مستقبل مقدمي الأنباء في خطر بعد تعيين أول "روبوت" مذيعًا للنشرة


٠٩ نوفمبر ٢٠١٨ - ١١:١٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - ياسمين قطب 

أعلنت وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" عن توظيف أول مقدم برامج "آلي" يرتدي بدلة ويحمل ملامحًا بشرية، ويتكلم بتعبيرات وأصوات كالبشر، ويتمكن من القراءة ببراعة باللغة الإنجليزية، وأنه "يمكنه قراءة النصوص بشكل طبيعي كمذيعة أخبار مهنية".

"مرحبًا ، أنت تشاهد برنامجًا إخباريًا باللغة الإنجليزية" كانت تلك العبارات هي الأولى لمقدم البرنامج الناطق باللغة الإنجليزية في بداية تقريره الأول.

وأضاف:"سأعمل بلا كلل لنبقيك على اطلاع حيث ستتم كتابة النصوص في نظامي دون انقطاع".





وبحسب القائمين على إنتاج هذه الشخصية التي تقوم بدور مذيع، فإنه يخرج العبارات ويحرك شفاه بشكل حقيقي، وكأنه مذيع إخباري، وذلك بفعل ما أنجزه المصممون حول دمج هذه الميزات، لخلق حالة أكثر واقعية، وإنتاج فيديو متطابق مع محتويات الأخبار. 

وأضافت الوكالة أنه تم استخدام نظام الذكاء الاصطناعي (AI) لتجميع أصوات المقدمين وحركات الشفاه والتعبيرات، وهي مستمدة من مذيعي "شينخوا" الحقيقيين.











وحول قبول المذيع الآلي عند الجماهير، انقسمت الآراء حوله، فمنهم من رأى أنه يؤدي دوره بحرفية عالية وإتقان يضاهي البشر، ومن الممكن الاستعانة به وقت الأزمات والكوارث بديلا للإنسان، إلا أن الاعتماد عليه قد يقلل فرص العمل لمقدمي البرامج الحقيقيين.

وقال نويل شاركي الأستاذ الفخري للذكاء الاصطناعي والروبوتات بجامعة شيفيلد إن هذا كان "أول جهد جيد"، مضيفا لهيئة الاذاعة البريطانية "سنرى ذلك يتحسن بمرور الوقت."


بينما رأى آخرون أن كلماته مملة ورتيبة وتشعر خلال ثواني أن من يقرأها آلة لا تتقن تغيير طبقة الصوت ولا التعبير به، وهو أكبر شيء يوصل إلى الملل من متابعة الأخبار.

وقال فولدريدج للبي بي سي: "من الصعب جداً المشاهدة لأكثر من بضع دقائق. إنه مستوي للغاية ، ومتقلب للغاية ، ليس لديه إيقاع أو سرعة أو تركيز".

كما أشار إلى أن مذيعي الأخبار البشرية عادة - في كثير من الحالات - يصبحون شخصيات عامة موثوق بها للغاية.

وأضاف: "إذا كنت تنظر إلى الرسوم المتحركة فقد فقدت هذا الاتصال تمامًا."




ومن ضمن الآراء حول المذيع الآلي عبر موقع "تويتر" :










الكلمات الدلالية مذيع روبوت روبوت

اضف تعليق