السيسي وعبدالله بن زايد وملك الأردن.. لقاءات عربية ضمن القمة الأممية


٢٤ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٠٧ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها العادية رقم 73، شهدت مدينة نيويورك الأمريكية، سلسلة من اللقاءات والاجتماعات التي جاءت بعضها عربية خالصة، كلقاء العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ووزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد الذي يرأس وفد بلاده في القمة، وكذلك لقاء الأخير والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إضافة إلى لقاء الشيخ عبدالله بن زايد بوزير الخارجية السعودي عادل الجبير، فيما جاء البعض الآخر في لقاءات عربية دولية، كلقاء العاهل الأردني ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وسلسلة لقاءات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي السياسية والاقتصادية، منها لقاءه مع رئيس المجلس الأوروبي، والقمة المرتقبة مع الرئيس ترامب، ولقاءاته مع عدد من أصحاب الشركات الأمريكية ومسؤولي البنك الدولي وصندوق النقد.

قمة أردنية إماراتية




فقد التقى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أمس الأحد، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد، وذلك في إطار التنسيق والتشاور بين البلدين حيال مختلف القضايا والتطورات الإقليمية.

وخلال اللقاء جرى التأكيد على متانة العلاقات الأخوية والتاريخية الراسخة بين الأردن والإمارات، والحرص على توسيع مستويات التعاون بينهما في شتى الميادين.

وأعرب الملك عبدالله، عن تقديره للدعم المتواصل الذي المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات، بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، للأردن.

السيسي وعبدالله بن زايد




استهل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، سلسلة لقاءاته، على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، بلقاء الشيخ عبد الله بن زايد وزير خارجية الإمارات، في مقر إقامته بمدينة نيويورك.

وخلال اللقاء، أعرب السيسي عن اعتزازه بالعلاقات المتميزة والشراكة الاستراتيجية التى تجمع بين مصر والإمارات، مؤكداً حرص مصر على مواصلة العمل على تطوير تلك العلاقات في شتى المجالات.

من جانبه، أشاد الشيخ عبد الله بن زايد أشاد بالعلاقات القوية والأخوية التي تربط بلاده مع مصر، مؤكداً أهمية مواصلة العمل على تعزيز أطر التعاون بين البلدين بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين، كما أعرب وزير خارجية الإمارات، عن حرص بلاده على استمرار مستوى التنسيق والتشاور المكثف القائم مع مصر للتصدي للتحديات والمخاطر التي تواجه المنطقة، وعلى رأسها الإرهاب، مشيراً إلى أهمية التكاتف العربي في وجه محاولات تهديد أمن واستقرار الشعوب العربية.

لقاء إماراتي سعودي




وضمن حالة المودة والانتعاش، الذي تعيشه العلاقات الإماراتية السعودية مؤخرًا، وما تشهده الساحة السياسية من توافق للرؤى بين البلدين، التقى الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي، نظيره السعودي عادل الجبير.

وبحث الجانبان خلال اللقاء العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها في المجالات كافة.

كما تبادلا وجهات النظر تجاه عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وتقدم الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان -خلال اللقاء- بالتهنئة إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة قيادة وحكومة وشعبا بمناسبة اليوم الوطني الـ 88 للمملكة.. معربا عن تمنياته للمملكة المزيد من التقدم والرخاء.

اجتماع تنسيقي عربي


قبيل ساعات من انطلاق فعاليات الدورة الـ73 لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، عقد وزراء كلٌ من الإمارات والسعودية والبحرين ومصر والأردن، اجتماعًا تشاوريًا بحث خلاله الوزراء سبل تفعيل الدور العربي المشترك في التعامل مع مختلف الأزمات في المنطقة.

واستمع الوزراء أثناء الاجتماع إلى إيجاز من المبعوث الخاص للأمين العام إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، حول الوضع في سوريا.

وقرر الوزراء استمرار التشاور والتنسيق خدمة للمصالح العربية المشتركة.

شارك في الاجتماع، وزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة الدكتور أنور قرقاش، ووزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير، ووزير خارجية مملكة البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، ووزير الخارجية المصري سامح شكري، إضافة إلى وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي.

العاهل الأردني ووزير الخارجية الأمريكي.. والقضية الفلسطينية


تمثل القضية الفلسطينية واحدة من أهم القضايا، في منطقة الشرق الأوسط، بل والعالم بأسره، لارتباطها بمحاور السياسة الدولية، من هذا المنطلق، بحث العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، خلال لقائهما، أمس الأحد، تطورات عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأكد العاهل الأردني خلال اللقاء، أهمية إعادة إحياء المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، استنادا إلى حل الدولتين، وبما يحقق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

كما تطرقت المباحثات إلى الأزمة السورية، وضرورة دعم الجهود المستهدفة التوصل إلى حل سياسي لها، وبما يحافظ على وحدة سوريا وتماسك شعبها.

