بعد حظره في الدنمارك..تعرف على أبرز الدول المانعة للنقاب


٠٨ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٦:٣٥ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – هالة عبدالرحمن

يتعرض وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون للكثير من الضغط لتقديم الاعتذار عن مقاله العنصري في صحيفة التليجراف، الصادر في 5 أغسطس الماضي، والذي شبه فيه النساء المنتقبات بـ"صناديق البريد"، وعلى الرغم من أن المقال كان في الأصل بهدف الدفاع عن حق النساء في ارتداء النقاب في الأماكن العامة بعد أن أصدرت الحكومة الدنماركية قرارًا بحظر ارتدائه، إلا أن الوزير السابق لم يخف عدم إعجابه بذلك النوع من الملابس.

وتسبب وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون بالكثير من الجدل داخل المملكة المتحدة، الأمر الذي طال رئيسة الوزراء تيريزا ماي، والتي اتهمها عدد من السياسيين والمسئولين بالتهاون في حق التجاوزات التي ارتكبها المسئول السابق في حكومتها، والتزام الصمت أمام الأخطاء.

ووفقًا لتقرير نشرته الإندبندنت البريطانية، فإن تيريزا ماي متهمة مع الوزير السابق بترويج �الإسلاموفوبيا� والسماح بالكثير من التجاوزات العنصرية والمهينة في حق المسلمين.


كما أن الخطاب الرسمي للولايات المتحدة مناهض للمسلمين، ولا تزال القيود المفروضة على الملابس قضية مثيرة للجدل في جميع أنحاء العالم، ومع ذلك، فإن هناك حاجة إلى الموازنة بين حرية التعبير والمخاوف الأمنية والمعارضة للظلم الواقع على المرأة.

وفي الدنمارك، يستهدف التشريع الجديد جميع قطع الملابس التي تحجب الوجه تمامًا، وتصر الحكومة على أنه لا يقصد منها وضع قيود على المسلمين فقط.

ويبرر المنتقدون لهذا القانون أنه لا يطبق على الأديان الأخرى: فعمائم السيخ والكيباش اليهود لا تخضع لنفس الغرامة التي تبلغ 1000 كرونة دانمركية، ما يعادل 118 جنيهاً استرلينياً.


وفي السابق تم فرض حظر مشابه للنقاب في فرنسا وبلجيكا منذ عام 2011 والنمسا منذ عام 2017، وهو ما رحبت به جماعات اليمين المتطرف، ومعاداة الإسلام ومناهضة الهجرة في تلك البلدان.

ويحظر القانون في النمسا ارتداء النقاب والبرقع، ويفرض قيودا أيضا على استخدام أقنعة الوجه الطبية وماكياج المهرج، بينما في فرنسا دخل حظر النقاب حيز التنفيذ على الشواطئ الإقليمية في صيف عام 2016.


ويوجد في فرنسا أكبر عدد من المسلمين في أوروبا حيث يبلغ عددهم 5 ملايين نسمة، لكن ما يقدر بنحو 2000 شخص فقط يرتدون حجابًا كامل الوجه وقد يخضعون لغرامة 150 يورو أي 133 جنيهًا استرلينيًا لفعل ذلك في الأماكن العامة.


وفي ألمانيا ، صدر تشريع جديد يحظر ارتداء النقاب أثناء القيادة في العام الماضي ، وأعلنت المستشارة أنجيلا ميركل تأييدها لحظر النقاب، مشيرة إلى اعتقادها بوجوب حظره حيثما كان ذلك ممكناً من الناحية القانونية.


وفي هولندا، يتم فرض حظر جزئي أيضًا  على النقاب، في المدارس والمستشفيات ووسائل النقل العام ، وينطبق أيضًا على أولئك الذين يرتدون خوذات أو أقنعة تزلج في الشارع.

ولا يوجد في البلاد سوى ما يقدر بنحو 300 من مرتدي النقاب والبرقع بين سكان هولندا، وهناك حركة صوتية معادية للإسلام يجسدها النائب الشعبي اليميني البارز جيرت ويلدرز.


وتبدو الصورة مختلطة في روسيا، حيث لا يوجد أي حظر وطني على النقاب والبرقع، لكن الحجاب محظور في ستافروبول، وهناك فرض على المرأة أن ترتدي الحجاب عند زيارة المباني الحكومية في الشيشان.

وكانت تركيا، رغم كونها مسلمة في الغالب، قد حظرت منذ فترة طويلة ارتداء الحجاب تحت مزاعم أنه رجعي المظهر ومقيّد لحرية النساء، إلا أنه تم التراجع عن هذا الموقف في عهد رجب طيب أردوغان، الذي ترتدي زوجته حجابًا.

وفي أفريقيا، نظر المشرعون المصريون فرض حظرًا على ارتداء البرقع في السنوات الأخيرة، بينما في تشاد ، مُنعت النساء من ارتداء النقاب على الوجه بالكامل رداً على الهجوم الانتحاري المزدوج الذي نفذ في يونيو 2015، بالإضافة إلى أن أجزاء من الكاميرون والنيجر وجمهورية الكونغو والغابون تطبق قوانين مماثلة.


الكلمات الدلالية حظر النقاب النقاب

اضف تعليق