ملوك الكيف.. المصريون ينفقون مليارات الجنيهات على "المزاج"


١٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٢٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:
القاهرة – تلقى "تجارة الكيف" بدءا من تناول الشاي والقهوة وصولا إلى تعاطي المواد المخدرة وشرب الخمور رواجا كبيرا في الشارع المصري، حيث تمتلئ مقاهي "المحروسة" بروادها، وتعج البارات بالباحثين عن الكؤوس الروحية، في الوقت الذي يلجأ راغبي تعاطي المخدرات إلى الأزقة الضيقة في المدن والقرى.

"المقاهي والدخان"

تكتظ شوارع وميادين مصر بالمقاهي والكافيهات، نظرا للإقبال الكبير عليها، حيث تضم حوالي مليوني مقهى، تستحوذ العاصمة المصرية على 150 ألف مقهى منها، ويبلغ حجم إنفاق المترددين عليها 40% من راتبهم، والتي تعد النسبة الأعلى بين بلدان الشرق الأوسط.

وتشير الإحصاءات إلى أن الإنفاق على التدخين بكل أنواعه يصل إلى 128 مليارا من متوسط دخل الأسر، فيما يصل حجم إيرادات الشاي والبن والنسكافيه سنويًا إلى 25 مليار، أما عن معدل استيراد البن الذي استهلكه المصريون في عام واحد فيصل إلى 133 مليون جنيه.

وأوضح تقرير الجهاز أن 12.6 مليون مصري يدخنون بنسبة 20.2% من إجمالي السكاني، موضحا أن 18.8% من السكان في مصر يدخنون بشكل يومي، لافتا إلى أن حجم استهلاك المدخنين المصريين من السجائر نحو 80 مليار سيجارة سنوياً بما يوازي 4 مليارات علبة سجائر.

"المخدرات والمنشطات"

وتحتل مصر المرتبة الأولى عالمياً في نسبة تعاطي المخدرات، حيث إن 11% من المصريين يتعاطون المخدرات، وهذا الرقم ضعف المعدل العالمي، 27.5% منهم من الإناث، بمتوسط إنفاق شهريا يصل إلى 237 جنيهاً، ما يعادل حوالي 13 دولارا.

وتعددت أنواع المخدرات المستهلكة بين المصريين، حيث احتل مخدر الترامادول المرتبة الأولى 51.8%، تلاه مخدر الحشيش بنسبة 23,3% والهيروين بنسبة 25,6%، وارتفعت خلال العام الجاري نسبة متعاطي مخدر الأستروكس بين مدمني المخدرات في مصر؛ حيث قفزت النسبة هذا العام لتصل إلى 25% مقارنة بـ3% العام الماضي.

وتشير التقديرات الخاصة بوزارة التضامن الاجتماعي إلى أن حجم إهدار الأموال بسبب تعاطى وتجارة المخدرات، يصل إلى 26 مليار جنيه سنوياً.

وبحسب  الدكتور عادل عامر، رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية والاقتصادية، فإن استهلاك المنشطات الجنسية في مصر يبلغ حوالي 1.1 مليار جنيه سنويا، لافتا إلى أن أعمار متعاطي المنشطات الجنسية تبدأ من سن 20 عاما.

وكشفت دراسة بحثية من أحد مراكز الدراسات البحثية بأمريكا، أن نحو 20 مليون شخص يتعاطون مادة الحشيش بينما العدد الضخم الذي يقرب من أكثر من 40 مليون يتعاطون نبات البانجو، وقال عمرو عثمان، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي في مصر، إن معدل الإدمان وصل إلى 2.4% من السكان، ومعدل التعاطى إلى 10.4%.

وكشفت دراسة للمجلس القومي للطفولة والأمومة المصري، أن حوالي 15% من جملة طلاب الجامعات في مصر يتعاطون المخدرات.

"الخمور"

تمثل نسبة مستهلكى الكحوليات في مصر، حسب تقرير منظمة الصحة الدولية، 0,5% من تعداد السكان، وتظهر الإحصائيات أن مشروب البيرة هو المفضل عند المستهلك المصري، محتلًا 54% من استهلاكه، يتبعه المشروبات الروحية، بـ40%، فيما يأتى النبيذ بـ5% والمشروبات الأخرى بـ1%.

ووفقا لتقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية فإن المواطن المصري يستهلك نحو 6 لترات يوميا بإجمالي 54 مليون لتر من الخمور سنويا.

كشفت أحدث التقارير الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن قيمة واردات المصريين من الخمور بأنواعها قدرت بنحو 12 مليونًا و602 ألف دولار، خلال الفترة بين شهري يناير وأغسطس من عام 2017.

وقدرت قيمة الواردات من مشروبات روحية بنحو 11 مليونًا و511 ألف دولار، ومشروبات أخرى روحية متحصل عليها بتقطير النبيذ بقيمة 121.7 ألف دولار، وفودكا بـ 193.3 ألف دولار.

وطبقًا لرئيس مركز البحوث الاقتصادية عادل عامر، فإن السوق غير الرسيمة تستحوذ على قرابة 90% من حجم السوق، موضحا أن "الخمور المتواجدة الآن إما مغشوشة أو مهربة من السوق الحرة، دون رسوم جمركية، وأن الدولة تحصل ما بين 5 لـ7 مليارات جنيه ضرائب على الخمور فقط.


اضف تعليق