نهائي "فلاشينغ ميدوز".. انهيار "ويليامز" في ليلةٍ حالكة الظلام


١٠ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣٢ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

لم تكن نجمة التنس العالمية سيرينا ويليامز تعلم أن مباراتها الأخيرة في نهائي بطولة أمريكا المفتوحة للتنس -رابع بطولات الغراند سلام- والتي جمعتها باليابانية ناعومي أوساكا، ستكون حديث العالم والسوشيال ميديا، بعد أن أثارت جدلًا واسعًا بوصفها لحكم المباراة باللص.

وعلى النقيض لم تكن أوساكا -صاحبة الـ 20 عامًا- تتوقع بين ليلة وضحاها أن تقلب الأمور رأسًا على عقب، باحتلالها موقعًا مميزًا على عالم كرة المضرب الخضراء، بعدما أحرزت لقب البطولة من بوابة نجمة عالمية مثل سيرينا ويليامز.

حذر وتوتر


على ملاعب فلاشينغ ميدوز، تمكنت اللاعبة اليابانية -المصنفة 19 عالميًا- من كسب المباراة التي فقدت فيها ويليامز أعصابها بدخولها في نقاش حاد مع حكم المباراة، وكانت البداية في المجموعة الأولى التي بدا مع انطلاقها أن اللاعبتين دخلتا أرض الملعب مع بعض التوتر، نظرًا لما ترغب كل منهما في تحقيقه.

تتابعت أحداث المباراة، وكانت أوساكا قد تمكنت من نيل الأفضلية بعد خطأ مزدوج من سيرينا في الشوط الثالث على إرسالها، الأمر الذي أتاح لليابانية التقدم 2-1، أتبعته بكسر ثانٍ سمح لها بالتقدم 4-1، وسط صمت هيمن على المشجعين في الملعب.

بعدها حظيت سيرينا في الشوط التالي بفرصة لكسر الإرسال، إلا أن أوساكا ردت بإرسال قوي قاربت سرعته 190 كم/ ساعة، ولم يشفع لسيرينا فوزها بإرسالها التالي، لأن أوساكا فازت أيضًا بإرسالها وأنهت المجموعة 6-2.

اشتعال الأزمة


في الشوط الثاني للمجموعة الثانية، بدأت الأزمة تشتعل بين النجمة الأمريكية وحكم المباراة، حين تلقت ويليامز تحذيرًا من الحكم على خلفية اعتباره أنها تتلقى "تدريبًا" من المدرجات -أي من المنطقة المخصصة لمدربها والمقربين منها- إلا أن الأمريكية ردت بقوة: "أنا لا أغش لكي أفوز.. أفضل أن أخسر".



وبعد تقدمها 2-1، ولدى تبديل جهة الملعب، قامت سيرينا بالتحدث مجددًا إلى الحكم راموس، وهذه المرة بنبرة بدت قريبة إلى محاولة طي صفحة الجدل، وفي الشوط التالي، كسرت الأميركية إرسال أوساكا وتقدمت 3-1.

الا أن الهدوء لم يدم طويلًا، وعادت الأمور إلى التوتر في الشوط الخامس الذي خسرته سيرينا على إرسالها، بعدما ارتكبت خطأين مزدوجين وأصابت الشبكة، وقامت بتحطيم مضربها على أرض الملعب تعبيرًا عن غضبها.

ومن ثم قام الحكم بمعاقبة سيرينا لارتكابها المخالفة الثانية في المباراة، وذلك باتخاذ قرار بحذف نقطة من رصيدها في الشوط التالي، وتوجهت سيرينا الذي بدا عليها الغضب والتأثر، إلى الحكم بالقول: "أنا لا أغش، أنا لم أغش أبدًا في حياتي.. لدي طفلة.. وأدافع عما هو صحيح.. عليك أن تعتذر لي".

اتهام بالعنصرية
كسرت أوساكا بعد ذلك إرسال سيرينا مجددًا لتتقدم 4-3، ولدى تبديل جهة الملعب، عادت الأمريكية لتتجادل مع الحكم وقالت له: "إنك تهاجم شخصي.. لن تتولى تحكيم أي من مبارياتي بعد الآن.. إنك أنت الكذاب" قبل أن تصفه بـ"اللص"، فعاقبها بشوط، ما منح أوساكا التقدم 5-3.



