السد العالي يودع "عرين" الفراعنة.. أسطورة تحكيها الملاعب والجماهير


٠٧ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٤:٥١ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

بأربع بطولات أفريقية ومشاركة مونديالية مميزة، قرر "السد العالي" و"وحش العرين المصري"، عصام الحضري، الإعلان عن نهاية مسيرة دولية ناجحة في ملاعب الساحرة المستديرة.

رصيد تاريخي للحارس المصري "المثير للجدل" -خاصةً بعد قصة "هروبه" الشهيرة بعد رحيله عن صفوف النادي الأهلي المصري بحثًا عن حلم الاحتراف من بوابة فريق "إف سي سيون" السويسري- في ملاعب كرة القدم المصرية والعربية، ما زالت مستمرة على المستوى المحلي حاليًا مع فريق "الإسماعيلي" المصري، بعد جولة من الانتقالات في الساحات المصرية والعربية والأوروبية.

الحضري.. مسيرة دولية ناجحة
22 عامًا، تلخص مسيرة الحارس المصري المخضرم "عصام  الدين كمال توفيق الحضري" مع "منتخب الساجدين"، حقق خلالها العديد من الألقاب الفردية والجماعية مع الفريق، والتي بلغت 159 مباراة، كان آخرها أمام المنتخب السعودي، في مباراة وداع المونديال للمنتخبين العربيين.

فقد اعتزل الحضري دوليًا بعد مسيرة مع المنتخب امتدت 22 عامًا و4 أشهر و12 يومًا.

واهتزت شباك الحضري 137 مرة، فيما حافظ على نظافة شباكه في نحو 70 مباراة، وحقق الفوز مع الفراعنة في 80 مباراة، والتعادل في 38 مباراة، فيما خسر المنتخب المصري في 38 مباراة شارك فيها "الحضري".

وعلى مستوى الألقاب الفردية، توِّج "السد العالي" بجائزة أفضل حارس في إفريقيا 3 مرات أعوام 2006، 2008، 2010.

ومثَّل الحضري الفراعنة في كأس العالم للقارات مرتين عامي 1999، 2009.

وفي مونديال روسيا الأخير شارك الحضري، كأكبر لاعب سنًا يشارك في تاريخ بطولات كأس العالم عن عمر 46 عامًا و161 يومًا.

وعن تاريخ مشاركات الحضري الرسمية مع منتخب الساجدين، فقد انضم "السد العالي" إلى منتخب الفراعنة، للمرة الأولى في عام 1996، حيث كان احتياطيًا للقدير "نادر السيد"، حارس الزمالك والأهلي والنادي المصري البورسعيدي سابقًا.

شارك الحضري في مباراته الدولية الأولى أمام منتخب ليبيريا في أبريل 1997، بعد 4 أعوام كان الحارس الأهلاوي احتياطيًا لنادر السيد، لتبدأ بعدها مسيرته المميزة والتي شهدت العديد من البطولات والإنجازات الرائعة.





وفي أول مشاركة دولية في بطولة رسمية، تُوج "الحضري" مع المنتخب المصري، بأول بطولة للأمم الأفريقية في عام 1998، التي استضافتها بوركينا فاسو، وفاز "العميد" حسام حسن بلقب هداف البطولة، وكان الحضري احتياطيًا للحارس العظيم "نادر السيد".




وشهدت بطولة الأمم الأفريقية الـ 25 والتي استضافتها مصر في عام 2006، أول مشاركة رسمية بصفة أساسية لـ "السد العالي"، والتي كتبت أول سطور نجاحاته الشخصية المباشرة مع "منتخب الساجدين"، تحت قيادة أحد أفضل مدربي مصر "المعلم" حسن شحاته، وكان للحضري الدور الأكبر بعدما تصدى لركلتي جزاء أمام كوت ديفوار في نهائي البطولة الخامسة لمصر.




كرر الحضري إنجازه مع "الفراعنة"، وتوج للمرة الثانية على التوالي والثالثة له مع المنتخب المصري بلقب الأمم الأفريقية الـ 26، بعد الفوز على الكاميرون في لقاءٍ ثانٍ -بعد مباراة الدور الأول التي انتهت لصالح "أبناء النيل" بنتيجة 4/ 2- لتحسم أقدام "أمير القلوب" أبوتريكة، اللقب السادس للفراعنة.




