مصر وقبرص واليونان.. قمة ثلاثية سادسة في كريت لتعزيز التعاون


١٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٢١ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

يشارك الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، في فعاليات القمة الثلاثية بين "مصر وقبرص واليونان" في جولتها السادسة، وذلك في إطار آلية التعاون الثلاثي التي انطلقت بالقاهرة في نوفمبر ٢٠١٤.

تهدف القمة التي تحتضنها جزيرة "كريت" اليونانية، إلى البناء على ما تحقق خلال القمم الخمس السابقة وتقييم التطور في مختلف مجالات التعاون ومتابعة المشروعات الجاري تنفيذها في إطار الآلية، وذلك في سياق دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث، بالإضافة إلى تعزيز التشاور السياسي بينهم حول سبل التصدي للتحديات التي تواجه منطقتي الشرق الأوسط والبحر المتوسط.

ومن المقرر أن تبحث القمة سُبل دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث، علاوة على تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والأمني بين القاهرة وأثينا ونيقوسيا.

ومن المتوقع أيضا أن يتم التوقيع على العديد من الاتفاقيات، في حين يجتمع وزراء من الدول الثلاث على الهامش.




وبحسب متحدث الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، أن السيسي استهل الزيارة بلقاء رئيس الوزراء اليوناني "أليكسيس تسيبراس"، الذي أكد اعتزازه بزيارة الرئيس وبخصوصية الروابط التاريخية بين مصر واليونان، مرحباً بالتقدم الملحوظ في مستوى التعاون الثنائي خلال السنوات الماضية، ومعرباً عن حرص بلاده على مواصلة تعميق العلاقات بين البلدين ودفعها إلى آفاق أوسع.

ومن جانبه، أشاد السيسي بعمق العلاقات المتميزة بين مصر واليونان، والتطور الملموس الذي يشهده التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، والمستوى المتميز من التنسيق السياسي بين الدولتين حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، كما أعرب السيد الرئيس عن تقديره لمواقف اليونان تجاه مصر، سواء على المستوى الثنائي أو في إطار الاتحاد الأوروبي، والتي تعكس متانة العلاقات التاريخية الممتدة بين البلدين.

وتطرقت المباحثات إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، لا سيما قطاعات السياحة والاستثمار والطاقة، حيث أعرب الجانبان في هذا الصدد عن حرصهما على تطوير مجالات جديدة لتحقيق طفرة نوعية في التعاون الثنائي بين الدولتين، وكذا سرعة تنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة بينهما سواء في الإطار الثنائي أو من خلال آلية التعاون الثلاثي التي تجمع بين مصر وقبرص واليونان.

وتناولت المباحثات بين الجانبين عدداً من الملفات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها جهود مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، ومستجدات الأزمات القائمة في المنطقة​، بالإضافة إلى مساعي إحياء عملية السلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.


الرئيس القبرصي يعرب للسيسي عن تقديره لدعم مصر لقضية بلاده

في غضون ذلك، التقى الرئيس السيسي، اليوم، مع الرئيس القبرصي "نيكوس أنستاسيادس"، وذلك على هامش ​فعاليات القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان.

ورحب السيسي خلال اللقاء بالتطور المستمر في العلاقات المصرية القبرصية، وما شهده التعاون الثنائي بين البلدين من تقدم مضطرد، مؤكداً سيادته حرص مصر على مواصلة تفعيل أطر التعاون، سواء على المستوى الثنائي أو من خلال آلية التعاون الثلاثي التي تجمع بين مصر وقبرص واليونان.

كما أشاد الرئيس بالمواقف القبرصية الداعمة لمصر في المحافل والمنظمات الإقليمية والدولية، مؤكداً أهمية استمرار التشاور بين مصر وقبرص حول القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك.

ومن جانبه، أثنى رئيس قبرص على متانة العلاقات بين البلدين، والتي تتطور بشكل متنامٍ في مختلف المجالات، معرباً عن تطلعه لتحقيق المزيد من الخطوات الملموسة بهدف ترسيخ أطر التعاون الثنائي والصداقة القائمة بين البلدين، فضلاً عن مواصلة تعزيز آلية التعاون الثلاثي مع اليونان. ​

كما أعرب الرئيس القبرصي عن تقدير بلاده لدعم مصر للقضية القبرصية، وفقاً لمرجعيات وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، مشيداً كذلك بالدور الذي تقوم به مصر كركيزة للاستقرار في الشرق الأوسط، فضلاً عن جهودها في إطار مكافحة الإرهاب.

