يعيشون في عام 106 والحشيش قانوني.. حقائق مثيرة عن كوريا الشمالية


١٨ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٧:٠٢ م بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

في واحدة من أغرب المجتمعات إن لم يكن أغربها على الإطلاق، يعيش نحو "25.37 مليون نسمة" - وفق آخر إحصاء للبنك الدولي في عام 2016 - في ظروف معيشية وإنسانية، غريبة وصعبة في نفس الوقت.

في التقرير التالي نسلط الضوء بالصور على أبرز ملامح الحياة في كوريا الشمالية، وأهم المظاهر التي يندر أن تراها في أي بلد آخر.

يعيشون في عام 106 !


يعيش السكان في كوريا الشمالية حاليًا في عام 106، حيث يبدأ التقويم الخاص بالبلاد، والمعروف باسم "تقويم زوتشيه"، بعام 1912، والذي يعود إلى تاريخ مؤسس كوريا الشمالية " كيم ايل سونج"، والذي بدأ استخدامه في عام 1997.

"الجينز" ممنوع


تعد البناطيل الجينز من الملابس الممنوعة في كوريا الشمالية، وهو يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون، وقد تصل عقوبتها إلى السجن وفرض غرامة مالية كبيرة.

فقد منع الزعيم الكوري "كيم جونج أون"، ارتداء الجينز أو بيعه وشراؤه في الأسواق، بالرغم من انتشار هذه الملابس بكثرة في البلدان القريبة من كوريا، إلا أن الرجل يريد أن يحافظ على ما يشبه زيًا موحدًا لكل المواطنين.

الحشيش قانوني!


ومع حقيقة أخرى من الحقائق المذهلة في كوريا الشمالية، نجد أن عشبة "المارايجونا" المخدرة، غير ممنوعة، بل ويتم تداولها وتعاطيها بشكل طبيعي وقانوني، ودون تدخل من السلطات الأمنية، ولا تدخل ضمن المواد المخدرة!.

3 قنوات تلفزيونية فقط


أما عن وسائل إعلام، فلا يوجد في كوريا الشمالية سوى 3 قنوات تلفزيونية، وتخضع لرقابة حكومية مشددة، كما يتم إلزام المواطنين بتسجيل أجهزة التلفاز الخاصة بهم لدى السلطات الأمنية، بل وتتحكم السلطات المحلية في ضبط موجات التردد، لتجنب الإغراءات التي تمارسها القنوات الأجنبية.

ومن غير المسموح إغلاق محطة الإذاعة الحكومية في المنازل، فيما يسمح بخفض الصوت فقط، أما عقوبة الاستماع لمحطة إذاعة أجنبية فهي الإعدام!.

الإنترنت


ومن وسائل الإعلام التقليدية إلى الإنترنت، فهي تتوافر في أماكن محدودة للغاية، وتخضع كذلك لرقابة مشددة، ويسمح للكوريين بتصفح عدد قليل من المواقع الإلكترونية، يصل إلى 5500 موقع فقط!.


33 قصة شعر فقط!


ولا يتوقف تحكم السلطات في كوريا الشمالية عند هذا الحد، فلا يسمح للكوريين إلا بقصات شعر قصيرة، يبلغ عدد أنواعها 33 فقط، 18 للنساء و15 للرجال.

المنتجات الأمريكية = ZERO


تصنف كوريا الشمالية كأول دولة في العالم لا يوجد بها أي منتجات أمريكية.


كيم يعدم عمه!



ربما يكون من قبيل سيناريو المؤامرة، الذي يعيش عليه الديكتاتوريين حول العالم، فقد دفع السبب ذاته الزعيم الحالي "كيم جونج أون"، لإعدام عمه "جانج سونج"، بتهمة تدبير محاولة للانقلاب عليه.


تحنيط مؤسس الدولة


ودعمًا للهالة الضخمة، التي تصل للتأليه، قامت السلطات في كوريا الشمالية، بتحنيط جثمان "كيم ايل سونج" مؤسس الدولة، والذي توفي عام 1994، بتكلفة بلغت 800 ألف دولار، وتم حفظ جسده في ضريح زجاجي، داخل قصر "كوسوزان" الرئاسي، حتى يتمكن المواطنون من زيارته.

وعلى ذكر الأساطير التي تُحكى حول "كيم ايل سونج"، فالسيرة الذاتية له تقول أنه ولد على بركان كان يعلوه قوس قزح مزدوج، وفي لحظة ولادته وَمَضَ في السماء نجم جديد.

ووصل الأمر بالكوريين، أنهم يعتقدون مؤسس دولتهم، هو "نعمة إلهية من السماوات"، وأنه تعلم المشي على الأقدام في سن الأسابيع الثلاثة من العمر.

نسبة الأمية = صفر


وعلى الرغم مما ذكر من السلبيات، فإن كوريا الشمالية تعتبر من البلدان القلائل التي تبلغ نسبة الأمية فيها "صفر"، فكل فرد فيها يبلغ من العمر 14 عامًا، يتقن القراءة والكتابة تمامًا.

أكبر جيش في العالم


ومع اهتمامها المتنامي بقدراتها العسكرية المثيرة للجدل، تصنف كوريا الشمالية كرابع أكبر جيش في العالم من حيث العدد بمليون و106 آلاف جندي، وكأكبر جيش احتياطي في العالم، حيث يبلغ عدد مجنديها 13 مليون، فطبقًا للقانون، يعد كل فرد في البلاد متاحًا للخدمة العسكرية.

الزعيم أولًا


لم تتوقف حدود الغرابة عند ذلك، فعند نشوب حريق في أي مكان داخل كوريا الشمالية، لابد أولًا وقبل كل شيء إنقاذ صور الزعيم "كيم جونج أون"، وإبعادها خارج المبنى المحترق، قبل الشروع في إنقاذ مقتنيات المبنى وقاطنيه!.

التنقل ممنوع


يعتبر التنقل بين المدن في كوريا الشمالية، من الأمور شبه المستحيلة، فيحتاج الأمر إلى موافقة أمنية من السلطات المحلية، وغالبًا ما يتم رفض الطلب.

السيارات للقادة والمسؤولين فقط!


أما عن اقتناء السيارات في كوريا الشمالية، فهو محصور فقط على القادة العسكريين والمسؤولين الكبار في الحكومة.


الخاتمة

يسعى المسؤولون في كوريا الشمالية، وعلى رأسهم زعيم الدولة كيم جونج أون، إلى عزل الشعب الكوري عن مواكبة العالم، وحجتهم في ذلك هو الحفاظا على الهوية الكورية وعدم تأثر الشعب بالثقافات الغربية التي يرون أنها ضارة ولا تحمل إلا كل ما هو فاسد، ولكن قائمة المنع في كوريا الشمالية، طويلة للغاية، وتحمل العديد من الأشياء الممنوعة، التي قد لا يوجد أي مبرر لمنعها على الإطلاق، ولكنها قرارات الزعيم كيم الذي لا يناقشه أحد في شطحاته!.


اضف تعليق