قمة الكوريتين الثالثة.. مفاجأة وترحيب وزيارة مقدسة


١٩ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٣١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمود طلعت

بدأ الرئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن، الثلاثاء، زيارة رسمية إلى بيونج يانج تستمر ثلاثة أيام بهدف تعزيز التقارب بين الكوريتين لخفض التوتر في شبه الجزيرة الكورية ودعم محادثات السلام.

لقاء مون مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون هو الثالث هذا العام والأول لهما منذ 115 يومًا بعد محادثاتهما الأخيرة في 26 مايو في قرية بانمونجوم الحدودية، والأول لهما على الأراضي الشمالية.


بيان "بيونج يانج" المشترك

وتتوج اجتماع الزعيمين الذي استمر 70 دقيقة في دار الضيافة في العاصمة الشمالية بيونج يانج، بالتوقيع على "بيان بيونج يانج المشترك".

واتفق الطرفان على وقف المناورات العسكرية على الحدود بين البلدين بدءا من أول نوفمبر، إضافة إلى وقف إطلاق النار داخل المنطقة المحايدة على بعد 10 كيلومترات عن الخط العسكري الفاصل.

ووافقت كوريا الشمالية على السماح لإشراف مفتشين دوليين على تفكيك دائم لمنشآتها الصاروخية الأساسية، وإغلاق موقع اختبار المحركات والمنصة الخاصة بإطلاق الصواريخ في دونغ تشانغ-ري ببلدة تشولسان بشكل دائم.

 كما ستتخذ بيونج يانج إجراءات إضافية تتمثل في إغلاق منشأة "يونغبيون" النووية نهائيا.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي إن الكوريتين اتفقتا على ضرورة تحويل شبه الجزيرة الكورية إلى "أرض سلام خالية من الأسلحة النووية والتهديدات النووية".


مفاجأة زعيم كوريا الشمالية

فاجأ كيم نظيره مون عقب مباحثاتهما في بيونج يانج، أنه سيزور سيول عاصمة كوريا الجنوبية "في المستقبل القريب"، في خطوة ستكون الأولى من نوعها منذ تقسيم شبه الجزيرة الكورية قبل عقود طويلة.

وقال كيم خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الكوري الجنوبي: "لقد وعدت الرئيس مون جيه إن بأن أزور سيول في مستقبل قريب".

ولفت مون إلى أن زيارة كيم إلى بلاده في حال تمت ستكون الأولى لقائد أعلى في كوريا الشمالية وستمثل نقطة تحول محورية في العلاقات بين الكوريتين.


ترامب يرحب بنتائج القمة

ورحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالتطورات التي شهدتها القمة بين الكوريتين، ووصفها عبر حسابه الرسمي بـ "تويتر" بأنها "مثيرة للغاية".

ولفت الرئيس الأمريكي إلى الاتفاقات التي أبرمها زعيما الكوريتين، حول إزالة مواقع اختبار الصواريخ ومرافق التجارب النووية، وقرار تقديم طلب مشترك لتنظيم الأولمبياد.

من جهته اعتبر الزعيم الكوري الشمالي، أن قمته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في يونيو الماضي، حققت استقرارا سياسيا في شبه الجزيرة الكورية، مضيفا أنه يتوقع المزيد من التقدم.


زيارة "جبل بايكتو" المقدس

وفي آخر أيام القمة يعتزم الرئيسان الكوري الجنوبي ونظيره الشمالي، الخميس، زيارة جبل بايكتو المقدس في كوريا الشمالية على الحدود مع الصين.

الرئيس مون، كان قد أفصح لنظيره الشمالي خلال أول قمة جمعتهما في أبريل الماضي، عن رغبته في زيارة جبل بايكتو المقدس.

وتعود قدسية الجبل المذكور إلى أسطورة قديمة مفادها أن أولى جذور الشعب الكوري نشأت في محيط هذا الجبل، كما يتردد ذكر اسم هذا الجبل في النشيد الوطني للكوريتين.


اضف تعليق