وزارة الخارجية الأميركية: إيران أنفقت 16 مليار دولار في حروب الشرق الأوسط


٠٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٥٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

أصدرت مجموعة العمل الخاصة بإيران، في وزارة الخارجية الأميركية، تقريرًا جديدًا لها بعنوان "النظام الخارج على القانون: الروزنامه اليومية للأعمال التدميرية الإيرانية"، ذكرت فيه أن إيران أنفقت ما لا يقل عن 16 مليار دولار منذ عام 2012، وحتى الآن، لدعم حكومة بشار الأسد ومجموعات أخرى في سوريا ولبنان وفلسطين والعراق واليمن.

ووفقًا للتقرير، فإن إيران أنفقت ما لا يقل عن 4.6 مليار دولار في سوريا، و700 مليون دولار في لبنان، و100 مليون دولار في فلسطين، ومئات الملايين من الدولارات على دعم الحوثيين في اليمن.

ونشر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، صورًا لملخص التقرير، في حسابه الرسمي على  موقع "تويتر"، حيث قال إن دعم إيران للجماعات الشيعية في العراق يشكل تهديدًا جديًا للقوات الأميركية الموجودة في المنطقة.

وكتب بومبيو: "نشرت مجموعة العمل الخاصة بإيران، التابعة للخارجية الأميركية، في تقريرها الجديد تفاصيل عن سلوكيات إيران المدمرة، بما في ذلك الإرهاب، وبرامج الصواريخ، والدعم المالي، والخطط العسكرية في البحر، بالإضافة إلى تهديدات الإنترنت، وانتهاكاتها لحقوق الإنسان، والأضرار البيئية.. وهذه كلها حقائق".

وقد اتهمت الولايات المتحدة الإثنين الماضي، طهران بأن "أيديها ليست نظيفة"، وذلك خلال مواجهتها دعوى إيرانية لفك أصول جمدتها محاكم أميركية بقيمة 1.75 مليار دولار لصالح ضحايا "الإرهاب" الأميركيين.

وأفادت وكالة "رويترز" أن النظر سيستمر في القضية بمحكمة لاهاي حتى الجمعة المقبلة وتتركز على اعتراض الولايات المتحدة على اختصاص المحكمة التابعة للأمم المتحدة. ولم يحدد موعدا للنطق بالحكم.

من المقرر أن تقدم إيران حججها في وقت لاحق من هذا الأسبوع. إذا مضت القضية قدما، فمن المحتمل أن يستغرق الأمر سنوات للوصول إلى نتيجة.

وكانت إيران قدمت في يوليو/ تموز الماضي شكوى ضد الولايات المتحدة بهدف وقف العقوبات الأميركية غير أن المحكمة أمرت في حكمها الصادر الولايات المتحدة بتقديم ضمانات بعدم فرض العقوبات على سلع لأغراض إنسانية بما فيها الأدوية وسلامة الطيران.

ورحبت إيران بقرار المحكمة واعتبرته انتصارا لها فيما قال بومبيو إنه هزيمة لإيران.

وتعد الأحكام الصادرة عن محكمة العدل الدولية نهائية وملزمة قانوناً.



اضف تعليق