"دوبليرة".. كلمة السر في شائعة تطال ميلانيا ترامب


٢٩ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٩:٣٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - مها عطاف

أثارت السيدة الأمريكية الأولى، ميلانيا ترامب، جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، بعد ظهورها الغريب خلال رحلتها مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى كولومبوس في  أوهايو، في 24 من أغسطس الجاري، وادعى النشطاء إن السيدة التي ظهرت إلى جانب ترامب ليست زوجته وإنما بديلة "دوبليرة" تقوم بدور ميلانيا، البالغة من العمر 48 عامًا.


المصافحة وزيادة الوزن تفضح ميلانيا

لاحظ النشطاء في الظهور الأخير لميلانيا أن اختيارها لملابسها لم يكن موفقًا، خاصة البلوزة السوداء المنقطة، ونظارتها الشمسية، وأشاروا إلى أنها لم تكن السيدة الأولى بينما البديلة لها، وذلك بسبب اختلاف لون وفرق الشعر والبلوزة والشعار الموجود على النظارة، وأيضًا لاحظ المتابعون فرق الوزن مع بعض الاقتراحات أن الشخصية التي رأوها في الفيديو ذو وزن أكبر بحوالي 20 رطلًا من ميلانيا وهو ما يظهر في وجهها بشكل خاص.

وأضاف البعض أنه إذا أرادت السيدة الأولى الوهمية – التي زارت مستشفى للأطفال في ذلك اليوم – أن تؤدي دورها بشكل صحيح، فعليها تجنب المصافحة القوية التي تعتبر غير مهعودة لميلانيا.


ميلانيا الوهمية في لقاء رسمي

وفي العام الماضي اهتمت عدد من الصحف الأجنبية، بترويج ما وصفتها بـ"نظرية المؤامرة" حول ظهور "دوبلير" لميلانيا في معظم زياراتها الخارجية، وذلك بعد أن استخدم ميلانيا ترامب شخصية شبيهة بها، في مؤتمر عقد خارج البيت الأبيض، تم تخصيصه للحديث عن الإعصار بورتوريكو والاتفاق النووي الإيراني.

وظهرت ميلانيا في مقاطع الفيديو، وهي ترتدي نظارات سوداء كبيرة، تخفي نصف وجهها، ما جعل الكثيرين يتحدثون عن أن وجهها وشعرها يبدوان مختلفين، خاصة فيما يتعلق بحجم الأنف، وعلقت وسائل الإعلام حينها بأنه ربما تكون ميلانيا ترامب قد استأجرت تلك الشخصية "البديلة"، كي لا تضطر لحضور المؤتمرات الصحفية والخطابات الرسمية، بجانب زوجها الرئيس الأمريكي.



الرواد يدشنون هاشتاج "fake melania"

ودشن الرواد في أمريكا هاشتاج " fake melania" على موقع التدوين المصغر "تويتر"، وسخروا من مظهر ميلانيا مؤكدين أن هناك بديلة أخرى لها تقوم بدورها والتواجد بجانب ترامب في كثير من الأحيان، وقاموا بنشر صور وفيديوهات في مناسبات أخرى تظهر ميلانيا بشكل مختلف عما نعرفه.





الكلمات الدلالية ميلانيا ترامب

اضف تعليق