جلد وإعدام وقتل عشوائي.. انتهاكات جسيمة مارسها الملالي في إيران


٠٥ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٢٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر رمزي

نشرت اللجنة المعنية بحقوق الإنسان في إيران تقريرها الشهري عن حالات الإعدام والاعتقالات  والانتهاكات التي تم ممارستها ضد الشعب الإيراني خلال شهر أكتوبر الماضي.

ورصد التقرير حالات انتهاك حقوق الإنسان في شهر أكتوبر والتي شملت 22 حالة إعدام والاعتقال الواسع للمواطنين العرب من الأحواز، وسائقي الشاحنات، وقتل العتالين، وظروف يعيشها السجناء السياسيون في مختلف السجون وصدور أحكام الجلد بالسوط.

كما شهد شهر أكتوبر 11 حالة لعمليات القتل الاعتباطي حيث تعود 7 حالات إلى العتالين وأصحاب المحلات والمتاجر وتعود 4 حالات إلى المواطنين البلوش.

وقد سجل أيضا حالات إلقاء القبض والاعتقالات لــ2442 حالة. وتضم هذه النسبة 543 حالة للسجناء السياسيين و11 حالة للأقليات القومية والدينية و1888 حالة اعتباطية.

كما يمكن الإشارة إلى تهم جديدة وجهتها النيابة العامة في طهران ضد خمسة من الناشطين البيئيين.

واعتمادا على رسالة من الجيش طالب المدعي العام بتوجيه الاتهام للإفساد في الأرض ضد خمسة من الناشطين البيئيين الثمانية المقبوض عليهم في ديسمبر الماضي.

مراد طاهباز و نيلوفر بياني و هومن جوكار وسبيده كاشاني وطاهر قديريان هم الناشطون البيئيون الخمسة الذين اتهموا بالإفساد في الأرض، وهم قيد "الاحتجاز المؤقت" لمخابرات قوات الحرس لما يقارب 9 أشهر.

من جانب آخر قتل فرشيد هكي محام وناشط بيئي يوم 27سبتمبر 2018 بشكل مشبوه بالقرب من "باغ فيض" في طهران وحرق جثمانه.

وبعد نشر هذا الخبر بشكل واسع في شبكات التواصل الاجتماعي ببضعة أيام تزعم وسائل الإعلام الحكومية، نقلا عن الطب العدلي أن سبب قضائه هو إقدامه على إحراق نفسه. لكن وعقب نشر هذا الخبر رفض الطب العدلي هذه المزاعم معلنا أنه لم يصدر تصريحا بشأن هذه القضية.
 
ما تم رصده بالأرقام في تقرير المنظمة

حالات الإعدام

يبلغ عدد الإعدامات المسجلة عند مراقبة حقوق الإنسان في إيران في شهر أكتوبر أكثر من 22 شخصا.

ونفذت هذه الإعدامات في سجون رومية بيرجند وقزوين ورجائي‌ شهر وشهركرد وفردوس، وأصفهان ومراغه وإيلام وشيروان في خراسان وسیرجان وزاهدان وأردبيل.

ومن بين الإعدامات المنفذة في أكتوبر هناك زينب سكانوند لغران كانت أثناء الاعتقال في 17 من عمرها، وتم إعدامها بينما كانت انتهاكات وخروقات في قضيتها.

عمليات القتل الاعتباطية

شهد شهر أكتوبر 11 حالة لعمليات القتل الاعتباطي حيث تعود 7 حالات إلى العتالين وأصحاب المحلات والمتاجر وتعود 4 حالات إلى المواطنين البلوش.

ويقتل النظام الإيراني الذي يدخل البضائع المهربة بقيمة المليارات من الدولارات من خلال الموانئ الخاصة لقوات الحرس، العتالين الكادحين بذريعة إدخال البضائع المهربة بوابل من الرصاص في منتهى الهمجية ويجعل العوائل تفقد معيلها.

أحكام وعقوبات عنيفة وهمجية

في شهر أكتوبر أصدرت السلطة القضائية الإيرانية أحكامًا بالجلد ضد 60 شخصا، كما أصدرت حكم بتر اليد لشخص واحد.
 
ـ أدين 15 عاما في مصنع هبكو بقضاء أراك بالحبس لعام أو عامين وتحمل 74 جلدة في شعبة 106 للمحكمة الجزائية الثانية في قضاء أراك.
 
ـ أدين بدر ام بذيره طالب الماجستير بالسجن لـ7 أعوام وتحمل 74 جلدة بالسوط في المحكمة الابتدائية.
 
ـ أدين 11 واحدا من المعتقلين في المظاهرات العارمة في شهر ديسمبر/ كانون الأول 2017 في أراك بالحبس والجلد بالسوط.
 
حالات إلقاء القبض والاعتقالات

تم تسجيل حالات إلقاء القبض والاعتقالات في شهر أكتوبر ما مجملها 2442 حالة. وتضم هذه النسبة 543 حالة للسجناء السياسيين و11 حالة للأقليات القومية والدينية و1888 حالة اعتباطية.

