انفراجة في أزمة "سد النهضة".. اتفاق "مصري أثيوبي سوداني" لكسر الجمود


١٦ مايو ٢٠١٨ - ٠٦:١٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة - شهدت الجولة الثانية من المفاوضات بشأن أزمة سد النهضة على المستوى التساعي بين وزراء الخارجية والمياه ورؤساء المخابرات في مصر وأثيوبيا والسودان، انفراجة لحل الأزمة العالقة والمستمرة لأكثر من عام بشأن التقرير الاستهلالي للدراسات الفنية المتعلقة بفترة التخزين وقواعد التخزين الخاصة بالسد.

ونجح وزراء الدول الثلاث خلال الاجتماع الذي عقد في أديس أبابا، واستمر حوالي 15 ساعة، في الوصول لاتفاق والتوقيع على وثيقة ضمنت 4 بنود، استهدفت التأكيد على استمرار التعاون، والالتزام باتفاق المبادئ الموقع في الخرطوم في مارس 2015.

"اجتماع رئاسي"

أكد الوزراء، التزام الدول الثلاث باتفاق إعلان المبادئ الخاص بسد النهضة، والموقع في الخرطوم في مارس 2015 من أجل تحقيق الهدف والغرض منه، وتم الاتفاق على دورية انعقاد القمة الثلاثية لكل من مصر وإثيوبيا والسودان على مستوى الرؤساء كل 6 أشهر بالتناوب بين العواصم، بناء على توجيهات رؤساء الدول والحكومات الثلاث.

وناقش الوزراء أفضل السبل للمضي قدما لتنفيذ توجيه الرؤساء خلال قمتهم في شرم الشيخ بشأن إنشاء صندوق للبنية التحتية بين الدول الثلاث لكي يقدم مقترحات حول مشروعات مشتركة للتعاون في البنية التحتية والتنمية.

واتفق الوزراء على عقد اجتماع على مستوى كبار المسئولين بالدول الثلاث لتحديد الأسلوب الأمثل لإنشاء الصندوق، على أن يعرض ذلك المقترح على الرؤساء من خلال الوزارات المعنية بكل دولة، وقد قبلت الدول الثلاث دعوة مصر لاستضافة اجتماع كبار المسئولين في القاهرة يومي 3 و4 يوليو 2018.

ووفقا للوثيقة فإنه بالنسبة لمشروع التقرير الاستهلالي للمكتب الاستشاري، سوف يقوم الرئيس الحالي للجنة الفنية الثلاثية– بصورة استثنائية خروجا على أسلوب عمل اللجنة وقواعد عملها – بموافاة المكتب الاستشاري بتجميع كافة الاستفسارات والملاحظات الخاصة بمشروع التقرير الاستهلالي "طبقا لمشروع رسالة البريد الإلكتروني المرفقة"، والتي لم تحظى بالتوافق داخل اللجنة الفنية الثلاثية، على آلا تمثل تلك الرسالة أي توجيه للمكتب الاستشاري، وتكون بمثابة وسيلة للحصول على رد من جانب المكتب.

وسيرد المكتب الاستشاري "كتابة" خلال 3 أسابيع على الاستفسارات والملاحظات المشار إليها، وذلك وفقا للاتفاق المبرم مع المكتب واتفاق الخدمات الاستشارية معه، وسيتم التداول بشأن الرد المكتوب من قبل المكتب الاستشاري في إطار اجتماع وزاري للجنة الفنية الثلاثية بحضور المكتب الاستشاري في القاهرة بعد أسبوع من تلقي الرد، على أن يعقد في أعقاب اجتماع اللجنة الفنية الثلاثية اجتماع تساعي بين الدول الثلاث في القاهرة يومي 18 و19 يونيو 2018 بحضور المكتب الاستشاري لمراجعة تقرير اللجنة الفنية الثلاثية.

