والد "ميجان ماركل": قصر كنسينجتون مجتمع من الآليين


٢٠ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:٣٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

لندن - في مقابلة صحفية جديدة مثيرة للجدل مع صحيفة "The Sun، انتقد توماس ماركل -والد ميجان ماركل دوقة ساسيكس وزوجة الأمير هاري- العائلة المالكة البريطانية، واصفا إياهم بأنهم مثل مجتمع كنيسة الساينتولوجي، نظرا للسرية والتكتم الشديد الذي يحيط بحياتهم.

وقال أيضا: إنهم يشبهون أفراد قصة "Stepford Wives" الشهيرة التي تحكي عن قصة مجتمع يبدو مثاليا في الظاهر، ولكن في الحقيقة أفراده من الرجال الآليين.
 
وأضاف مخرج الإضاءة المتقاعد: "ربما ستجد أن لديهم أيضا طريقة مصافحة سرية، لا أحد يمكنه أن يطرح تساؤلات بشأنهم، وحتى إن قام أحد بذلك فإنهم سيرفضون الإجابة".


أدلى توماس ماركل بتصريحاته المثيرة للجدل من منزله في روزاريتو في المكسيك، ونصح العائلة المالكة البريطانية بأن يكونوا أكثر حداثة وانفتاحا.

 وأضاف قائلا: "إنهم الآن أشبه بأتباع كنيسة الساينتولوجي أو عائلة ستفورد، عندما يجدون أي شخص يبدأ بالتحدث سيقومون بإغلاق الأبواب في وجهه، عليهم أن يكونوا أكثر انفتاحا".

وتابع: "إنهم يشبهون تماما تلك الطوائف المنغلقة مثل الساينتولوجي لأنهم محاطون بالسرية ومتكتمون للغاية، إنهم يغلقون الأبواب والستائر ويضعون أصابعهم في آذانهم حتى لا يسمعوا ما يقال".
 
كان الخلاف العلني بين توماس ماركل وعائلته وبين قصر كنسينجتون قد بدأ قبل أشهر من حفل زفاف ابنته على الأمير هاري، عندما بدا من الواضح أن ميجان لن تقوم بدعوة أفراد عائلتها إلى حفل زفافها الملكي باستثناء والدها، والذي كان من المفترض أيضا أن يقوم بحضور حفل الزفاف إلا أنه لم يقم بذلك بسبب مشادة حادة بينه وبين ابنته ميجان والأمير هاري كما تبين في وقت لاحق.

 ووقعت المشادة بعد أن اتفق ماركل مع عدد من مصوري الباباراتزي المصورين على أن يلتقطوا صورا حصرية له وهو يقوم بالتسوق استعدادا لحضور حفل زفاف ابنته ميجان بالإضافة إلى عدد من الصور الأخرى ويعتقد أنه قد حصل في مقابلها على مبلغ مالي كبير قد يصل إلى 100 ألف جنيه استرليني طبقا لما نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.


اضف تعليق