في إيران .. المتظاهرون يصرخون: اتركوا سوريا وفكروا بحالنا!


٠٢ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٣٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

يواجه النظام الحاكم في إيران جولة جديدة من الإضرابات العمالية والنقابية التي تحتج على ظروف العمال الصعبة، وتدني أو تؤخر حقوقهم المالية. وكذلك يتظاهرون رفضًا للفساد الذي ضرب القطاع العام والاختلاسات والسرقات؛ وهو ما يضع النظام في أزمة مصدافية في ظل ترديده شعارات ثورية تؤكد على نصرة المستضعفين وتحقيق العدالة بكافة أشكالها.

فقد نشرت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأحد 2 ديسمبر/ كانون الأول، صورًا ومقاطع فيديو تشير إلى استمرار احتجاجات عمال شركة فولاذ الأحواز لليوم السابع عشر. كما تجمع العمال أمام بعض الدوائر الحكومية، احتجاجًا على عدم تقاضيهم رواتبهم لعدة أشهر.

وقد هتف العمال بشعارات مشابهة للأيام الماضية، مثل: "جعلتم الإسلام سلّمًا وأذللتم الناس"، و"نصر من الله وفتح قريب"، و"الموت لهذه الحكومة المخادعة"، و"يا مواطن افهمنا، نحن عمال ولسنا غوغاء" و"اتركوا سوريا وفكروا بحالنا".

وقد بدأ العمال احتجاجهم من مبنى محافظة خوزستان، ثم ساروا في شوارع أمانية، وجسر نادري، وتقاطع نادري، وشارع ثلاثين مترًا، وساحة الشهداء، وهي أشهر المناطق في الأحواز وأكثرها ازدحامًا.

فولاذ الأحواز

وكانت "مجموعة الصناعات الوطنية لفولاذ الأحواز" تدار من قبل مجموعة "أمير منصور أريا للاستثمار" في الأحواز، ولكن بعد إعدام أريا باتهامات الفساد، أصبح المصنع تحت إشراف السلطة القضائية، ثم تحولت ملكيته إلى القطاع الخاص.

وفي السياق، فإن مرتضى أكبريان، وهو من عمال المصنع وناشط ضمن المسيرات الاحتجاجية، كان قد تحدث خلال مشاركته في مسيرة أمس، موجهًا كلامه للمسؤولين الحكوميين: "لماذا يكذب المسؤولون في المحافظة ويعلنون دفع راتب شهرين للعمال وأن الإنتاج بدأ؟".

كما أعلن العمال مرة أخرى، أمس، عن دعمهم لاحتجاجات هفت تبه لقصب السكر، ورددوا شعارات، مطالبين بالإفراج عن زملائهم من معتقلي هفت تبه. كما ذكرت وكالة أنباء "إرنا" الرسمية عن تعيين كيومارث كاظمي مديرًا تنفيذيًّا جديدًا لشركة هفت تبه لقصب السكر.

كما ذكر مدعي عام المحكمة العمومية ومحكمة الثورة في الأحواز، عباس حسيني بويا، خلال مراسم تعيين المدير الجديد، أن مكتب المدعي العام "يراقب عمل المصنع لمدة عام، مؤكدًا أن القضاء يتابع مطالبات العمال".

وبالإضافة إلى متابعة مطالبهم، المتمثلة في عودة المصنع إلى القطاع العام، طالب العمال أيضًا، أمس، بالإفراج عن النشطاء العماليين المعتقلين، وعلى رأسهم ممثلهم إسماعيل بخشي. وذلك في الوقت الذي انتشرت فيه تقارير أفادت بتعذيب ممثل عمال هفت تبه، إسماعيل بخشي، في السجن، مما أدى إلى نقله إلى المستشفى. وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض عليه يوم 18 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، لكن النائب العام لمدينة الشوش، صادق جعفري جغاني، نفى يوم الخميس، 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ما تردد عن تعذيب بخشي، وقال إنه بصحة جيدة ولكن بعض الناشطين يقولون: إن بخشي تعرض إلى لكمات في الرأس والوجه، بحيث كان وجهه منتفخًا ومتورمًا، وكان يعاني من نزيف في المعدة".

يذكر أن ملكية مصنع هفت تبه لإنتاج السكر آلت في عام 2016 إلى شركتين أهليتين بمبلغ مقدم قدره 6 مليارات تومان، على أن يتم دفع الباقي على أقساط، وهو ما يرفضه العمال ويقولون: إن مشاكلهم زادت بعد هذه الخصخصة.

تظاهرات فئوية

وتعم إيران تظاهرات فئوية أخرى، منها تظاهرات عمال شركة قصب السكر الضخمة بمدينة شوش وعمال صناعة الصلب بمدينة الأحواز.

كما نظم أكثر من 300 موظف في مستشفى “خميني” بمدينة كرج تجمعًا احتجاجيًّا أمام المستشفى للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم المتأخرة لمدة سنة.

وعادت مجموعة من العمال في مشروع المترو بمدينة الأحواز لينظموا تجمعاتهم في الجولة الجديدة للاحتجاج على عدم تحقيق الوعود المبرمة بخصوص دفع رواتبهم المتأخرة.

كما نظّم عمّال مصفاة مدينة عبادان تجمعًا احتجاجيًّا أمام المكتب المركزي للشركة للاحتجاج على عدم دفع رواتبهم المتأخرة منذ خمسة أشهر.

وفي موازاة ذلك، أضرب عمال البلدية بمدينة بيجار عن العمل احتجاجًا على عدم دفع رواتبهم المتأخرة لعدة أشهر.

كما نظم مواطنون إيرانيون كانوا قد سجلوا طلبات استلام سيارات في شركة “بهمن موتورز” للسيارات تجمعًا أمام وزارة الصناعة في العاصمة طهران للاحتجاج على الغلاء الفاحش وعدم تسليم سياراتهم.



العمال يتظاهرون مطالبين النظام: اتركوا سوريا وفكرو بحالنا!




العمال يتظاهرون: نحن عمال الفولاذ سنحارب ضد الظلم وعدم العدالة








اضف تعليق