السيسي في البحرين.. قمة ثنائية لتعزيز التعاون وتوحيد الصف العربي


٣١ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٦:٥٥ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

وصل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس الخميس، لعاصمة البحرين المنامة، حيث كان في استقباله بمطار المنامة الدولي الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، وعدد من كبار المسؤولين.



جلسة مباحثات موسعة

بحسب متحدث الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، عقدا الرئيسان جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين، حيث أعرب الملك حمد بن عيسي عن ترحيب البحرين قيادة وشعبًا بزيارة السيسي، مؤكدًا ما تتسم به العلاقات المصرية البحرينية من تميز وخصوصية، ومشيدًا في هذا الإطار بدور مصر المحوري في المنطقة العربية، ومشيرًا إلى أنها لا تدخر وسعًا لمساندة ودعم الدول العربية والخليجية على وجه الخصوص، وستظل ركيزة أساسية للأمن والاستقرار في الوطن العربي.

كما أعرب الملك حمد عن تقديره لدعم مصر للبحرين في مختلف القضايا، ولإسهامات أبنائها في العديد من القطاعات ودورهم في تحقيق التنمية بالبحرين، مؤكدًا حرص البحرين على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر على جميع المستويات، بما يُحقق المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.



من جانبه، أعرب السيسي عن تقديره لملك البحرين على حفاوة الاستقبال، مؤكدًا ما يجمع الشعبين المصري والبحريني من روابط أخوة ومودة وتاريخ مشترك ومصير واحد، معربًا عن تطلع مصر لتعزيز علاقات التعاون الثنائي مع البحرين في جميع المجالات.

 كما شدد السيسي على أهمية مواصلة العمل على توحيد الصف العربي وتضامنه لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة العربية، والتصدي لمحاولات التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، مؤكدًا عدم سماح مصر بالمساس بأمن واستقرار أشقائها في دول الخليج، وأن أمن الخليج يُعد جزءًا لا يتجزأ من أمن مصر.

وتطرقت المباحثات إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة فضلا عن مناقشة عددًا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، حيث توافقت رؤى الجانبين بشأن ضرورة تعزيز الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب وأهمية تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، بما يحافظ على وحدة أراضي تلك الدول ويصون مقدرات شعوبها.

كما اتفق الجانبان على مواصلة العمل المشترك لتوحيد الصف العربي وتعزيز تضامنه لما فيه صالح الأمة العربية وشعوبها والتصدي لمساعي زعزعة الاستقرار والنيل من مقدراتهم.



السيسي يزور متحف البحرين الوطني ويشهد عرضًا فنيًا

وشارك السيسي في عدد من الفعاليات التي أقيمت في إطار زيارته للبحرين، حيث قام بزيارة متحف البحرين الوطني والذي يعد أقدم متحف في منطقة الخليج العربي ويضم مجموعة أثريّة نادرة اكتُشف في العديد من المواقع الأثريّة في البحرين تشهد على تاريخ الجزيرة، كما يعد المتحف تتويجًا للجهود التي تبذلها مملكة البحرين للحفاظ على تراث وتاريخ حضارة المملكة.

كما شهد الرئيس عرضًا فنيًا أقيم في مسرح البحرين الوطني، حيث أعرب عن تميز الحضارة والثقافة البحرينية، وما تتسم به من تاريخ عريق، متنميًا للشعب البحريني دوام الرفعة والازدهار تحت قيادة  الملك حمد بن عيسى آل خليفة.



البحرين والصين وأوزبكستان

وبدأ الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أمس الخميس، جولة خارجية يزور خلالها البحرين والصين وأوزبكستان.

ونقلت الوكالة الرسمية "أ ش أ"، عن المتحدث باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، أن الرئيس السيسي "سيتوجه عقب ذلك إلى العاصمة الصينية بكين، للمشاركة في قمة منتدى الصين أفريقيا، والذي يعد أحد أهم الفعاليات الاقتصادية والسياسية التي تعكس الاهتمام الصيني بالقارة الأفريقية، وتهدف إلى تكثيف ودفع العلاقات الصينية مع الدول الأفريقية".

وستشهد الزيارة كذلك عقد لقاء قمة بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الصيني لبحث أوجه التعاون المشترك والشراكة الاستراتيجية القائمة بين الجانبين، كما سيلتقي السيسي خلال الزيارة برئيس الوزراء الصيني، وسيعقد كذلك لقاءً مع ممثلي كبرى الشركات الصينية لمناقشة أوجه التعاون المشترك وسبل زيادة استثماراتهم في مصر.

وأضاف راضي أن الرئيسين المصري الصيني سيشهدان خلال الزيارة مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بشأن تطوير التعاون المشترك بين الجانبين في عدد من المجالات.

كما ذكر راضي، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيختتم جولته بزيارة للعاصمة الأوزبكية طشقند، والتي تعد الزيارة الرسمية الأولى من نوعها لرئيس مصري إلى أوزباكستان، حيث من المقرر أن يلتقي الرئيس مع الرئيس الأوزبكي شوكت ميرزييف وعدد من الوزراء وكبار المسئولين بأوزباكستان، ليعقد الجانبان جلسة مباحثات لبحث سبل دفع العلاقات بين البلدين.

ومن المرتقب أن يشهد الرئيسان مراسم التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بشأن تطوير التعاون المشترك بين الجانبين في عدد من المجالات.


اضف تعليق