رغم التكهنات بتراجع الجنيه.. تحويلات المصريين تؤمن الدولار في 2019


٠١ أغسطس ٢٠١٨ - ١٠:٠٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – عاطف عبد اللطيف

أصدرت مؤسسة "كابيتال إيكونوميكس"، تقريرًا حديثًا، ذكرت فيه أنه مع التحسن في الوضع الخارجي لمصر، فإن الجنيه سوف يشهد تراجعًا معتدلًا، في الفترة المقبلة.

"كابيتال إيكونوميكس"، كشفت في تقريرها، عن توقعاتها بشأن انخفاض العملة المحلية في مصر، إلى مستوى 19 جنيهًا، أمام العملة الأمريكية، وذلك بنهاية العام الحالي 2018، مقارنة بمتوسط مستوى عند 17.9 جنيه في الوقت الحالي.

وفي سياق متصل، وردًا على التقرير، أكد خبراء اقتصاديون، أن المستويات السعرية للدولار حاليًا في مصر تشير إلى أن العام المقبل 2019 قد يكون هناك تحرك طفيف في سعر الدولار "ارتفاع وهبوط" بقيمة 10 قروش لا أكثر ولا أقل. وأضافوا هنا سيكون عامل العرض والطلب هو المتحكم الرئيسي في الحركة السعرية للدولار، مشيرين إلى أن شبه استقرار سيسيطر على أسعار العملات الأجنبية في العام القادم.

توقعات

وتحدث التقرير، عن مؤشرات تشير إلى تسجيل الدولار 20 جنيهًا، بنهاية العام المقبل 2019، موضحًا أنه من المرجح، أن يستأنف معدل التضخم اتجاهه الهبوطي، في وقت لاحق من العام الحالي 2018، ما يوفر فرصة أمام البنك المركزي المصري، بقيادة طارق عامر، لاستئناف دورة التسهيل.

وتوقع تقرير "كابيتال إيكونوميكس" كذلك، أن يخفض البنك المركزي المصري، معدل الفائدة على الودائع لليلة وحدة، وذلك بمقدار 550 نقطة أساس، في نهاية العام المقبل، لافتًا إلى أن تراجع الجنيه بشكل معتدل أمام الدولار، يأتي مع تحسن وضع ميزان المدفوعات في مصر على مدى الـ18 شهرًا الأخيرة، ما يوفر دعمًا للعملة المحلية.

ولفتت المؤسسة العالمية، إلى أن البيانات الخاصة بميزان المدفوعات التي صدرت مؤخرًا، أظهرت انخفاض عجز الحساب الجاري حتى مستوى 3.3%، من إجمالي الناتج المحلي، في الربع الأول من العام الحالي 2018، مقارنة بـ3.9% في الربع الأخير من العام الماضي 2018.

وذكر تقرير "كابيتال إيكونوميكس"، أن تضييق عجز الحساب الجاري جاء نتيجة زيادة الصادرات غير البترولية، مع ميزة ضعف قيمة الجنيه بالنسبة للمنافسة الخارجية، إضافة إلى ضعف نمو الواردات.

تحويلات المصريين بالخارج

وقال خالد الشافعي الخبير الاقتصادي، إن ما تردد مؤخرًا من أحد التقارير الأجنبية بأن سعر الدولار في مصر سيلامس الـ20 جنيهًا خلال عام 2019 كلام غير واقعي ويسير عكس مجريات تحسن الأوضاع الاقتصادية في مصر، في ظل زيادة التدفقات الدولارية بصورة غير مسبوقة منذ قرار تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر 2016.

وأضاف الخبير الاقتصادي، الأربعاء، أن المعطيات الاقتصادية الحالية ومنها ارتفاع تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال الفترة من يوليو إلى أبريل ‏من السنة المالية 2017/2018 بنحو ‏8.5 ‏مليار دولار وبمعدل ‏48.2%، ‏لتحقق مستوى قياسي جديد بلغ نحو 26‏ مليار دولار، إضافة إلى زيادة الصادرات بنسبة 14% وكذلك الاكتشافات البترولية الجديدة والتي ستؤمن احتياجات البلاد منتصف 2019، وكذلك ستوقف باب الاستيراد مما سيؤدي إلى توفير قرابة 5 مليارات من الدولارات سنويًا موجهة لاستيراد الغاز، وكلها مؤشرات تصب في صالح استقرار سعر الدولار.

 


الكلمات الدلالية الجنيه المصري أسعار الدولار

اضف تعليق