ـ قام النظام الإيراني منذ يوم 22 سبتمبر 2018 باعتقالات اعتباطية بحق المئات في مدينة الأهواز الواقعة في جنوب غربي إيران.
 
ـ بعد متابعات قام بها أفراد عائلته كشف أن هاشم خواستار عضو الاتحاد المهني للمعلمين في مدينة مشهد الذي كان قد اختفي منذ فجر 23 أكتوبر، قيد الاحتجاز في جناح المرضى المحظورين من اللقاء في مستشفى الطب النفسي لابن سينا بمدينة مشهد وهو المستشفى الخاص للاضطرابات النفسية.
 
ـ في المرحلة الجديدة لإضراب سائقي الشاحنات في 290 مدينة في 31 محافظة، اعتقل أكثر من 261 واحدا من السائقين المضربين. وأعلن المدعي العام في مدينة قزوين عن احتمال إصدار حكم الإعدام لـ17 شخصا من سائقي الشاحنات.
 
ـ نظم المعلمون والجامعيون في إيران اعتصاما عقب دعوة مسبقة من جانب المجلس التنسيقي للجمعيات المهنية للجامعيين الإيرانيين احتجاجا على تخفيض نسبة الحقوق والتخصيصات والعيش تحت خط الفقر والتضخم والغلاء وتخفيض القوة الشرائية، واعتقال المعلمين والحرمان من تأسيس الجمعيات المستقلة، وعدم التمتع بتأمين فعال وشامل، وأيضا عدم تطبيق قانون إدارة خدمات البلاد منذ عام 2006 ونهب المبالغ الموجودة في صندوق الاحتياط للجامعيين وعدم تطبيق خطة التصنيف طيلة السنوات الثلاث الماضية وعدم تطبيق خطة المعلم.
 
وطالبوا بتوفير الأمن للناشطين المهنيين وإطلاق سراح المعلمين المحتجزين وإلغاء أوامر النظام الداخلي فيما يتعلق بالناشطين المهنيين وعودة الناشطين المهنيين والجامعيين إلى العمل وقام بالاعتصام منذ الأحد 14 أكتوبر 2018 لمدة يومين في 337 مديرية والمدرسة الثانوية والمعهد في 104 مدن و29 محافظة. وتم استدعاء أكثر من 9 أشخاص من الجامعيين والمعلمين واعتقلوا.
 
الظروف الصحية للسجناء

ـ خاض فرهاد ميثمي الطبيب والناشط المدني في سجن إيفين إضرابًا عن الطعام احتجاجا على اعتقال رضا خندان زوج نسرين سوتوده المحامية والناشطة في مجال حقوق الإنسان انطلاقا من يوم 1 أغسطس 2018. واستمر إضرابه التام عن الطعام والشراب لـ23 يوما محولا إضرابه إلى الإضراب عن الطعام بطلب نسرين ستوده.

ونقل مسؤلو السجن منذ شهر فرهاد من الجناح الرابع إلى مستوصف إيفين بعنف أرغموه على تعاطي المصل رغما عنه.

ـ هاجم حراس سجن اروميه المركزي يوم الإثنين 15 أكتوبر 2018 جناح 12 في هذا السجن الخاص بالسجناء السياسيين وانهالوا على عدد من السجناء السياسيين الذين كانوا قد احتجوا على ضرب أحد زملائهم بالسجن بالضرب والشتم ونقلوا عددا منهم إلى الزنزانة الانفرادية.

وعقب هذا الهجوم خاض 70 من السجناء السياسيين في جناحي 12 و13 في سجن روميه المركزي الإضراب عن الطعام احتجاجا على الانهيال على زملائهم في السجن بالضرب والشتم ونقل عدد منهم إلى الزنزانة الانفرادية.

ـ حبس أولرخ إيرايي وآتنا دائمي ومريم أكبري‌ منفرد ثلاث سجينات سياسيات في جناح النساء بسجن إيفين من اللقاء لمدة ثلاثة أسابيع. وحبس سهيل عربي السجين السياسي في سجن طهران الكبرى هو الآخر من اللقاء منذ أكثر من بضعة أسابيع.
 
انتهاك الحقوق الأولية

أعلن يوم 23 أكتوبر 2018 رئيس شرطة طهران عن اعتقال 45 شابا دون 18 عاما تحت عنوان خطة المرحلة الرابعة لاعتقال الأنذال والأوباش.

وأفادت وكالة أنباء "تسنيم"، نقلا عن حسين رحيمي رئيس شرطة طهران أنه "تم اعتقال 240 شخصا من الأشخاص الذين لعبوا الدور في أعمال الشغب والابتزاز وتدمير الأموال العامة والإخلال بالرأي العام في الفضاء المجازي بحيث أن 45 منهم دون 18 عاما كما لدى 51 منهم خلفية لحالات عديدة لأعمال الشغب والابتزاز والسجن".

وإذ أعلنت وكالة أنباء "إيسنا" خبر اعتقال الشباب في طهران تحت عنوان الأنذال والأوباش بثت مقطع فيديو يظهر رئيس شرطة طهران يستجوب أحد المعتقلين في الشارع.



اضف تعليق