هل حلمت يوما أن تعيش في بلد جديد كل شهر؟


٠٥ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

يعيش "شانيل" و"ستيفو"، وهما مصوران وصانعو أفلام عن السفر؛ على الطريق منذ أكثر من 3 سنوات. بدأ الأمر كحلم برؤية العالم على مدى عام واحد، لكن انتهى بهما المطاف أن يعيشا في بلد جديد كل شهر.

يحاول الرفيقان أن يغمرا نفسيهما في ثقافة البلد الجديد الذي يزورانه قدر المستطاع. يقولان: "الطريقة التي نسافر بها تطورت على مر السنين. في البداية تطوعنا للعمل في بعض الأماكن الفريدة مثل نزل هسكي في قمة النرويج. هذه الإقامة في أي مكان تتراوح من 3 إلى 8 أسابيع. لدينا بعض القصص العظيمة عن هذه الأيام".

يضيفان: "كانت السنة الثانية عبارة عن بعثة في طائرة نفاثة تنتقل من بلد إلى آخر، كنا نصل إلى 3 بلدان في يوم واحد. أردنا التقاط صور فوتوغرافية للعالم قدر الإمكان، ثم شققنا طريقنا في جميع أنحاء العالم للمرة الثانية. لكن هدفنا من السفر الآن هو البقاء في الأماكن التي نزورها لفترة أطول. كنا نسافر كالمجانين لمدة أسبوع، لصناعة أفلام عن السفر. لكن الآن نحن نحاول الانغماس أكثر في ثقافة البلد لمدة شهر ثم ننتقل إلى بلد آخر.

يقولان، لموقع boredpanda، أن هذا النمط من الحياة له مميزاته وعيوبه، منها:

كل شيء جديد طوال الوقت.

من الصعب أن تشعر بالملل.

أنت تعيش مع شريكك لمدة 365 يوما في العام، سبعة أيام كل أسبوع، 24 ساعة كل يوم.. وهذا ربما يسبب نوعا من الانفجار!

الحصول على أنواع جديدة ومختلفة من المنتجات، فهناك دائما شيء مثير في السوبر ماركت في بلد جديد.

لديك الفرصة لتكوين صداقات جديدة من ثقافات مختلفة.

لا أحد يعرفك، أنت لوحة بيضاء، ويمكنك أن تكون أي شخص تريد أن تكون!

يمكنك معرفة كيف يعيش الناس في الجانب الآخر من العالم. من الجزر الأيسلندية البعيدة إلى الفنادق في فيتنام.

يتم تحفيز عقلك بشكل إيجابي كل يوم.

أما السلبيات التي يسردانها فهي:

يجب عليك محاولة تعلم لغة جديدة كل شهر. نعم هناك من يتحدث الإنجليزية في كل مكان، لكن بعض الكلمات المحلية كانت تساعدنا في كثير من الحالات.

علينا أن نتعلم الثقافة بسرعة، من أجل فهم أفضل للمكان الذي نعيش فيه.

الإيجار مرتفع. عندما نستأجر شقة تكون غالية لأننا نستأجرها على المدى القصير.

النوم على أسرة غير مريحة. ما لم نقم بالإقامة في شقة رفيعة المستوى لن يكون هناك ضمان حقيقي بأن السرير سيكون مريحًا وسيحتوي الدش على رأس دش يعمل.

الأكل الصحي أمر صعب. كل مقاطعة جديدة لديها منتجات مختلفة، وتخزينها من أجل عمل وجبة صحية أصعب مما تعتقد.

من الصعب تكوين صداقات وعلاقات قوية، ويجب أن نقول وداعا سريعا.

كنا نفتقد الأصدقاء والعائلة.

وجود روتين يكاد يكون مستحيلا، فالتحرك كل شهر له أثره على الجسد والعقل.

التعامل مع تحويلات العملات والبنوك يكون مربكًا في بعض الأحيان.

الطيران أمر متعب للغاية.
















اضف تعليق