الزقوقو والهوامة.. طقوس عربية احتفالا بالمولد النبوي


٢٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٠ ص بتوقيت جرينيتش

هدى إسماعيل

يحتفل العالم العربي والإسلامي بقدوم المولد النبوي الشريف، ولكي يتم الاحتفال كل عام، كما يستحق هناك بعض العادات التي تتبعها كل دولة، وهي عادات أصبحت متصلة بالمولد، ورغم اختلافها من بلد إسلامي إلى آخر إلا أنها تذكر الجميع بالرسول الكريم ومولده.

لذا تحرص الشعوب الإسلامية على إقامة سلسلة من الاحتفالات منها ما هو ديني، ويتمثل في سلسلة الاحتفالات الدينية التي تقوم على الصلاة والأناشيد والأذكار والأغاني التي تحتفي بالقيم النبوية، أما الأمر الثاني، فهو إضفاء خصوصية على هذا اليوم من خلال إعداد قائمة خاصة من الأكلات قد تختلف من مكان إلى آخر، لذا لكل قطر عربي مجموعة أكلات وحلويات تعد خصيصًا في يوم المولد.

صلاح في المولد




ففي مصر يتميز الاحتفال بالحلوى الخاصة بالمولد، في مظاهر توارثتها الأجيال عامًا بعد عام من العصر الفاطمي حتى الآن، حيث كانت قديمًا تُباع العروسة والحصان المصنوعة بالسكر، ومع مرور الوقت أصبحت الحلوى تتشكل من الحمصية، والفولية، والسمسمية، والملبن بأنواعه، والفسدق واللوز، مع بعض أنواع البسبوسة، ولا تأبه العائلات أحيانا بالعبء المالي الذي قد يمثله إعداد هذه الحلويات؛ لأن المهم هو عدم التأخر عن عادة طبعت الوجدان الشعبي المصري.

لجأت محلات بيع حلوى المولد النبوي، إلى أشكال جديدة للتغلب على الروتين المعتاد في الأشكال، فقد تصدرت "اللبلبية" المشهد وسط تساؤلات المستهلكين عن مكوناتها، وهي عبارة عن لب أبيض وأيضًا اللب السوري المقشر مخلوطين معًا بعجينة السكر.

وحرصت المصانع على إدخال "اللب" أيضًا في حلوى "النوجا" لتصبح "النوجا لبّ"، وهي عبارة عن عجينة النوجا التي تُزيّن بحبات اللب السوري بعد صبغه بعدة ألوان، أبرزها اللون الأخضر، ولم يكن اللب فقط هو الشكل الجديد في حلوى المولد؛ حيث كان للاعب الكورة الشهير محمد صلاح نصيب في صناعة بعض أشكال عريس المولد، وتعتبر من العلب الفاخرة التي عليها إقبال كبير من الزبائن.

عصيدة ليبية




تحتفل ليبيا مثل كل دول العالم العربي الإسلامي بذكرى المولد النبوي، حيث تقوم العائلات الليبية بإعداد العصيدة التي تقدم مع الرُّبّ أو العسل احتفالًا واحتفاءً بهذه المناسبة.

وفي المغرب، تحرص معظم العائلات على إعداد الكسكس والدجاج والعصيدة المغربية بالمكسرات أو الميلودية، كما تسمى في المغرب، استحضارا لذكرى الرسول الأكرم وميلاده.

الهوامة في عمان

وفي سلطنة عمان، تستمر الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف أكثر من أسبوع في حلقات تردد خلالها الأناشيد الدينية ومدح الرسول، وينتشر في عمان فن "الهوامة"، ويتم فيه إنشاد نصوص مختارة من الشعر الصوفي، لأشهر شعراء التصوف المعروفين في عالمنا العربي والإسلامي الذين اشتهروا بعشقهم وهُيامهم الشديد للخالق جلّ وعلا، وبمدح وحب الرسول صلى الله عليه وسلم والتغنّي بمناقبه وبصفاته، فيما يُعرف بشعر المديح النبوي أو القصائد المحمدية، وهي عبارة عن قصائد طويلة تُعرف باسم “المناظيم” وهو الاسم الأكثر شيوعًا وتداولًا بينهم.

"الزقوقو" سيدة أكلات المولد




 في تونس، عصيدة الزقوقو التونسية، التي تحتفل من خلالها غالبية العائلات التونسية بالمولد النبوي الشريف، تكاد تكون أكلة متفردة في العالم العربي الإسلامي، يُعْتَمَد في إعدادها على مادة أساسية، هي الحبات التي يتم استخراجها من شجرة الصنوبر الحلبي، وهي أشجار تنتشر في مناطق الشمال الغربي التونسي.

لعصيدة الزقوقو أصول تاريخية طريفة، حيث إن إعدادها وربطها بالمولد النبوي الشريف حديث العهد مقارنة بالأنواع الأخرى من العصيدة الشعبية البيضاء التي تحضر انطلاقًا من الدقيق (المستخرج من حبوب القمح) والزيت.

طرافة عصيدة الزقوقو التونسية، تنبع من كون اعتماد تلك المادة من حبات أشجار الصنوبر الحلبي يُذَكّر التونسيين بالمجاعة التي عاشتها تونس عام 1864، وحينها اضطرت أعداد كبيرة من العائلات إلى اعتماد تلك المادة لتعويض النقص الحاد في الحبوب المترتب بدوره عن الجفاف الذي ضرب أغلب جهات البلاد، تنبّه العائلات التونسية آنذاك إلى استعمال الزقوقو مادة غذائية كان شبهه الكبير بالذرة البيضاء.
بعد خروج البلاد من الجفاف ظل استعمال الزقوقو يحيل على المجاعة والفقر والعائلات التي تعيش أوضاعًا ضنكةً، وحتى عندما بدأ استعمال عصيدة الزقوقو يتسرب شيئًا فشيئًا إلى العائلات التونسية، ظلت العائلات الكبرى خاصة في العاصمة  ترى في استعماله عيبًا تبعًا؛ لأنه يذكّر بسنوات المجاعة، لكن استعماله خاصة في المولد بدأ في التوسع إلى أن أصبح عادة ثابتة لدى أغلب العائلات التونسية، مع عدم التخلي عن العصيدة البيضاء القديمة التي تعجن وتمزج بزيت الزيتون.

تقاليع





هناك طريقة أخرى لجأ إليها بعض الصوفية من أجل الاحتفال بالمولد النبوي، فقد قاموا بتقطيع كعكة كتب عليها اسم النبي "محمد"، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، ففي العراق وخاصة في منطقة "الأعظمية " قام بعض الشباب بإحياء ليلة مولد النبي في صالة "ديسكو".




الكلمات الدلالية مولد النبي محمد صلاح

اضف تعليق