معركة الكرة الذهبية تشتعل.. "صلاح" يزين القائمة و"الريال" ‏يكتسح الجميع


٠٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٤٤ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

كرة ذهبية يتصارع عليها من يصنف ضمن الأفضل دائمًا، وعادة ما يخطف بريقها اللامع كافة الأنظار، وتطمح إليها كل الأنفس، تعرف في الفرنسية بالـ Ballon d’Or، وتعرف أيضًا بجائزة لاعب العام في أوروبا.

جائزة الكرة الذهبية هي جائزة سنوية تقدم من طرف مجلة فرانس فوتبول، وتمنح لأفضل لاعب كرة قدم في العام.

منحت الجائزة أول مرة عام 1956، وكانت المجلة حينها هي التي تختار اللاعب الذي سيمنح الجائزة، ولكن الآن أصبح يتم اختيار الفائز عن طريق تصويت يتم من قبل الصحفيين المختصين بكرة القدم.

كانت الجائزة تمنح في البداية للاعبين الأوروبيين، إلى أن تم تعديل القانون عام 1995، وأصبحت تمنح للاعبين الذين يلعبون في أندية أوروبية، وكان جورج ويا أول لاعب غير أوروبي يمنح الجائزة في نفس العام.

وفي عام 2007 أصبحت الجائزة تمنح لجميع اللاعبين، ولم تعد تقتصر على اللاعبين المحترفين في الأندية الأوروبية فقط، إلى أن تم الاتفاق في 2010 على إيقاف الجائزة ودمجها مع جائزة أفضل لاعب كرة قدم في العالم المقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" تحت مسمى كرة الفيفا الذهبية، ولكن في 2016 لم تتوصل "فرانس فوتبول" مع "الفيفا" لاتفاق حول تجديد العقد، وبالتالي عادت المجلة للتفرد بها، فيما أنشأت الفيفا جائزة جديدة تحت اسم الأفضل "The Best".

قوانين وشروط


أما عن قوانين الجائزة فتقوم إدارة مجلة "فرانس فوتبول" باختيار قائمة من 30 لاعبًا وتضعها بين صحفيين عن كل دول العالم، بواقع صحفي من كل دولة للتصويت.

ويختار كل مصوت 5 لاعبين يرتبهم من 1 إلى 5، ويمنح صاحب المركز الأول 6 نقاط والثاني 4 والثالث 3، والرابع نقطتين والخامس نقطة واحدة.

وفي حال تساوي لاعبين أو أكثر في عدد النقاط، يفصل بينهم عدد المركز الأول الذي حصل عليه كل لاعب، وحال التساوي في عدد المرات التي جاء فيها ثانيًا ثم ثالثًا، وحال استمرار التساوي في كل شيء يتم اللجوء لتصويت ثانٍ بين اللاعبين المتعادلين في النقاط.

وعن شروط المسابقة فتختار إدارة "المجلة" قائمة 30 لاعبًا بناءً على 3 معطيات، وهي أرقام اللاعب الشخصية والألقاب التي حصل عليها خلال السنة، إضافة إلى مهاراته وروحه الرياضية، وأخيرًا مشواره طيلة العام.

ذهبية 2018


في هذا العام الذي شهد تألق مجموعة كبيرة من نجوم الساحرة المستديرة، حددت المجلة الفرنسية الثالث من ديسمبر المقبل موعدًا للكشف عن هوية الفائز بالجائزة الثالثة والستين في تاريخها، إضافة إلى جائزتي أفضل لاعبة و"كوبا" -نسبة إلى النجم الفرنسي السابق ريمون كوبا- لأفضل لاعب دون 21 عامًا، وذلك في مقر المجلة بالعاصمة الفرنسية باريس.

وكانت المجلة قد أكملت لائحة الـ 30 لاعبًا المرشحين للجائزة، أمس الإثنين، من خلال الإعلان عن آخر دفعة، والتي شهدت تواجد الساحر المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، إضافة إلى إيفان راكيتيتش (برشلونة)، سيرجيو راموس (ريال مدريد)، لويس سواريز (برشلونة)، ورافائيل فاران (ريال مدريد).

ومن قبل، كانت المجلة قد أعلنت عن 25 مرشحًا وهم:

أليسون بيكر (ليفربول)، جاريث بيل وكريم بنزيما (الريال)، سيرجيو أجويرو (مان سيتي)، إدينسون كافاني (سان جيرمان)، كريستيانو رونالدو (يوفنتوس)، تيبو كورتوا (الريال)، كيفن دي بروين (مان سيتي)، روبرتو فيرمينو (ليفربول) ودييجو جودين (أتلتيكو مدريد).

 جريزمان (أتلتيكو مدريد)، هازارد (تشيلسي)، إيسكو (الريال)، هاري كين (توتنهام)، نجولو كانتي (تشيلسي)، هوجو لوريس (توتنهام)، ماريو ماندزوكيتش (يوفنتوس)، ساديو ماني (ليفربول).

مارسيلو (الريال)، كيليان مبابي (سان جيرمان)، ليونيل ميسي (برشلونة)، لوكا مودريتش (الريال)، نيمار (سان جيرمان)، يان أوبلاك (أتلتيكو مدريد)، بول بوجبا (اليونايتد).

