جنينة يثير ضجة سياسية.. والجيش المصري يؤكد: نستخدم كافة الحقوق في حماية الأمن القومي


١٣ فبراير ٢٠١٨ - ٠٨:٥٣ ص بتوقيت جرينيتش


كتبت - سهام عيد

مزاعم بقضايا فساد يفجرها من حين لآخر المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، مع كل ظهور إعلامي له، تثير ضجة سياسية وتشعل الأجواء.

وبالرغم من إثبات التحقيقات عدم صحة تلك المزاعم إلا أن البلبلة السياسية تظل في صدارة المشهد، وتثير ردود فعل غاضبة، كان آخرها ادعاءه أن الفريق سامي عنان رئيس أركان الجيش المصري السابق يحتفظ بوثائق تدين الدولة بشأن ما بعد 25 يناير، ويهدد بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل عنان، وهو ما دعا الجيش إلى الرد عليه على الفور، وإحالة الأمر إلى جهات التحقيق.




رد الجيش

وقال الجيش -في بيان له- إن "ما صرح به هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، هو أمر -بجانب ما يشكله من جرائم- يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب".

كما أضاف، أن "القوات المسلحة ستستخدم كافة الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة على شرفها وعزتها، وستحيل الأمر إلى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين".


نجل عنان يكذب جنينة ويؤكد: تصريحاته تخدم أعداء مصر

من جانب آخر، نفى سمير عنان -نجل الفريق سامي عنان- صحة ادعاءات جنينة حول وجود وثائق مع والده تدين الدولة أو قياداتها.

وقال سمير -في بيان له- إنه طلب من محامي والده التقدم ببلاغ رسمي ضد جنينة متهمًا إياه بنسب معلومات كاذبة إلى والده، مؤكدًا أن تصريحات جنينة تخدم مصالح أعداء مصر.



محامي عنان: تصريحات جنينة عارية تمامًا من الصحة

في سياق متصل، نقلت "العربية نت"، عن ناصر أمين -بصفته محامي سامي عنان- تأكيده بأن كل ما جاء من تصريحات للمستشار هشام جنينة عارية تمامًا من الصحة ولا تمت للواقع بصلة.

وقال أمين -في بيان له- إنه سوف يقوم باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد كل من أدلى أو يدلي بتصريحات صحفية أو إعلامية ينسب فيها أي أقوال أو أفعال للفريق سامي عنان تؤدي إلى المساس بموقفه القانوني وتعرضه لخطر المساءلة القانونية والاجتماعية.

كما أضاف، إن أي تصريحات لم تصدر من الفريق سامي عنان شخصيًّا لا تعبر عنه بأي حال من الأحوال.
 



عمرو أديب يؤكد إحالة جنينة للنيابة العسكرية

وفي ذات السياق قال الإعلامي عمرو أديب: إن البيان الذي أصدره المتحدث العسكري بشأن تصريحات المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، حول امتلاك الفريق سامي عنان وثائق ضد الدولة، يؤكد إحالته إلى النيابة العسكرية للتحقيق معه.




يخدم توجهات الإخوان

من جانب آخر، هاجم البعض جنينة بأنه لديه ميول إخوانية ويعمل لصالحهم، لاسيما بعد موافقته إجراء حوار مع موقع "هاف بوست" القطري، والذي نقلته قناة الجزيرة.

فقال المهندس موسى مصطفى موسى -المرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة- إن التصريحات الكاذبة التي أدلى بها المستشار هشام جنينة، تؤكد توجهه الإخواني، متابعًا: "هشام جنينة شغال مع الإخوان من زمان".

وأضاف مصطفى، إن جنينة يعمل منذ فترة كبيرة لخدمة التوجهات الإجرامية لجماعة الإخوان الإرهابية، وإطلاق هذه الأكاذيب التي نفاها نجل سامي عنان، ومحاميه ناصر أمين يهدف لإسقاط الدولة المصرية، وضرب أمنها واستقرارها.

وقال النائب محمد أبو حامد -القيادي بائتلاف دعم مصر- إن البيان الصادر من القوات المسلحة ضد هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي جاء في توقيت مناسب، وكان لابد من صدوره للرد على تصريحات جنينة المشبوهة، لاسيما أنه يحاول إثارة الفوضى في البلاد.

وأكد أبو حامد، أنه حان وقت الحساب، خاصة أن هشام جنينة دأب على التصريحات التي تسيء للدولة المصرية ويتعمد من خلالها الإضرار بمصالح مصر، وهذا ما حدث من قبل عندما أصدر بيانات مغلوطة عن حجم الفساد في البلاد وصدر التقرير وقتها تزامنًا مع المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ.

وأضاف، جميع مواقف جنينة تثبت أنه على علاقة راسخة مع جماعة الإخوان، واصفًا إياه بأنه أحد الخلايا النائمة للجماعة، والذي يتحرك بشكل منظم وليس عشوائي للإضرار بالمصالح المصرية، مشددا على ضرورة اتخاذ موقف أكثر صرامة مع جنينة هذه المرة، لأنه يعلم أن القوات المسلحة في حالة حرب حقيقية، ورغم ذلك تعمد الإساءة لها وتشويه صورة البلاد.




بلاغ للنائب العام ضد جنينة بتهمة الإضرار بأمن البلاد

في غضون ذلك، تقدم سمير صبري، المحامي، ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة العليا والمدعي العام العسكري، ضد كل من هشام جنينة وسامي عنان.

وقال "صبري" -في بلاغه- "إن الحوار الذي أجراه هشام جنينة مع موقع "هاف بوست" القطري، والذي نقلته قناة الجزيرة، أثبت بالدليل القاطع أن سامي عنان كان يتم إعداده ليصبح "حصان طروادة" لجماعة الإخوان الإرهابية.



اضف تعليق