"مجموعة بحثية"

وقرر الوزراء إنشاء مجموعة علمية بحثية وطنية مستقلة تختص مجموعة علمية بحثية وطنية مستقلة بمناقشة سبل دعم مستوى التفاهم والتعاون بين الدول الثلاث تجاه سد النهضة، بما في ذلك مناقشة وتطوير عدة سيناريوهات تتعلق بقواعد الملء والتشغيل للسد طبقا لمبدأ الاستخدام العادل والمنصف للموارد المائية المشتركة مع اتخاذ كافة الإجراءات الملائمة لمنع وقوع ضرر ذي شأن.

وتضم المجموعة العلمية البحثية الوطنية المستقلة 15 عضوا على أن ترشح كل دولة 5 أعضاء، ستعقد المجموعة العلمية البحثية الوطنية المستقلة 9 اجتماعات، بحيث يُعقد كل اجتماع على مدار 3 أيام بالتناوب بين الدول الثلاث طبقا للجدول الاسترشادي المرفق.

وستقدم المجموعة المستقلة بتقديم مخرجات مناقشاتها خلال 3 أشهر بحد أقصى يوم 15 أغسطس 2018، وذلك للنظر فيها من قبل وزراء الري بالدول الثلاث قبل رفع تقرير عنها إلى الاجتماع التساعي.

"خطوة إيجابية"

وأشاد وزير الخارجية المصري سامح شكري بالاجتماع التساعى الذى عقد أمس الثلاثاء، بين وزراء الخارجية والرى ورؤساء المخابرات بين مصر والسودان وإثيوبيا، مؤكدا أن روح إيجابية بين الأطراف اتسمت بالإخاء.

وأوضح أنه تم وضع مسار لكسر الجمود، مشيرا إلى أن حسن النية سيؤدي عبر هذا المسار الذى تم وضعه إلى الانتهاء من الدراسات الفنية وفقا لاتفاق إعلان المبادئ بين الدول الثلاث، مؤكدا أن تفعيل هذا المسار سيؤدي لتحقيق مصلحة الدول الثلاث دون الإضرار بمصلحة أيا من الدول الثلاث.

وأكد وزير الخارجية المصري في تصريحات صحفية، فجر الأربعاء، أن مصر والسودان وإثيوبيا أكدوا على عقد قمم دورية بين قادة الدول الثلاث كل ستة أشهر بالتناوب بين عواصم تلك الدول، لوضع الآليات المناسبة لتفعيل صندوق الاستثمار والبنية الاساسية وتناول كافة الأبعاد المختلفة لسد النهضة الإثيوبي من خلال آلية وطنية متخصصة مستقلة تتناول كافة القضايا بشكل منفتح ويحقق المصالح المشتركة وعدم الاضرار بمصالح أيا من الأطراف وتحقيق مكاسب للدول الثلاث.

وكشف الوزير أن مصر ستستضيف الاجتماع الخاص بكبار المسئولين بالقاهرة يومي 18 و19 يونيو المقبل لاستئناف المشاورات تنفيذا لما تم الاتفاق عليه أمس، موضحا أنه تم وضع أطر زمنية محددة لتفعيل المسار الذى تم وضعه لكسر الجمود حول مفاوضات سد النهضة كي يتم التحرك بشكل محسوب.

وأعرب وزير الخارجية الإثيوبي، ورقنه جبيهوعن، رغبة بلاده  للتوصل إلى نتائج ترضي الجميع،  معربا عن رغبة بلاده على تجاوز التعثر القائم في المسار الفني الثلاثي.

وأضاف الوزير الإثيوبى قائلا: "يأتى هذا الاجتماع استنادا إلى التعليمات التى أعطاها قادة الدول الثلاثة ونحن نعمل كجسد واحد "، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية "إينا".

وقال وزير الموارد المائية والري السوداني معتز موسى إن الاجتماع فيه درس كبير بالنسبة لنا حيث تم بنجاح دون تدخل الأخرين بعد نقاشات ساخنة دامت لسنة كاملة.


اضف تعليق