وشهد اللقاء التباحث حول سبل تعزيز العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين، والتعاون القائم بينهما في شتى المجالات، خاصةً في مجال الطاقة. كما شدد الرئيسان على ضرورة المضى قدماً فى تنفيذ المشروعات المشتركة التى تم الاتفاق عليها فى إطار آلية التعاون الثلاثي، بما يساهم في جعل هذه الآلية نموذجاً يحتذى به للتنسيق والتشاور بين دول البحر المتوسط، ويعكس خصوصية العلاقات المصرية القبرصية.

كما تطرق اللقاء كذلك إلى آخر التطورات على الصعيد الإقليمي وجهود التوصل لتسوية سياسية للأزمات التي تعاني منها بعض دول المنطقة.


العلاقات الاقتصادية المصرية مع قبرص والبونان

وشهدت العلاقات التجارية بين مصر ودولتي قبرص واليونان تطورًا ملحوظًا خلال المرحلة الماضية، ونرصد أبرز المعلومات عن العلاقات الاقتصادية بن مصر وكلًا من قبرص واليونان، فيما يلي:.

1- الصادرات السلعية المصرية حققت للسوق القبرصي العام الماضي زيادة كبيرة بنسبة 81.5% حيث بلغت 33 مليون يورو مقارنة بـ18.2 مليون يورو عام 2016.

2- حجم التبادل التجاري السلعي بين مصر وقبرص بلغ العام الماضي 45 مليون يورو منها 33 مليون يورو صادرات و12 مليون يورو واردات، مُحققًا فائض في الميزان التجاري لصالح مصر بلغ 21 مليون يورو مقارنة بفائض بلغ 5 ملايين يورو عام 2016 بنسبة زيادة قدرها 320%.

3- الزيادة الكبيرة في الصادرات المصرية للسوق القبرصي العام الماضي نتجت عن ارتفاع صادرات عدد من القطاعات الصناعية المصرية إلى دول الاتحاد الأوروبي، حيث تضمنت الصادرات المصرية للسوق القبرصي منتجات الحديد والصلب والذي حقق طفرة غير مسبوقة بنسبة نمو بلغت 1066% مقارنة بعام 2016، كما حقق قطاع الأثاث نسبة نمو بلغت 500%.

4 - وحققت صادرات الصناعات الغذائية المختلفة نسبة زيادة بلغت 272% وحققت الأسماك نسبة زيادة قدرها 77% وحققت منتجات البلاستيك نسبة زيادة بلغت 60% وحققت الكابلات نسبة زيادة بلغت 56% وأخيرًا حققت الخضراوات والفاكهة نسبة زيادة بلغت 30%.

5 - أهم بنود الصادرات التي شهدت زيادة خلال العام الماضي للسوق القبرصي، شملت منتجات الحديد والصلب والأثاث والصناعات الغذائية والأسماك والبلاستيك ومنتجاته والكابلات والخضراوات والفاكهة.

6 - وفيما يتعلق بحركة التجارة البينية بين مصر واليونان، حقق حجم التبادل التجاري السلعي بين مصر واليونان عام 2017 نسبة زيادة قدرها 10% مقارنة بعام 2016، حيث بلغ العام الماضي 350 مليون يورو مقارنة بـ 319 مليون يورو عام 2016، وأن الصادرات السلعية المصرية لأسواق اليونان حققت العام الماضي نسبة زيادة قدرها 22.7% حيث بلغت 180.5 مليون يورو مقارنة بـ 147.7 مليون يورو عام 2016.

7 - حققت عددا من بنود الصادرات المصرية للسوق اليوناني زيادة مضطردة خلال عام 2017 تضمنت الأسمدة والبطاطس والحديد المدرفل والمنسوجات والزيتون والخضر المجمدة، زأهم الواردات المصرية من اليونان تشمل الفاكهة والقمح والبلاستيك والزيوت وأدوات المائدة والمضخات.

8- إجمالي الاستثمارات اليونانية في مصر يبلغ 155 مليون دولار في 160 مشروعًا تعمل في مجالات الصناعة والخدمات والإنشاءات والسياحة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتمويل والزراعة.
 


اضف تعليق