الجوائز الفردية في المونديال.. "هيمنة" من نوع آخر


١٦ يوليه ٢٠١٨ - ٠٨:٢٧ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

بإصرار فاق كل التوقعات، وبعزيمة وإرادة جعلت من الحلم حقيقة، استطاع المنتخب الفرنسي -بشبابه الواعد وتحت قيادة مديره الفني ديديه تشامب- إسدال الستار على منافسات بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، والظفر بلقبها الثمين، بعد الفوز الكبير على نظيره الكرواتي في المباراة النهائية مساء أمس الأحد، بنتيجة 4-2 في العاصمة الروسية موسكو.

كأس العالم، البطولة الأشهر عالميًا، والتي قد أعلنت بالأمس تتويج البطل الفرنسي، متربعَا على عرش المجد الكروي، كانت أيضًا قد أمتعت كل محبيها وعاشقيها على مدار شهر كامل بمشاركة 32 منتخبًا وطنيًا، وكأنها وجبة كروية دسمه أشبعت الجميع بشكل كافٍ لانتظار مونديال جديد، وبداية جديدة لمنافسات سوف تعلن بالطبع حينها عن هيمنة منتخب جديد.


لم تثمر منافسات البطولة الأشهر عالميًا عن تتويج المنتخب الفرنسي فقط بلقب البطولة، ولكنها قدمت العديد من النجوم لاعتلاء قمتها، بالإضافة إلى إبراز قيمتهم وإمتاع الجميع بمواهبهم الكروية التي لا حدود لها.

لذلك وفي هذا السياق قام الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" بتقديم التقدير الوافي لتلك النجوم، من خلال مجموعة من الجوائز الفردية للاعبين الأفضل في المونديال.


حيث ذهبت جائزة أفضل لاعب في البطولة "الكرة الذهبية" للنجم لوكا مودريتش، قائد المنتخب الكرواتي، فبغض النظر عن نتيجة المباراة النهائية، إلا أن النجم الكرواتي قد قدم مونديالًا أعاد فيه الذاكرة الكرواتية لـ20 عامًا، وأحيا آمال الكرواتيين بقيادة منتخب بلاده إلى النهائي في روسيا.

فقبل المباراة النهائية للمونديال الروسي كان مودريتش قد نجح في الحفاظ على سجله الخالي من الهزائم خلال آخر 10 نهائيات خاضها في مسيرته الكروية، والتي شهدت تتويجه بـ11 لقبًا تم حسمهم عن طريق مواجهات نهائية منذ انضمامه لصفوف ريال مدريد الإسباني عام 2012، وفاز في 10 منها وغاب عن خوض نهائي كأس العالم  للأندية أمام سان لورنزو الأرجنتيني عام 2014.


أما جائزة الكرة الفضية للأفضل في المونديال فقد ذهبت إلى النجم البلجيكي أيدن هازارد، بعد أن قدم أداءً رائعًا في البطولة، وساهم في احتلال منتخب بلاده بلجيكا المركز الثالث في كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه.


كما ذهبت جائزة الكرة البرونزية للأفضل في المونديال للاعب الفرنسي أنطوان جريزمان، الذي ساهم بشكل فعال في تتويج منتخب بلاده بقلب البطولة الأشهر كرويًا، وذلك بعد أداء رائع وأهداف ممتعة.


ومن جانبه استطاع اللاعب الإنجليزي هاري كين أن يحكم قبضته على جائزة "الحذاء الذهبي"، بعدما أصبح هداف البطولة برصيد 6 أهداف محتلًا المركز الأول، يليه الفرنسيان أنطوان جريزمان وكيليان مبابي، والروسي دينيس شيريشيف، والبلجيكي روميلو لوكاكو، برصيد 4 أهداف لكل منهم.


وذهبت جائزة "أفضل لاعب شاب" للنجم الفرنسي كيليان مبابي -البالغ من العمر 19 عامًا- الذي تألق في البطولة وسجل 4 أهداف، منها الهدف الرابع في المباراة النهائية أمام المنتخب الكرواتي.


كما أحرز حارس عرين المنتخب البلجيكي تيبو كورتوا جائزة "القفاز الذهبي" لأفضل حارس مرمى في البطولة، وذلك بعد تراجع مستوى الحارسين الفرنسي هوجو لوريس والكرواتي دانيال سوباسيتش في المباراة النهائية.


كذلك منحت جائزة "اللعب النظيف" للمنتخب الإسباني من قبل الفيفا، حيث يعتبر اللاروخا هو صاحب أقل عدد في المنتخبات حصولًا على البطاقات الصفراء، برصيد بطاقتين فقط.


وبهذه الجوائز المستحقة التي توج بها لاعبو البطولة المميزين، فقد أسدل الستار على منافسات المونديال الروسي لعام 2018، على أمل أن يتجدد اللقاء لكل عشاق الساحرة المستديرة في كأس عالم جديد، وأبطال جدد قد يكتب التاريخ أسماءهم أيضًا بحروف من ذهب.
 



اضف تعليق