"على نهج زايد".. المرأة الإماراتية تحتفل بـ43 عامًا من العطاء


٢٥ أغسطس ٢٠١٨ - ٠١:٣٢ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

مع حلول يوم الثامن والعشرين من شهر أغسطس من كل عام، تستعد المرأة الإماراتية للاحتفال بيومها، الذي يأتي هذا العام تحت شعار "المرأة على نهج زايد"، تزامنًا مع إطلاق الشيخ "خليفة بن زايد آل نهيان" رئيس الدولة، تسمية عام 2018 بـ"عام زايد".

ويعتبر الاحتفال بـ"يوم المرأة" في دولة الإمارات العربية المتحدة، انعكاسًا لاهتمام قيادة الدولة الخليجية الكبرى بمساهمات ابنة الإمارات، ودورها في التنمية، والنهوض بالدولة والمجتمع.

وبهذه المناسبة، دشن رواد ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وسمًا حمل اسم المناسبة "#يوم_المراه_الاماراتيه"، احتفاءً بالمرأة الإماراتية، وتذكيرًا بدورها العظيم في كافة مناحي الحياة.

المرأة في نهج زايد


يمثل شعار "المرأة في نهج زايد"، على هامش احتفال المرأة الإماراتية بيومها، تأكيدًا على الدور العظيم الذي قام به مؤسس الدولة، الشيخ "زايد بن سلطان آل نهيان"، في التأسيس لمسيرة المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي عبر عنه في أكثر من مناسبة ومنها قوله: "لا شيء يسعدني أكثر من رؤية المرأة وهي تأخذ دورها المتميز في المجتمع، ويجب ألا يعيق تقدمها شيء".

بدورهم، واصل خلفاء الشيخ زايد مسيرته العظيمة في دعم وتمكين المرأة الإماراتية، فحظيت بدعم مباشر من رئيس الدولة الحالي الشيخ "خليفة بن زايد آل نهيان"، ونائبه الشيخ "محمد بن راشد آل مكتوم" رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إضافة إلى الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان"، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى جانب أعضاء المجلس الأعلى حكام دولة الإمارات العربية المتحدة.

هذا، وأسهمت سمو الشيخة "فاطمة بنت مبارك" رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية المُلقبة بـ"أم الإمارات"، في تعزيز حضور المرأة الإماراتية عبر دعم برامج تمكينها وإشراكها في برامج التنمية في مجالات الحياة العامة كافة.

ويحسب للشيخة "فاطمة" أنها أضافت أبعادًا إنسانية على العمل النسائي العام، من خلال مبادراتها المهمة التي تستهدف حماية المرأة، وتوفير أوجه الرعاية الشاملة لها، وتوسيع نطاق حمايتها وصون كرامتها الإنسانية في مختلف مناطق العالم.

المرأة في الإمارات


وعن دور المرأة في العمل العام بدولة الإمارات العربية المتحدة، فقد أثبتت المرأة الإماراتية حضورها القوي وعطاءها الفاعل والمتميز في خدمة وطنها، في مختلف مجالات العمل، بما في ذلك توليها رئاسة المجلس الوطني الاتحادي، وكذلك قيادتها للمناصب الوزارية في الحكومة الاتحادية بعدد 9 وزيرات، وبنسبة 27% من مجموع الوزراء، علاوة على حضورها المميز في السلك الدبلوماسي، وانضمامها إلى صفوف القوات المسلحة والخدمة الوطنية والشرطة والأمن.
 
وشكل حضور المرأة الإماراتية في قطاعات علوم الفضاء والتكنولوجيا والهندسة والطب عاملاً مهماً في تحقيق الأهداف التنموية، الرامية لإحداث نقلة نوعية في الاقتصاد الوطني، حيث سطرت المرأة الإماراتية قصص نجاح ملهمة في جميع مواقع العمل، وأثبتت أنها على قدر عال من الكفاءة والمسؤولية.

مواقع التواصل تتفاعل

خلال الساعات القليلة الماضية، تصدر هاشتاج "#يوم_المراه_الاماراتيه" الموضوعات الأعلى تداولًا، في دولة الإمارات العربية المتحدة، تقديرًا لدور المرأة، وتأثيرها الكبير في نهضة الإمارات وتنميتها وتقدمها.

























الخاتمة

ما تزال المرأة الإماراتية، بفضل دعم القيادة الرشيدة، في مختلف مراحل مسيرة تقدمها، سبَّاقة في الولاء للوطن والاستعداد للتضحية والفداء، مما جعل منها نموذجًا رياديًّا يحتذى في المنطقة ويستحق هذا الشرف الرفيع.


اضف تعليق