وشهد اللقاء أيضًا، بحث علاقات الشراكة الاستراتيجية الأردنية الأمريكية، وعدد من القضايا الإقليمية والدولية.

السيسي ورئيس المجلس الأوروبي


وفي ثاني لقاءات السيسي على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، استقبل الرئيس المصري في مقر إقامته بمدينة نيويورك، أمس الأحد، كلًا من "دونالد توسك" رئيس المجلس الأوروبي، و"سيباستيان كورتز" مستشار جمهورية النمسا.

أعرب الرئيس المصري -خلال اللقاء- عن حرص مصر على تعزيز مختلف أوجه التعاون مع الاتحاد الأوروبي في ضوء ما يجمع بينهما من روابط متعددة وقوية، فضلاً عن المصلحة المشتركة في التصدي للتحديات التي تواجه منطقة المتوسط.

ومن جانبيهما، أعرب كل من رئيس المجلس الأوروبي ومستشار النمسا عن حرصهما على مواصلة التنسيق والتشاور المكثف مع مصر حول جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك، فضلاً عن تعزيز ودفع التعاون مع مصر على مختلف المستويات، وذلك بالنظر إلى ما تمثله مصر من أهمية في المنطقة.

وأشاد المسئولان الأوروبيان بجهود مصر في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، مؤكدين تقدير الاتحاد الأوروبي لهذه الجهود في التعامل مع ذلك الملف، الأمر الذي انعكس على وقف حالات الهجرة غير الشرعية من مصر منذ عام ٢٠١٦، كما أكد رئيس المجلس الأوروبي ومستشار النمسا أن مصر تعد نموذجاً ناجحاً في المنطقة في هذا الصدد.

لقاءات السيسي الاقتصادية


حرص الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، على هامش زيارته للولايات المتحدة الأمريكية، ضمن فعاليات اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، على استطلاع رأي المؤسسات المالية الكبرى في العالم، وكسب دعمها، للإصلاحات التي تنفذها الحكومة المصرية في برنامج شامل.

ولهذا الغرض، التقى الرئيس المصري بـ"جيم يونج كيم" رئيس البنك الدولي، كما حضر عشاء عمل نظمته غرفة التجارة الأمريكية، التقى خلاله عددًا من رؤساء الشركات الأمريكية، واختتمها بلقاء "كريستين لاجارد" المديرة التنفيذية لصندوق النقد الدولي.

وخلال اللقاءات، أكد الرئيس المصري على حرص بلاده على استمرار التعاون مع مؤسسات النقد الدولية، وشدد على رغبته في مواصلة مختلف الشركات في الاستفادة من المناخ الاستثماري المتميز حاليًا في مصر.






من جانبهم، أعرب مسؤلو كل من البنك الدولي وصندوق النقد، على مواصلة دعم الإصلاحات الاقتصادية التي تطبقها مصر علي ضوء جهودها الناجحة فى تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الشامل، والذي أسفر عن تحقيق نتائج إيجابية واقعية على صعيد رفع معدلات النمو وخفض عجز الموازنة وتحقيق الاستقرار الاقتصادي الكلي وتحسين مناخ الأعمال والاستثمار.

وأشاد رؤساء عدد من الشركات الأمريكية بالتحسن المضطرد الذي يشهده الاقتصاد المصري، ونجاح الإجراءات التي تتخذها مصر لتحسين الوضع الاقتصادي وتشجيع الاستثمار، مؤكدين عزم مجلس الأعمال المصري الأمريكي على مواصلة تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين في المجالات المختلفة.

قمة مصرية أمريكية مرتقبة


وعلى هامش اجتماعات الأمم المتحدة أيضًا، من المرتقب أن يلتقي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في قمة مصرية أمريكية، يستضيفها الرئيس المصري في مقر إقامته بمدينة نيويورك، اليوم الإثنين، في الحادية عشر مساءً بتوقيت القاهرة.

وتوقع عددٌ من الخبراء المصريون والأمريكيون، أن تسلط القمة المصرية الأمريكية الضوء على 5 ملفات، وهي "القضاء على الإرهاب"، و"العلاقات الاقتصادية"، علاوة على "القضية الفلسطينية"، و"الأزمة السورية"، إضافة إلى "الملف الليبي".


اضف تعليق