أفريقيا تتصدر توصيات منتدى شباب العالم.. وأسوان عاصمة شباب "القارة السمراء"


٠٦ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٢٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – أسدل الستار اليوم الثلاثاء على فعاليات النسخة الثانية من منتدى شباب العالم 2018، والذي عقد بمدينة شرم الشيخ، بحضوور حوالي 5 آلاف شاب ممثلين عن 160 دولة، والتي أسفرت عن عدد من التوصيات "لتعزيز السلام، وتحقيق التنمية، ودعم دول القارة الأفريقية وشبابها، فضلا عن زيادة الوعي والإبداع".

"نشر السلام"

اللجنة المنظمة، أعلنت توصيات النسخة الثانية بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حيث طالب المشاركين في المنتدى في ختام جلسات العمل المتعلقة بنشر السلام بتنظيم منتدى شباب الأورومتوسطي كل عام، على أن تستضيفه كل دولة على أرضها على التوالي.

وأوصوا بدعوة مصر لعقد منتدى اقتصادي أورومتوسطي، لتتجمع دول الشراكة بشكل دوري لبحث الفرص الاستثمارية المتاحة بدولها، وليكون فرصة للتعاون المشترك وتبادل الخبرات والمعلومات، فضلا عن تدشين نموذج محاكاة الاتحاد من أجل المتوسط.

"تحقيق التنمية"

واستقر المشاركون خلال مناقشاتهم الخاصة بمحور التنمية، على المطالبة بـ"تنظيم منتدى لرواد الأعمال من الشباب الأفريقي كجزء من فعاليات منتدى شباب العالم، وإطلاق مبادرة أفريقيا واحدة، وتسعى لخلق منصة تحقق التكامل بين الدول المتسوردة والمصدرة للمواد الخام، والدول المصنعة داخل قارة أفريقيا.

ودعا المشاركون إلى زيادة دور العمل التطوعي بين دول أفريقيا، وإعداد برامج تدريبية بالأكاديمية الوطينة لتأهيل وتدريب الشباب بمصر، خاصة بتوجيه الشباب للعمل التطوعي بشتى المجالات محليًا وإقليميًا ودوليًا.

"محور الإبداع"

وبالنسبة لمحور الإبداع، فاستقر المشاركون على تشكيل لجنة بحثية تناقش تأثير مواقع التواصل الاجتماعي من كل الجوانب وتضع استراتيجية للتعامل معها، تعظم من مواطن القوة والاستفادة وتقلل من أضرارها، مشددين على ضرورة دمج برامج الحماية من الإنترنت ضمن البرامج الدراسية في المدارس والجامعات لحماية الأطفال من التنمر الإلكتروني.

وأوصوا بإنشاء المجلس القومي لريادة الأعمال، قيام الأكاديمة الوطنية المصرية لتدريب وتأهيل الشباب بإعداد وتصميم منهج متكامل لتأهيل مدربين في مجالات الإبداع وريادة الأعمال بمختلف الدول بهدف نشر ثقافة ريادة الأعمال في دول العالم.

"القمة العربية الأفريقية"

ودعا المشاركون في نموذح محاكاة القمة العربية الأفريقية، إلى إنشاء صندوق عربي أفريقي لدعم بناء السلام في الدول ما بعد الصراعات بالمنطقتين العربية والأفريقية في مجالات إعادة الإعمار والتنمية، ووضع آلية عربية أفريقية مشتركة لمواجهة الإرهاب، علاوة على إنشاء صندوق تمويلي عربي لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية المصرية، وكل الصناديق العربية وبنك التنمية الأفريقية.

وأوصى أعضاء النموذج بدعوة مفوضية الاتحاد الأفريقي والجامعة العربية لتشكيل فريق عمل مشترك لوضع أجندة بالمشروعات العربية الأفريقية المشتركة بكل المجالات، وإنشاء جائزة للمبدعين والمبتكرين الأفارقة والعرب تحت عنوان زويل - تيلر، نسبة للعالم المصري أحمد زويل، والجنوب أفريقي ماكس تيلر، الحائزين على جائزة نوبل.

"مسرح شباب العالم"

وبخصوص مسرح شباب العالم، فتضمنت التوصيات "استمرار عمل مسرح شباب العالم على مدار العام لاحتضان وتأهيل شباب الفنانين المصريين من المسرح والسينما، وإقامة مهرجان ثقافي سنوي تحت رعاية الأكاديمية، يشارك به شباب موهوبون من مختلف دول العالم لتبادل الثقافات والفنون المختلفة.

وأعلنت اللجنة فوز شابين من المشاركين بالمنتدى بمنحة للدراسة في وكالة ناسا الأمريكية، حول استخدام التكنولوجيا المعاصرة لحل المشكلات التي يواجهها العالم، هما المصري مينا إبراهيم، والنيجيري أوتوتو شوكاوا.

وأضافت مديرة المنتدى رشا راغب، أن المنتدى في نسخته الثانية حصل على راعية من جامعة "سنلاجري" هي أحد أكبر المؤسسات بوكالة ناسا بالولايات المتحدة الأمريكية والمعنية بتقديم برامج متخصصة باستخدام التكنولوجيا المعاصرة لحل المشكلات التي يواجهها العالم، وتابعت:"تقدم إلى هذه المنحة العديد من الملتحقين بالمنتدى وفاز منهم اثنين أحدهم مصرى والآخر نيجيري".

"الشباب الأفريقي"

وحظي الشباب الأفريقي بدعم كبير خلال فعاليا المؤتمر، حيث أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مدينة أسوان المصرية عاصمة لشباب أفريقيا، على أن يتم انطلاق منتدى الشباب العربي والأفريقي بأسوان هذا العام، موجها كافة أجهزة ومؤسسات الدولة المصرية للعمل على إنشاء مركز إقليمي لريادة الأعمال بمصر لتقديم كافة سبل الدعم اللازمة للشركات الناشئة في مصر ودول المنطقة.

وأوصى السيسي بإطلاق مبادرة دولية لتدريب 10 آلاف شاب مصر وإفريقي كمطوري العاب وتطبيقات اليكترونية خلال الثلاث سنوات القادمة بالإضافة إلى دعم إنشاء 100 شركة متخصصة في هذه المجالات بمصر وأفريقيا، إضافة إلى تشكيل لجنة لإدارة النصب التذكاري لإحياء الإنسانية بشرم الشيخ، على أن يكون من ضمن أعضائها الناحتين المشاركين في اقامتها على أن يتحول هذا النصب إلى مؤسسة دولية تهدف إلى الحفاظ على مبادئ الإنسانية وتقديم الدعم لضحايا العنف الإرهاب.

وطالب الرئيس المصري أجهزة الدولة المصرية بالتنسيق مع إدارة المنتدى بنفيذ حملة دعائية على كافة المستويات السياسية والإعلامية إقليميًا ودوليا لتوعية الرأى العام والشباب بخطورة قضية الأمن المائى ووضعها على أجندة المجتمع الدولى، إضافة إلى تكليف مجلس الوزراء بتشكل لجنة تشمل لتعديل القانون المنظم لعمل الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني، داخل جمهورية مصر العربية من خلال الاضطلاع على التجارب الدولية المتشابهه وإجراء مجتمعي شامل يشارك فيه مجموعات شبابية متنوعة تمهيدًا لعرضه على البرلمان.


اضف تعليق