قسنطينة الجزائر تغرق في الفيضانات.. وعائلات بأكملها في العراء


٢٠ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٥٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عشرات الفيديوهات والصور للفيضانات التي أغرقت قسنطينة عقب تساقط أمطار رعدية لمدة لا تزيد عن  النصف الساعة من الزمن والتي نتجت عنها فيضانات عارمة تسبب في كارثة خلفت خسائر مادية وبشرية وغلقا للطرق مما حجز عائلات بأكملها في العراء.



ورصدت الفيديوهات والصور حالة الرعب والهلع التي عاشها سكان قسنطينة جراء تساقط أمطار رعدية بدأت في التساقط على الساعة الرابعة عصراً، حيث بدأت السيول في التجمع شيئا فشيئا خاصة في المنحدرات وعديد الأحياء الداخلية والتي غرقت بسبب سقوط الحجارة والطين وتجمعها في وسط الطرقات.



وبحسب الحصيلة الأولية للحماية المدنية وحسب تصريحات المكلف بالإعلام لدى الحماية، لقي رجل وزجته حتفهما وأصيب 5 أشخاص آخرين في "حامة بوزيان" بقسنطينة، إثر الأمطار التي تهاطلت على المنطقة وتسببت في فيضانات وسيول جارفة.



وحسب مصادر لـ"النهار أونلاين" فإن الجثتين عثر عليهما داخل سيارة ردمتها السيول والأوحال بمنطقة "كانطولي".



ونشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا وفيديوهات توثق حجم  الخسائر المادية والبشرية التي خلفتها الأمطار المتساقطة، مساء الأربعاء.




ووجدت عدة عائلات نفسها في العراء بعدما غمرت السيول منازلها، فيما واجهت مصالح الدفاع المدني صعوبات أثناء تدخلاتها لإنقاذ المتضررين من الأمطار الطوفانية بسبب الطرقات المقطوعة.



وشن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، هجومًا حادًا على والي محافظة قسنطينة عبدالسميع سعيدون، الذي حاول التقليل من الخسائر التي تسببت فيها الأمطار، واعتبر أن إطلاق مصطلح “كارثة” على فيضانات قسنطينة، “أمر مبالغ فيه”.



وتمكن سكان جبل الوحش من إنقاذ طفل وفتاة من الغرق في السيول التي اجتاحت الحي، حيث هرع الشباب لسحب طفل من وسط السيول وكذا سحب الفتاة ذات الاثنتى عشرة ربيعا من أسفل حافلة بعد أن دخلت تحتها لقوة تيار المياه.



وحاولت فرق الدفاع المدني سحب السيارات التي تراصت فوق بعضها جراء الارتطامات وسحب المركبات الأخرى التي غمرتها الأتربة والسيول.












اضف تعليق