ولم يكتف المنتخب المصري في حراسة المتألق "عصام الحضري"، بالبطولتين المتتاليتين، ولا الألقاب الست، ليتوج للمرة الثالثة على التوالي بالبطولة المحببة للفراعنة، التي استضافتها أنجولا في 2010، لتكون بمثابة تعويض عن ضياع حلم التأهل للجيل الذهبي الأفضل لمصر إلى نهائيات مونديال جنوب أفريقيا 2010، ويتوج "أبناء النيل" باللقب السابع على حساب منتخب "النجوم السوداء" المجتهد، في بطولة مميزة لنجم الأهلي والاتحاد السابق "محمد ناجي جدو".




وإلى جانب الألقاب الأفريقية، فاللحارس المعتزل دوليًا، نجاحات أخرى مميزة، لا تقل أهمية عن البطولات والتتويجات نستعرض منها ما يلي:

1. دوره الرائع في مباراة مصر والبرازيل الشهيرة في بطولة كأس العالم للقارات عام 2009، والتي حسمها منتخب "السامبا" لصالحه بركلة جزاء، احتسبت بعد حوالي دقيقتين من الحكم الإنجليزي المثير "هاورد ويب" ومنح اللاعب "أحمد المحمدي" كارت أحمر، لتعمد لمس الكرة بيده، بعد أن احتسبها في البداية ركلة ركنية، اعتمادًا على تقنية "VAR" التي لم تكن مفعلة في ذلك الوقت!.




2. تعتبر مباراة مصر وإيطاليا الثانية للفراعنة في المجموعة الثانية لبطولة كأس القارات 2009، شهادة ميلاد عالمية للنجم "عصام الحضري"، والذي تصدى لعشرات الفرص الخطيرة من أمام عمالقة "الآزوري"، ليمنح المنتخب المصري فوزًا تاريخيًا على الطليان، برأسية متقنة من نجم وسط الإسماعيلي السابق "محمد حمص".




3. وكانت بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة في 2017، التي احتضنتها الجابون، خير ختام لمشاركات الحضري المثالية في البطولات القارية، إذا استثنينا المباراة النهائية التي انتهت لصالح "أسود الكاميرون"، بهدفين مقابل هدف، بعد أن تقدم الفراعنة في النتيجة بهدف "محمد النني"، قبل أن تشهد المباراة نهاية دراماتيكية في الدقيقة 88، وبشكلٍ عام، فقد نجح الحضري في قيادة "أبناء النيل" إلى المباراة النهائية، بعد تصديه لركلتي جزاء أمام بوركينا فاسو في لقاء نصف النهائي.




4. ولا يُنسى بالطبع الدور الكبير للحارس "عصام الحضري"، في تأهل الفراعنة للمونديال العالمي في روسيا 2018، والتي - وإن شهدت خروجًا مؤسفًا للمنتخب المصري منها - تمثل المشاركة الثالثة لأبناء النيل، بعد غياب أكثر من 28 عامًا، منذ المشاركة المصرية الأخيرة في مونديال إيطاليا 1990، وبالطبع المشاركة الأولى في مونديال 1934 في إيطاليا أيضًا.




5. ومع المشاركة الأولى والأخيرة لـ "السد العالي"، في مونديال روسيا 2018، والتي جاءت مع مباراة "الوداع" للفراعنة، أمام المنتخب السعودي الشقيق، وانتهت بفوز الأخير بنتيجة 2-1، إلا أن مشاركة الحضري مثلت رقم مميز لمصر والعرب، باعتباره أكبر لاعب يشارك في "العُرس العالمي"، وشهدت المباراة ذاتها تصديات مميزة للحضري، كان أبرزها تصديه لضربة جزاء من "فهد المولد" لاعب الأخضر.




مشاهير السوشيال ميديا يودعون "السد العالي"

كرنفال رائع ومميز، شهدته منصات مواقع التواصل الاجتماعي، احتفاءً وتكريمًا لأحد أهم نجوم الجيل، أو قل الأجيال المتعاقبة على المنتخب المصري، وفي مقدمتهم جيل "المُعلم" حسن شحاته، الذي لم يكن ينقصه سوى التأهل للمونديال العالمي.

واختلطت مشاعر المشاركين في "وداع" الأسطورة المصرية عصام الحضري، الذي ترك مكانًا ربما يصعب شغله في فترة قصيرة، رغم الخبرات والمهارات التي يتمتع بها أقرانه من حراس العرين المصري.

بيان اعتزال الحضري:






















































الخاتمة

سيبقى عصام الحضري أسطورة مصرية يصعب تكرارها، وسيبقى تاريخه رقمًا صعبًا إن لم يكن من المستحيل تحقيقه، على أمل أن تنجب أرض المحروسة نجمًا ساطعًا يضمن أسدًا جديدًا ووحشًا جسورًا للدفاع عن عرين الفراعنة في الاستحقاقات القادمة.


اضف تعليق