"الأسود الثلاثة" ترهب "نسور قرطاج".. وبلجيكا الأوفر حظًا بالمجموعة السابعة


١٣ يونيو ٢٠١٨ - ١٠:٥٠ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

لقاءات ومواجهات قوية، أوقعتها قرعة مونديال روسيا 2018، ضمن منافسات المجموعة السابعة، والتي تشهد تواجد عربي رابع في البطولة، حيث حل المنتخب التونسي برفقة إنجلترا، وبلجيكا، وبنما، ليتجدد صراع المواجهات لمعرفة حظوظ نسور قرطاج في المجموعة.

الأسود الثلاثة

المنتخب الإنجليزي أو كما يطلق عليه "الأسود الثلاثة" يشارك في نسخة المونديال هذا الصيف، للمرة الـ 15 في تاريخه، من أصل 21 بطولة كأس عالم أقيمت على مدار التاريخ، والتي لم يستطع فيها بتحقيق اللقب سوى مرة واحدة على أرضه في 1966.

وقد نجح المنتخب الإنجليزي في التأهل للمونديال الروسي، بعد أن أنهى التصفيات بدون أي هزيمة، حيث حقق 7 انتصارات من أصل 9 مواجهات، وتعادل في مواجهتين فقط، كما سجل هجومه 17 هدفًا، وتلقى دفاعه 3 أهداف فقط، ما يؤكد جاهزية زملاء الهداف هاري كين لتقديم أداءً جيدًا خلال النهائيات.

منتخب الأسود الثلاثة تحت قيادة مديره الفني جاريث ساويثجيت، قد أعلن عن القائمة النهائية للفريق، والمكونة من 23 لاعبًا لخوض غمار المونديال.

وجاءت القائمة النهائية كالتالي:

حراسة المرمى: جوردان بيكفورد، جاك بوتلاند، نيك بوب.

الدفاع: كايل والكر، داني روز، جون ستونز، هاري ماغواير، كيران تريبير، جاري كاهيل، فيل جونز، أشلي يونج، وترنت ألكساندر"أرنولد".

الوسط: إريك داير، جيسي لينغارد، جوردان هندرسون، فابيان ديلف، ديلي آلي، وروبن لوفتوس"تشيك".

الهجوم: هاري كين، رحيم ستيرلينج، جيمي فاردي،  داني ويلبيك، و ماركوس راشفورد.

وترتكز قوة المنتخب الإنجليزي، على امتلاكه لبعض النجوم الشباب يقودهم الهداف هاري كين رفقة زملاءه في توتنهام دايلي ألي وداني روز وإيريك داير وكيران تريبير، كما يعتمد ساوثغيت على خدمات الهداف فاردي، ولاعبي مانشستر يونايتد راشفورد، ولينجارد، والمخضرم أشلي يونج الذي يلعب في الدفاع والوسط والهجوم.

بالإضافة إلى أن المنتخب الإنجليزي لديه الآن ميزة كانت غائبة عنه في السنوات الماضية، وذلك بامتلاكه خط دفاع قوي إلي حدًا ما، فالفريق رقميًا أصبح من أفضل منتخبات أوروبا دفعيًا في الفترة الأخيرة، وأصبحت مهمة هز شباكه شبه مستحيلة على العديد من المنتخبات الكبيرة مثل ألمانيا والبرازيل.

أما نقاط ضعف الأسود الثلاثة تتخلص في حراسة المرمى، لعدم وجود حارس صف أول منذ سنوات بعد ابتعاد جو هارت عن مستواه المعهود.

بلجيكا

تمكن المنتخب البلجيكي من التأهل لنهائيات المونديال الروسي، بمجموعة من النتائج الرائعة، حيث سجل 35 هدفاً في التصفيات، بينما تلقت مرماهم ثلاثة أهداف فقط، ما يمنح المنتخب البلجيكي فارق أهداف ( 32) قبل جولتين من النهاية، مع إمكانية تحطيم رقم منتخب رومانيا ( 33) الذي حققوه في تصفيات كأس العالم فرنسا 1998.

ويسعى المنتخب البلجيكي في نسخة البطولة الحالية لأن يسطر له الجيل الحالي -الذي قد يكون الأفضل في تاريخه- إنجازًا تاريخيًا، ولكن شبح الاخفاق المخيب في مونديال البرازيل 2014 وأمم أوروبا 2016 اللتين ودعتهما من الدور ربع النهائي، لا يزال يلقي بظلاله على "الشياطين الحمر" في البطولة.

المنتخب البلجيكي تحت قيادة مديره الفني الإسباني روبيرتو مارتنيز، قد أعلن عن القائمة النهائية للفريق، والتي ضمت 23 لاعبًا لخوض منافسات المونديال.

وجاءت القائمة النهائية كالتالي:

حراسة المرمى: تيبو كورتوا، سيمون مينيوليه، وكون كاستيلس.

الدفاع: توبي ألدرفيريلد، توماس مونييه، توماس فرمالين، يان فرتونن، ديدريك بوياتا، وفينسن كومباني.

الوسط: مروان فيلايني، أكسل فيتسل، كيفن دي بروين، إيدين هازارد، ناصر الشاذلي، لياندر ديندونكر، تورجان هازارد، يوري تليمانس، وموسى ديمبلي.

