة من أجل هدف تخريبي، فيما فر الزورقان الآخران".
 
وبعدها، أعلنت الخارجية الإيرانية، مقتل صياد إيراني برصاص خفر السواحل السعودي في المياه القريبة من ميناء بوشهر في الخليج. وفسرت دخول الزوارق المياه الإقليمية السعودية جراء دفع الرياح.
 
ولطالما تهدد إيران بإغلاق مضيق هرمز في مياه الخليج، أو تهدد حركة الملاحة من خلال زوارق الحرس الثوري المنتشرة في مياه الخليج.
 
وقبل أمس الإثنين، كتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر، أن تهديدات الزوارق الحربية الإيرانية للأسطول الأمريكي في الخليج العربي انتهت خلال هذا العام، على عكس السنوات الماضية التي بلغت عشرات التهديدات والاحتكاكات.
 
في وقت سابق، قالت إدارة ترامب إنها لن تتحمل هذه التهديدات، حيث اقترب قبل حوالي عام زورق إيراني في 13 يونيو 2017، من سفينة حربية أمريكية، كاد يتطور إلى إطلاق نار من قبل طائرة هليكوبتر أمريكية على سفينة إيرانية قرب مضيق هرمز.
 
وكانت البحرية الأمريكية أعلنت في أواخر مارس 2017، أن زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني احتكت بمدمرة "يو اس اس ماهان" في الخليج العربي، ما دفع الأخيرة لإطلاق طلقات تحذيرية باتجاه أحد الزوارق الذي اقترب منها.
 
وفي منتصف مارس 2017، قال قادة في البحرية الأمريكية: إن حاملة الطائرات "جورج إتش.دبليو.بوش"، تعرّضت لاحتكاك من قبل مجموعتين من زوارق الهجوم السريع التابعة للبحرية الإيرانية اللتين اقتربتا من قافلة من 5 سفن بقيادة الولايات المتحدة عندما دخلت المضيق، في رحلة من المحيط الهندي إلى الخليج.



اضف تعليق