"سنة 8 آذار".. معضلة جديدة تعطل تشكيل الحكومة اللبنانية


١٥ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٠٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود سعيد

لا يزال المشهد السياسي اللبناني ضبابيًا فيما يتعلق بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، فالأحزاب السياسية اللبنانية تتصارع على "الوزارات السيادية" وتتبادل الاتهامات فيما بينها، وكل من هذه القوى السياسية يحاول فرض شروطه على رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري لتحقيق أكبر المكاسب، المعضلة الجديدة كانت في تمثيل ما يسمى السنة المستقلين وهم حلفاء لحزب الله اللبناني الموالي لإيران، وبالتالي يستمر الحزب الموالي لإيران في وضع العراقيل أمام ولادة الحكومة.

خصوصا أن حسن نصر الله الأمين العام ، بإعادة مفاوضات تشكيل الحكومة اللبنانية إلى المربع الأول، وعبر عن إصراره على تمثيل حلفائه السُنّة ("سُنة 8 آذار/مارس") بمقعد في الحكومة بما يعني خصم من الحصة الوزارية لتيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري ، وهذا ما يرفضه الأخير.

كذلك فإن تأثر الفرقاء اللبنانيين بالخلافات الإقليمية (خصوصًا في سوريا واليمن) والصراعات الدولية، ساهم بشكل رئيسي في تعطيل تشكل "الحكومة اللبنانية" حتى اللحظة، وخصوصًا مع هيمنة مليشيات إيران في لبنان، ممثلة في مليشيا "حزب الله" اللبناني، وتحقيق تحالفها مع "تيار عون" الأغلبية في الانتخابات البرلمانية الماضية.

شروط الحزب

حيث طالب "حزب الله" اللبناني، بتمثيل النواب السُنة المستقلين (المتحالفين مع الحزب) في الحكومة المُكلف سعد الحريري بتشكيلها.

وقال الحزب: "هناك مطلب محق لستة نواب سنة ولشريحتهم، وهم لا يأخذون من حصة أحد (في الحكومة)، بل من حصة من انتخبهم، ونعتبر أن مطلبهم محق، وسنقف إلى جانبهم".

وأضاف مسؤول في الحزب أن "العقدة، أو ما تسمى بعقدة تمثيل السُنة المستقلين، ليست أكبر من عقد غيرهم"، في إشارة إلى حزب "القوات اللبنانية"، الذي أعلن أمس مشاركته في الحكومة.

سنة حزب إيران

وفاز هؤلاء النواب بمقاعد في انتخابات برلمانية، أجريت في مايو/ أيار الماضي، على قوائم تابعة لـ"حزب الله" اللبناني الموالي لإيران وأخرى لـ"حركة أمل"، في المناطق ذات الغالبية الشيعية.

وعقب لقائهم رئيس البرلمان (زعيم حركة أمل)، نبيه بري، اليوم، قال النواب الستة إن "بري أكد أنه لا بد من تمثيل النواب السُنة المستقلين في الحكومة".

وقال النائب الوليد سكرية، متحدثًا باسم التكتل، إن "تيار المستقبل (بزعامة الحريري) يريد إلغاء الآخرين، ويعتبر (التيار) أن لا أحد يمثل السنة غيره".

وهؤلاء النواب، هم: عمر كرامي، جهاد الصمد، الوليد سكرية، عبد الرحيم مراد، قاسم هاشم وعدنان طرابلسي.

غضب الحريري

من جهته رفض الحريري تمثيل "سُنة 8 آذار" في الحكومة، باعتبار أنهم لا ينضوون تحت تكتل نيابي واحد، بل خاضوا انتخابات مايو/ أيار الماضي مع تكتلات حصلت على تمثيلها الوزاري.

واتهم رئيس الوزراء اللبناني المكلف، سعد الحريري، ميليشيا "حزب الله"، بـ"تعطيل" تشكيل الحكومة الجديدة، مشددا على رفضه خرق اتفاق "الطائف".



ووصف شرط تمثيل النواب السنة المتحالفين مع "حزب الله" في التشكيلة الحكومية، لتسهيل التأليف، بأنه "افتعال للمشاكل في البلد، وتعطيل واضح لتشكيل الحكومة".

ورفض الحريري هذا الشرط، معتبرا أن "تمثيل أحد النواب السُنّة المحسوبين لـ'حزب الله' في الحكومة المقبلة.

وأشار الحريري إلى أن "هناك من لا يغلب المصلحة الوطنية على المصلحة الخاصة"، مضيفا أن "تأليف الحكومة اصطدم بحاجز كبير عبّر عنه (حسن) نصر الله".

وتابع: "لا أقبل بعد كلّ ما حصل، اتهام سعد الحريري بالتحريض الطائفي والمذهبي، وأنا والد السُنّة في لبنان وأعرف أين مصلحتهم، وأدافع عن قضاياهم، ولا يمكن تحت أي ظرف طائفي أن نكون ملحقين بأحد، ولا نقبل أن يكون هناك طغيان أي طائفة على السنّة".

ورفض اتهامه بـ"احتكار" تمثيل الطائفة السُنية، قائلاً: "هذا غير صحيح، والدليل أنّ هناك وزير من حصة رئيس البلاد، واتفقت على توزير اسم سُني مستقل مع رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي، في مرحلة الاستشارات"، وهو الأمر الذي رفضه "حزب الله".

وختم بأن "لا حلّ حتى الساعة لتشكيل الحكومة".

العقبات الخارجية

وقد قال اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، في 11 يونيو/ حزيران 2018، أن 74 من أعضاء مجلس النواب اللبناني يؤيدون ما أسماه "محور المقاومة".

وتابع أنه بهذه النتيجة تحول "حزب الله" من حزب مقاومة إلى حكومة مقاومة في لبنان! وقد أدرجت الولايات المتحدة ودول خليجية "حزب الله" اللبناني وبعض قياداته على قائمة عقوبات، لدعمهم "الإرهاب، وغسيلهم الأموال واتجارهم بالمخدرات"، وهو ما يؤثر بشكل كبير للغاية على تشكيل الحكومة اللبنانية.

الحريري تحدث كذلك عن "أطراف" لبنانية دعت إلى إدراج تطبيع العلاقات مع نظام الأسد في البرنامج الوزاري كشرط مسبق لتشكيل الحكومة، وهو ما يعني عدم تشكيل الحكومة من وجهة نظر الحريري، الذي يرفض يشكل قاطع أي تطبيع للعلاقات مع نظام الاسد المتهم بقتل والده بالاشتراك مع "حزب الله".








اضف تعليق