هلع وصافرات إنذار في إسرائيل.. والإعلام العبري: "حماس" كشفت نقطة ضعفنا


٠٩ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٦:١٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - أشرف شعبان  

تصدر هاشتاج "غزة تحت القصف" موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وذلك بعد شن قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال ساعات غارات على القطاع.

وكشفت عشرات الفيديوهات والصور التي تناقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية ورواد مواقع التواصل الاجتماعي داخل الأراضي المحتلة عن حالة من الهلع التي أصابت المستوطنين وسط بكاء وصراخ المارة في الشوارع والملاجئ إثر إطلاق المقاومة لأكثر من 250 صاروخا وقذيف من قطاع غزة باتجاه الأراضي المحتلة.

وأعلنت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، أنه تم خلال ساعات الليل، قصف موقع (رعيم) ومستوطنتي (سديروت) و(ياد مردخاي) وكيبوتس (أور هنير) بعدد من الرشقات الصاروخية، بحسب ما أورده موقع كتائب القسام الإلكتروني، وقاعدة يفتاح وزيكيم وموقع ناحل عوز وإيريز ومستوطنة سديروت وكيبوتس ناحل عوز.


وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وموقع " 0404" فإن صافرات الإنذار ظلت تدوي في عسقلان وزيكيم وكارميا، مضيفة: تم إطلاق وابل من الصواريخ من غزة نحو عسقلان طوال الليل.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية: حوالي 50 مستوطنة وكيبوتس تعرضت على مدى 7 ساعات لقصف بقذائف الهاون والصواريخ التي تطلق من قطاع غزة.

واعترف أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن منظومة القبة الحديدية اعترضت 4 فقط من الصواريخ التي أطلقت.

في الوقت نفسه زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه قصف أكثر من 140 هدفا للمقاومة في غزة وحماس مخفيا الأعداد الحقيقية للإصابات والقتلى نتيجة الصواريخ.


وأضاف المتحدث: إنه في ضوء تصريحات حماس وتحديد إخلائها لمواقعها الحدودية، قررت القيادة الجنوبية في جيش الاحتلال الإسرائيلي زيادة درجات اليقظة وإغلاق عدد من الطرق المرورية في المنطقة المتاخمة لقطاع غزة.

وتناقل فيه النشطاء صورا لإصابة سيدة تبلغ من العمر 30 عاما بجروح خطيرة فجر اليوم الخميس عندما أصاب صاروخ منزلا في أشكول. وأصيب رجل آخر بشظايا طفيفة.

كما ألغيت الدراسة في المستوطنات المحيطة بالقطاع والمخيمات الصيفية، وتوقفت حركة السكك الحديدية بين سديروت وعسقلان، بحسب صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.


 ومنعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المستوطنين من التجمع في الأماكن المفتوحة بأعداد كثيرة، وبحسب " القناة 14 العبرية: فمن المقرر أن يجتمع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية في الساعة الرابعة عصر اليوم الخميس في مجمع وزارة الحرب بتل أبيب.

وقال موقع إلكتروني عبري إن إسرائيل تعمدت الكشف عن نقطة ضعفها أمام حركة "حماس" في قطاع غزة.




وذكر الموقع الإلكتروني الإخباري "واللا"، فجر الخميس، أن إسرائيل تعمدت الكشف عن نقطة ضعفها أمام "حماس" في غزة، بعد طلبها الهدوء مقابل عودة الأسرى الإسرائيليين الذين تحتجزهم الحركة.

وأفاد الموقع الإلكتروني الإسرائيلي بأن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، يرغب أن ينصِّب نفسه "محرر الأسرى"، ويعقد صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس مقابل عودة الهدوء على الجدار الفاصل بين الطرفين، الإسرائيلي والحمساوي، في غزة.




وفلسطينيا تداول النشطاء صورا لمنزل عائلة خماش الذي تعرض للقصف الاسرائيلي فجر الخميس، وأدى لاستشهاد المواطنة إيناس خماش وهي حامل (23 عاما)، وطفلتها بيان، (عام ونصف) وإصابة زوجها محمد، بجراح متوسطة في منطقة الجعفراوي وسط قطاع غزة.
















اضف تعليق