عاملات المنازل في الأردن.. جرائم مقرونة بغياب الحقوق‎


٠٤ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٢:١٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – علاء الدين فايق

عمّان - أعادت جريمة القتل البشعة التي ارتكبتها خادمة منزل من جنسية أجنبية ضد سيدة أردنية في نهاية العقد السادس من عمرها، ملف عاملات المنازل مجددًا مع تزايد عدد الجرائم المرتكبة من هذا القبيل.

ويبدو أن الإجراءات التي اتخذتها الجهات المختصة لوقف جرائم عاملات المنازل لم تفلح إلى الآن في تغيير الواقع، رغم التحذيرات من استقدامهن من دون دراسات تفصيلية حولهن.

وقبل أيام لقيت الكاتبة الأردنية أمل منصور مصرعها على يد خادمتها الإفريقية التي حاولت الهرب بدورها وألقي القبض عليها في المطار.

والمغدورة منصور زوجة الكاتب الأردني المعروف خيري منصور الذي وافته المنية قبل أكثر من شهر. 

ووفق تقرير الطب الشرعي قتلت الخادمة الإفريقية الكاتبة منصور بثمانية طعنات في أنحاء متفرقة في جسدها.

وفي الأردن، تشير الأرقام الرسمية إلى وجود أكثر من 50 ألف خادمة تعمل في منازل الأردنيين وجلهن من جنسيات آسيوية وإفريقية.

ومعظم الجرائم المرتكبة في هذا الإطار، تقوم بها خادمات منازل من الجنسية البنغالية، ويقول نقيب مكاتب استقدام عاملات المنازل خالد الحسنات، إن على الجهات المختصة إعادة النظر بإجراءات استقدامهن إلى البلاد.

والعام الماضي لقي ثلاثة أردنيين وسيدة مصرعهم على يد خادمات وكان أسوأ هذه الجرائم، ما أقدمت عليه خادمة من مقتل زوجين كاهلين وحطمت رؤوسهما بفأس وجرى إعدامها لاحقًا.

وبحسب نقيب مكاتب استقدام العاملات، يوجد أكثر من 54 ألف خادمة تحمل تصاريح وإقامة عمل في الأردن، تشكل الخادمات اللواتي يحملن الجنسية البنغالية 80% منهن.

ولا يرافق استقدام الخادمات من الخارج، أية إجراءات أمنية أو فحوص سلامة عامة تؤكد خلوهن من الأمراض النفسية أو السجل الجرمي.

وفيما تحذر أوساط عدة من مثل هذه الجرائم غير المسبوقة، وتدعو لاتخاذ إجراءات مشددة، يرى البعض أن منح العاملات حقوقهن كاملة قد يضع حدًا لهذا النوع من الجرائم.

وقالت المحامية والناشطة الحقوقية لين الخياط: إن الأردن يخلو من أي سجل عدلي بهذه الجرائم، باستثناء ما يرد من الأمن العام، وليس هناك أرقام دقيقة سواء بشأن الجرائم المرتكبة من قبلهن أو ضدهن.

وترى الخياط أن حالة الفوضى وقلة التنظيم فيما يتعلق بحقوق عاملات المنازل، سبب مباشر في ارتكاب الجرائم وتحديدًا في ظاهرة فرار الخادمات من المنازل.

وأشارت إلى قضايا استغلال عاملات المنازل وإجبارهن على العمل في مجالات خارج اتفاق عقودهم الأمر الذي يصل إلى حد الاتجار بالبشر، وهو سبب مباشر في ارتفاع مؤشر ارتكابهم الجرائم وإن لم يصل حد الظاهرة بعد.



الكلمات الدلالية عاملات المنازل الأردن

اضف تعليق