الهجوم: ميشي باتشواي، يانيك كاراسكو، عدنان يانوزاي، روميلو لوكاكو، ودريس ميرتنز.

وترتكز قوة المنتخب البلجيكي، على امتلاكه لمجموعة من يمتلك اللاعبين المميزين ومن المستوى العالي، وفي كل المراكز، يتقدمهم النجم هازارد، ودي بروين، ولوكاكو، وكاراسكو، والحارس كورتوا.

ويأمل هذا الجيل في صنع التاريخ في المشاركة رقم 13 في كأس العالم، عبر الفوز بأول لقب كبير لكنه محتاج ليكون في قمة التركيز خلال لقاءات خروج المغلوب، حيث من المحتمل أن يتصدر مجموعته بسهولة لما يمتلك من لاعبين.

نسور قرطاج

بعد 12 عامًا من الغياب عن الكأس الأشهر على الإطلاق، عاد المنتخب التونسي إلى منافسات البطولة، وهي المشاركة الخامسة في تاريخه، بحثًا عن تحقيق أول تأهل للدور الثاني بعدما خرج في المرات السابقة من الدور الأول.

منتخب نسور قرطاج -الذي حقق أول فوزعربي في كأس العالم في نسخة 1978 بالأرجنتين- تأهل إلى المونديال الروسي برصيد 14 نقطة متصدر مجموعته الأولى، مقابل 13 لأقرب منافسيه جمهورية الكونغو الديموقراطية.

المنتخب التونسي تحت قيادة مديره الفني التونسي نبيل معلول، قد أعلن عن القائمة النهائية للفريق، والتي تكونت من 23 لاعبًا.

وجاءت القائمة النهائية كالتالي:

حراس المرمى: أيمن المثلوثي، معز حسن، وفاروق بن مصطفى.

الدفاع: حمدي النقاز، ديلان برون، رامي البدوي، يوهان بن علوان، صيام بن يوسف، ياسين مرياح، أسامة الحدادي، وعلي معلول.

الوسط: إلياس السخيري، محمد أمين بن عمر، غيلان الشعلالي، الفرجاني ساسي، أحمد خليل، سيف الدين الخاوي.

الهجوم: فخرالدين بن يوسف، أنيس البدري، بسام الصرارفي، وهبي الخزري، نعيم السليتي، وصابر خليفة.

وتضم تشكيلة المنتخب التونسي مجموعة من اللاعبين المميزين، أبرزهم وهبي الخرزي ، بالإضافة لأجنحة الدفاع علي معلول وحمدي النقاز ونعيم اليليتي وفرجاني ساسي وفخر الدين بن يوسف وصيام بن يوسف وديلان براون.

ورغم الحالة الإيجابية التي تسيطر على الفريق، إلا أن صفوف المنتخب قد تلقت ضربة موجعة بإصابة يوسف المساكني النجم الأول والقائد، وغيابه عن النهائيات، لكن نبيل معلول تمكن من تغيير خططه بشكل كبير لتتلائم ممع لاعبيه الجدد.

بنما

تأهل منتخب بنما لنهائيات المونديال الروسي بشكل مفاجئ عن مجموعة أمريكا الشمالية، وأخرج الولايات المتحدة الأمريكية، لكنه يأمل بأن يشكل بلوغه للنهائيات بداية جديدة للدخول لعالم الكبار في الكونكاكاف.

ويعتبر منتخب بنما برفقة آيسلندا ضيوف نهائيات كأس العالم الجدد، لكونهما يشاركان لأول مرة في تاريخهما، حيث يبحث المنتخب البنمي عن أول نقطة وأول هدف في مجموعة يظهر خلالها بمظهر الأضعف، حيث يرشحه الكثير من خبراء الكرة ليكون ضحية المنتخبات الثلاثة بلجيكا وإنجلترا وتونس.

المنتخب البنمي تحت قيادة مديره الفني الكولومبي هرنان غوميز، قد أعلن عن قائمته النهائية المكونة من 23 لاعبًا لخوض غمار المونديال.

وجاءت القائمة النهائية كالتالي:

حراسة المرمى:جوزيه كالديرون، جيمي بينديو، وأليكس رودريجيز.

الدفاع: ميتشيل موريلو، هارولد كومينجز، فيديل إسكوبار، رومان توريس، أدولفو ماتشادو، إيرك دايفز، لويس أوفالي، وفيليبي باولي.

الوسط: جابريال جوميز، إيدجار باريسناز، أرماندو كوبر، فالنتين بيمينتيل، ألبيرتو كوينتيرو، أنيبال جودوي، وجوزيه لويس رودريجيز.

الهجوم: بلاس بيريز، جاربيال توريس، لويس تيادا، إسماعيل دياز، وأبديل أرويو.

المنتخب البنمي الأقل حظًا في المجموعة السابعة، لا يضم لاعبين معروفين، وأغلبهم يلعبون في فرق صغيرة، ويبقى أبرزهم أرماندو كوبير، ولويس تيغادا، وغابرييل توريس، وإسماعيل دياز، وفيديل إسكوبار.

وتتمثل نقطة قوة المنتخب البنمي الوحيدة، في مدربه الفني، إذ يتمتع بخبرة كبيرة في كأس العالم، الذي سيشارك فيه للمرة الخامسة، والثالثة له كمدير فني.


اضف تعليق