وشهدت المراحل الأخيرة من المباراة أيضًا تدخل مشرفين على البطولة بعد شكوى سيرينا بحق الحكم والدموع في عينيها.

بعد انتهاء المباراة أشارت ويليامز في مؤتمرها الصحفي إلى أنها تحدثت أيضًا إلى الحكم بشكل هادئ، وقالت له أنها تتفهم لماذا اعتقد أنها تتلقى "تدريبًا"، اذ أنها عندما نظرت إلى الزاوية المخصصة لها في المدرجات، بدا أن مدربها باتريك موراتوغلو يقوم بحركات بيديه بدت بمثابة توجيهات خاصة.

وتابعت سيرينا: "لا أحتاج إلى الغش للفوز، فزت بما فيه الكفاية، وهذا الأمر لم أقم به مطلقًا"، مشيرة إلى أن منافستها "قدمت مباراة مذهلة واستحقت الفوز".

"توجيهات" متبادلة
بعد السلوك المثير للجدل بين حكم مباراة النهائي، وبين النجمة العالمية سيرينا ويليامز، والتي انتهت بوصف الأخيرة للحكم بإنه "كاذب ولص"، اعترف مراد أوغلو مدرب اللاعبة الأمريكية أنه كان يحاول إرسال توجيهات إلى سيرينا من المدرجات، لكنه اتهم ساشا باجين مدرب أوساكا بفعل الأمر ذاته.

وقال مدرب سيرينا: "أنا أمين وكنت أوجهها، ولا أعتقد أنها نظرت إلي في أي مرة، وساشا كان يعطي توجيهاته في كل نقطة أيضًا"، مؤكدًا على أنها المرة الأولى في تاريخه بالملاعب الذي يشهد فيها معاقبة لاعب بسبب توجيهات من مدربه.

احترافية الكبار
انتهت الأمور بانتهاء المباراة، وبدأ الهدوء يسود المكان، وسرعان ما تعاملت ويليامز مع الخسارة باحترافية كبيرة، حيث ضربت -المصنفة الأولى عالميًا سابقًا- أروع مثال للروح الرياضية بعد خسارتها لقب البطولة، وطالبت الجماهير الحاضرة في ملعب نهائي أمريكا المفتوحة للتنس -رابع بطولات الغراند سلام- بالتوقف عن الصافرات والاستهجان لحظة احتفاء اللاعبة اليابانية ناعومي أوساكا بلقب البطولة.



وعلى عكس كل التوقعات، التي انتظرت تعليقات لاذعة من النجمة الأمريكية بشأن المباراة، إلا أنها قامت بنشر فيديو لابنتها البالغة من العمر عامًا واحدًا على "إنستغرام"، في إشارة منها بأن الأمر أصبح "ماضي".

عقوبات بـ"17 ألف" دولار


وردًا على سياق أحداث المباراة والتجاوزات التي ظهرت فيها، غرم الاتحاد الأمريكي لكرة المضرب مواطنته المخضرمة سيرينا ويليامز بمبلغ 17 ألف دولار بسبب مخالفاتها الثلاث في المباراة النهائية لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة التي أقيمت على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.

حيث نالت سيرينا عن مخالفتها الأولى غرامة قدرها 4 آلاف دولار، و3 آلاف عن المخالفة الثانية، و10 آلاف عن المخالفة الثالثة.

رابطة المحترفين تناصر "ويليامز"


انتقد رئيس رابطة لاعبات التنس المحترفات، ستيف سايمون المعايير المزدوجة في التعامل بين اللاعبين واللاعبات، على خلفية جدل ويليامز في نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز، والعقوبات التي فرضت بحقها.

وفي بيان أصدره ليل اليوم الإثنين، اعتبر سايمون أن ما جرى في النهائي "دفع إلى الواجهة السؤال حول إذا ما كانت معايير مختلفة تطبق على الرجال والنساء خلال تحكيم المباريات".

وأضاف، "رابطة اللاعبات المحترفات تعتبر أنه لا يجب أن يكون ثمة أي اختلاف في معايير التسامح مع المشاعر التي يبديها الرجال في مقابل النساء، وهي تلتزم العمل مع (هيئات) الرياضة لضمان أن تتم معاملة كل اللاعبين (من الذكور والإناث) بالشكل ذاته".




اضف تعليق