نصيب "الأســد"


على صعيد الأندية، لم تسلط الجائزة الضوء على اللاعبين بشكل فردي فقط، وإنما ظهر اكتساح بعض الفرق المرشح لاعبيها بشكل واضح هذا العام، حيث تفوق ريال مدريد الإسباني على الجميع بترشيح 8 من لاعبيه للجائزة، مقابل 3 من برشلونة، و3 من أتلتيكو مدريد، ليكون الدوري الإسباني ممثلًا تقريًبا بنصف المرشحين للجائزة بمجموع 14 لاعبًا.

وضمت الترشيحات 4 لاعبين من ليفربول وهو ثاني الفرق تمثيلًا في اللائحة، ولاعبَين من تشيلسي، ولاعبَين من مانشستر سيتي، ولاعبَين من توتنهام، ولاعبًا من اليونايتد، ليكون مجموع ممثلي الدوري الإنجليزي الممتاز 11 لاعبًا.

بينما مثّل الدوري الفرنسي 3 لاعبين من باريس سان جيرمان، ومن الدوري الإيطالي لاعبان من يوفنتوس.

وولم يتواجد أي ممثل عن الدوري الألماني، رغم أنه يحتل المركز الرابع في ترتيب الدوريات الأوروبية حسب الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وعلى صعيد الجنسيات تفوق الفرنسيون على الجميع بترشيح 7 لاعبين، في حين ضمت اللائحة 4 برازيليين، و3 بلجيكيين، و3 من كرواتيا، و3 لاعبين من الأوروجواي، ولاعبَين من إسبانيا، ولاعبَين من الأرجنتين، ولاعبًا من كل من سلوفينيا ومصر والسنغال وإنجلترا والبرتغال وويلز.

أما على صعيد مراكز اللعب فقد ضمت القائمة 4 حراس، و4 مدافعين، و6 لاعبي وسط، و16 لاعبًا مهاجمين وأجنحة.

مشاركة "صلاح".. ورقم قياسي لـ "كريستيانو"


زُينت قائمة المرشحين لجائزة الكرة الذهبية هذا العام، باسم الفرعون المصري محمد صلاح، نجم ليفربول الإنجليزي، بعد أن قاد منتخب بلاده إلى المونديال روسيا 2018، وصعد بفريقه ليفربول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويعتبر "مو صلاح" ثالث لاعب أفريقي يتواجد في لائحة اللاعبين، بعد السنغالي ساديو ماني، والجزائري رياض محرز، ففي هذا العام لم تستطع أفريقيا تقديم أكثر من ممثلَين في اللائحة وهما "صلاح"، و"ماني" لاعبا ليفربول، وهو نفس العدد في السنة الماضية، حين تواجد الجزائري "محرز"، والسنغالي "ماني".

"كريستيانو" للمرة الـ 14

تواجد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم يوفنتوس، يوم الإثنين، في القائمة التي تضم أول 10 مرشحين لنيل الجائزة، وبتواجده ضمن القائمة يكون النجم البرتغالي حاضرًا للمرة الـ14 على التوالي، فمنذ ظهوره في قائمة المرشحين عام 2004 لم يغادرها نهائيًا، وهو رقم قياسي لم يحققه أي لاعب قبله.

ونال اللاعب البرتغالي الجائزة في آخر عامين وخمس مرات إجمالًا، وهو رقم قياسي يتقاسمه مع الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي انضم للقائمة ولكن للمرة الـ12 على التوالي.

وخلال الـ14 عامًا احتل النجم البرتغالي:‏

المركز الأول في 2008 و2013 و2014 و2016 و2017.‏

المركز الثاني في 2007 و2009 و2011 و2012 و2015.‏

المركز السادس في 2010.

نجوم "غابوا"


كان غياب بعض اللاعبين النجوم عن قائمة المرشحين للفوز بجائزة الكرة الذهبية لهذا العام، ملفتا للنظر، حيث لم يتواجد العديد من الأسماء المؤثرة والكبيرة في عالم الساحرة المستديرة، رغم تكريمهم في مناسبات أخرى، مثل جوائز الأفضل الخاصة بالفيفا.

فعلى سبيل المثال، غاب البرازيلي داني ألفيس عن الترشيحات، رغم اختياره ضمن التشكيلة المثالية للاتحاد الدولي، وهو الاختيار الذي لاقى حينها استهجانًا كبيرًا، لأن ألفيس غاب عن مونديال 2018، بسبب الإصابة، ولم يقدّم إضافة كبيرة لباريس سان جيرمان.

كذلك لم يتواجد اسم النجم البولندي وهداف فريق بايرن ميونيخ الألماني روبرت ليفاندوفيكسي في القائمة، بعد فشل منتخب بلاده في تخطي الدور الأول من المونديال، وبعد أن حل رابعًا في 2015 والمركز التاسع في 2017.

وخلت القائمة أيضًا من اسم النجم توني كروس لاعب وسط المنتخب الألماني، وفريق ريال مدريد الإسباني، على الرغم من تتويجه بلقب دورى أبطال أوروبا، إلا أن وداع منتخب المانشافت للمونديال الروسي من الدور الأول، كان عاملًا رئيسيًا في خروجه من القائمة.

كما خلت القائمة من أسماء العديد من النجوم الأخرى أمثال البرازيلي فيليب كوتينيو، الإسباني ديفيد دي خيا، الأرجنتيني باولو ديبالا، الحارس الإيطالي جيانلويجي بوفون، الأرجنتيني جونزالو هيجواين، التشيلي أليكسيس سانشيز، إضافة للبلجيكي روميلو لوكاكو.


اضف تعليق