بعد مهلة لندن وتجاهل موسكو.. أزمة الجاسوس تتصاعد


١٤ مارس ٢٠١٨ - ٠٢:٠١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

لا يبدو أن التوتر بين موسكو ولندن يتجه إلى الانحسار في قضية اغتيال العميل الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال وابنته بغاز للأعصاب في سالزبوري جنوب إنجلترا.


الخلاف يتصاعد

لا يزال الخلاف يأخذ شكلاً متصاعداً بين الروس والبريطانيين على خلفية تسميم "سكريبال" بغاز للأعصاب. فبعد أن أمهلت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي موسكو حتى مساء الثلاثاء لشرح ملابسات الحادث، رفضت روسيا هذه المهلة واستدعت السفير البريطاني، معتبرة أن تهديدات لندن بفرض عقوبات على موسكو لن تمر دون رد وأن المزاعم البريطانية الزائفة بتورط روسيا تمثل استفزازاً.

فالجانب الروسي يصر على نفي أي دور له في الحادث مؤكداً أن اتهامات لندن لا أساس لها من الصحة.

وبينما عبر ديمتري بيسكوف المتحدث الرسمي باسم الكرملين عن استعداد بلاده للتعاون مع التحقيق البريطاني في القضية، أكد أن أي إجراءات محتملة من بريطانيا ضد موسكو ستستدعي رداً.

مهلة "ماي" ورد موسكو

السفارة الروسية بلندن قالت إن موسكو لن تستجيب لمهلة حددتها الحكومة البريطانية وانتهت مساء أمس لتقديم تفسير عن كيفية استخدام غاز للأعصاب في تسميم العميل الروسي المزدوج.

متحدث باسم السفارة الروسية قال إن بلاده لن تتجاوب مع هذه المطالب ما لم تحصل على عينات من المادة الكيميائية وهو ما أكد عليه أيضا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف.

على الجهة المقابلة تترأس رئيسة الوزراء البريطانية اجتماعاً للجنة الطوارئ الأمنية لبحث الإجراءات  العقابية المحتملة ضد موسكو بعد عدم توضيح الأخيرة ملابسات تسميم العميل الروسي المزدوج.

في السياق ذاته، أخذت القضية بعداً دولياً مع دعم الولايات المتحدة ودولا أوروبية أخرى وقد تحمل مفاجأة خلال الساعات المقبلة بعد تصريحات ماي بأنها ستكشف عن المسؤول عن قتل الجاسوس.

كما أبلغت بريطانيا مجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان بأن استخدام غاز أعصاب روسي في قتل جاسوس مزدوج يعدّ انتهاكاً صريحاً للقانون الدولي ويجب أن يكون تحذيراً واضحاً من المجتمع الدولي.

غاز الأعصاب.. منتج سوفيتي

وضوح ماي فاجأ العديد من المراقبين عندما أشارت بأصابع الاتهام إلى روسيا قبل أن تمهلها إلى مساء الثلاثاء لتوضيح موقفها.

فالغاز المستعمل في الاعتداء على العميل الروسي السابق معروف أنه من إنتاج الاتحاد السوفيتي السابق من زمن الحرب الباردة وأن روسيا البلد الوحيد الذي يمتلكه.

هذا الرد يقول مراقبون انه قد يشمل عقوبات بريطانية تضاف إلى جملة عقوبات تفرضها عدد من البلدان الأوروبية على روسيا بسبب ملف أوكرانيا.

الانجليز لم يدعو الروس الى اجراء تحقيق، هناك هستيريا اعلامية ضد روسيا من الغرب والطريقة التي وجهت بها الاتهامات لا تليق بموسكو




من هو "سكريبال"

سرجي سكريبال هو كولونيل سابق في الاستخبارات العسكرية الروسية قد تعرض لعملية تسميم في سالزبوري جنوب إنجلترا وحالته "حرجة".

 اعتقل سكريبال عام 2006 في روسيا بعد أن اكتشف أمر تجسسه لحساب المملكة المتحدة وحكم عليه بالسجن 13 عاماً قبل أن يفرج عنه بعد 4 سنوات باتفاق لتبادل الجواسيس بين البلدين.


اضف تعليق