حكومة الأردن وتعهدات الـ 100 يوم .. الرزّاز يعرض ولا يستعرض


٢٦ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٦:٣٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية _ علاء الدين فايق

عمّان - عرضت الحكومة الأردنية، ما أنجزته ضمن تعهداتها لفترة الـ100 يوم الأولى لها والمتبقي منها 30 يوما، نافية بذلك تُهم الاستعراض التي بات رئيس وزرائها عمر الرزاز يواجهها.

وقالت الحكومة -في بيان حصلت "رؤية" على نسخة منه- إنها أنجزت 62.5% من تلك التعهدات وأنها ماضية في إنجاز ما تبقى من تعهدات قيد التنفيذ.

ونشرت الحكومة قائمة بما أنجزته شملت عشرة من أصل ستّة عشر تعهّداً تضمّنها بيان وزاري، وذلك مع انقضاء قرابة 70 يوماً من فترة المائة يوم التي حدّدها رئيس الوزراء لإنجاز التعهّدات.

وأكّدت الحكومة أنّ بقيّة التعهّدات التي لم تُنجَز حتّى الآن قيد التنفيذ، وسيتمّ إنجازها غالباً خلال المدّة المقرّرة، وسيتمّ الإعلان عنها تباعاً؛ فيما تستمرّ الحكومة بتنفيذ الاستراتيجيّة الوطنيّة لتنمية الموارد البشريّة، ووضع جدول زمني محدّد لإجراءات تنفيذها كما ورد في التعهدّات.

ويأتي الإعلان عن منجزات الحكومة، بعد ساعات من وقفة احتجاجية نفذها العشرات قرب القصر الملكي بمنطقة دابوق في عمّان، مطالبين بإصلاحات حقيقية بعيدة عن الترقيع.

وهاجم المحتجون، الذين أحاطهم الأمن من كل جانب حكومة الرزاز واتهموها بالاستعراض الإعلامي على حساب الإصلاح الحقيقي.

ونشط الرزاز منذ إعلان حكومته الجديدة، على صعيد الزيارات الميدانية والتجول في الأسواق الشعبية وتفقد حافلات النقل العام، على نحو لم يفعله من سبقوه.

وفي تفاصيل التعهّدات التي أنجزتها الحكوم، فإنها تشمل البند المتعلّق بتخفيض النفقات بواقع 151 مليون دينار، وذلك من قبيل مساهمتها في تحمّل الأعباء الاقتصاديّة، من خلال ضبط النفقات العامة وترشيدها، بالإضافة إلى البند المتعلّق بالإعلان عن آليّة تسعير المشتقّات النفطيّة ومكوّناتها، ونشرها بكلّ شفافيّة ووضوح.

ومن ضمن ما أنجز أيضاً، وضع آليّة محدّدة لمعالجة مرضى السرطان، تتجاوز الإجراءات البيروقراطيّة، وتسرّع عمليّة البدء بتلقّي العلاج، وقد تمّ إقرار هذه الآليّة والإعلان عنها.

كما أنجزت الحكومة مراجعة البند المتعلّق بتقاعد الوزراء في قانون التقاعد المدني، والعودة إلى العمل بقرار تخفيض رواتب الوزراء بنسبة 10 بالمئة.

وأقرت الحكومة ميثاق شرف قواعد سلوك الوزراء، وإطلاق حوار حول مشروع قانون ضريبة الدخل، وتشكيل لجنة فنيّة لدراسة العبء الضريبي الكلّي، لغايات إجراء مراجعة شاملة للمنظومة الضريبيّة، تحقيقاً للعدالة.

ومن التعهّدات التي لا زالت قيد التنفيذ، والتي تعهّدت الحكومة بإنجازها قبل انقضاء فترة المائة يوم، دراسة تعديلات نظام الخدمة المدنيّة، وتقديم مقترحات وتوصيات تسهم في تحقيق أهداف تنمية الموارد البشريّة وتفعيل أداء القطاع العام وقياس أداء الموظفين.

وفيما يتعلّق بإطلاق منصّة إلكترونيّة حكوميّة لفتح المجال أمام المواطنين للتواصل مع الحكومة والتعبير عن آرائهم وأفكارهم وقضاياهم، والتفاعل معها، فقد بدأت الإجراءات الفنيّة والتقنيّة لتنفيذ منصة "حقّك تعرف".

وتقول شريحة واسعة من الأردنيين: إن الإنجازات التي أعلنتها الحكومة، أقل من المأمول، وتحمل خيبة أمل، في ظل ملفات فساد لم تعالج وفاسدين خارج أسوار السجون يواصلون سرقة مقدرات الدولة.

ويتهم هؤلاء، الحكومة بالفشل في حل فضيحة الدخان المزورة والتي واكبت تشكيل حكومة الرزاز وتمكن المتهم الرئيس فيها عوني مطيع من مغادرة البلاد.

وتأتي مكاشفة الحكومة بما أنجزته من تعهدات، في وقت تنشط فيه دعوات الاستعداد للخروج في تظاهرات الدوار الرابع التي أسقطت حكومة هاني الملقي،وقبلت بعدها بفرصة الـ 100 يوم لحكومة الرزاز.



اضف تعليق