قريبًا .. محادثات بين إيران والهند وروسيا من أجل "ممر شمال - جنوب"


٠٢ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

تصارع الصين الوقت لإتمام مشروعها التنموي لإحياء طريق الحرير، وتهدف الاستراتيجية الصينية إلى ربط 60 دولة عبر قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا؛ بغية تعزيز التجارة والصلات الاقتصادية على طول طريق الحرير البحرية التقليدية.

وفي اطار مشروع الحزام والطريق الذي أطقلته الصين، من شأن الممر الدولي للنقل بين الشمال والجنوب في آسيا أن يربط المحيط الهندي والخليج العربي مع بحر قزوين مرورًا بإيران، ثم التوجه إلى سان بطرسبرج الروسية إلى شمال أوروبا عبر الشبكة متعددة الطرق البحرية، والبرية، والسكك الحديدية لنقل البضائع.

ممر شمال جنوب

ستجري كل من إيران والهند وروسيا محادثات ثلاثية خلال شهر نوفمبر الجاري، من أجل إطلاق ممر للنقل الدولي والتجاري يمتد لمسافة 7200 كيلومتر.

حسب قناة 'Press TV' الإيرانية، فإن 'طريق النقل الدولي بين الشمال والجنوب 'INSTC'، سيكون عبارة عن شبكة متعددة من الأوتوسترادات والطرق البحرية والسكك الحديدية، تمتد من المحيط الهندي والخليج الفارسي عبر إيران إلي روسيا وشمال أوروبا.

المشروع الجديد يعتبر أحد مشاريع 'حزام واحد-طريق واحد' الصيني، الذي تراهن إيران عليه في خطتها التنموية الاستراتيجية.

من جهتها الهند قامت بمفاوضات مع إيران من أجل المشروع الذي وافقت عليه الأخري.

آلية العمل

وبمجرد تشغيل الطريق سيسمح الممر للهند بإرسال بضائعها إلي بندر عباس في إيران عن طريق البحر، ومن ثم سيتم نقلها إلي بندر أنزالي في إيران علي بحر قزوين برا، وسيتم شحنها إلي أستراخان في روسيا ونقلها لأوروبا عن طريق السكك الحديدية.

الممر الجديد سيخفض من الفترة الزمنية وتكلفة تسليم البضائع بنحو 30 إلي 40 %، مقارنة بالنقل عبر قناة السويس، كما سيساهم بالتقليل من الفترة الزمنية لنقل البضائع بين مومباي وموسكو إلي حوالي 20 يوما، وستتراوح الطاقة التقديرية للمر بين 20 إلي 30 مليون طن من البضائع سنويا.


ويقضي ممر "شمال- جنوب" بتوحيد السكك الحديدية في أذربيجان وإيران وروسيا. وفي المرحلة الأولى يخطط لنقل 6 ملايين طن عبر الممر من البضائع سنويا، ولاحقاً، لنقل 15- 20 مليون طن من البضائع سنويا. وسيستغرق الطريق من الهند عبر الخليج وإيران وأذربيجان وروسيا باتجاه أوروبا الشمالية 14 يوماً.

وفي وقت سابق، قال وزير التجارة والصناعة الهندي، سوريش برابهو، إنه ينبغي استخدام الممر بنشاط في أسرع وقت ممكن، لقد مرت عمليات التسليم التجريبي بطريقة جديدة في عام 2014.

كما ذكرت وسائل إعلام هندية بأن مسؤولين عن المشروع من البلدان الثلاث سيعقدون اجتماعا في 23 نوفمبر/تشرين الثاني لمناقشة إمكانية تشغيل الممر الجديد.

وكان الأمين الوطني الأذربيجاني لبرنامج التعاون في مجال النقل (تراسيرا)، أكيف مصطفايف، قد أعلن في 17/7/2018، أن مقر ممر "شمال- جنوب" قد يُنقل من إيران إلى أذربيجان بسبب العقوبات الأمريكية على طهران.

وتعد العقوبات عائقاً كبيراً أمام تطوير السكك الحديدية في إيران، فالكثير من الشركات التي عقدت اتفاقات مع إيران قد غادرت البلاد.


اضف تعليق