ماذا تحقق من نبوءات العرافين لعام 2018؟


٠١ يناير ٢٠١٩ - ١٠:٤١ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

"كَذبَ المنجِّمون ولو صدقوا"، مع حلول العام الجديد، تنتشر التنبؤات بين العارفين بكل ما يخص العام الجديد، ففي عام 2018، انتشرت تكهنات أشهر 3 عرافين، بعضها عبارة عن تفسيرات لكتابات نوستراداموس القديمة، وبعضها الآخر منسوب إلى العرافة العمياء فانغا، والقسم الثالث يعود للعراف الشهير إيدغار كييس.

نلقي الضوء فيما يلي على أبرز تلك التكهنات وما تحقق منها:



غرق أوروبا

تنبأ نوستراداموس بعدة أمور تخص عام 2018، منها الأمطار ستغرق أوروبا والدول التي ستتعرض للفيضانات هي بريطانيا وإيطاليا وجمهورية التشيك وهانغاريا، وأن موجة حر شديدة ستجتاح آسيا وبسبب الحر الشديد سيهرب سكان دول آسيا إلى المناطق الباردة في الشمال، والكثير من الناس سيتطلع للهجرة إلى الدول الأوروبية، وروسيا بعد استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا أو العراق.

كما تنبأ بأنه ستظهر منطقة حرب جديدة في الشرق الأوسط وستودي بحياة الكثير من الأرواح، وستحل مشكلة الحرب القائمة على أساس الاشتباكات بين القوميات من ديانات مختلفة. وأنه سيظهر من الظلام تهديدا بالحرب العالمية الثالثة.

وتنبأ نوستراداموس أيضا بمشاكل في الولايات المتحدة ليس فقط على الصعيد الاقتصادي ولكن أيضا في جوانب مختلفة من الحياة، وسوف ينشأ تضارب في العلاقات بين الولايات المتحدة وباقي الدول بما فيها الدول الأوروبية الحليفة، وسيحدث خلاف كبير بين الولايات المتحدة والصين وسينتج عنه إضعاف في نفوذ الولايات المتحدة. وتصبح الصين قوة اقتصادية متصدرة.

كوارث التغير المناخي القاسية
توقع كييس بأن التغير المناخي سيحدث قريبا وسيكون قاسيا جدا على بعض الناس ليكون كارثة حقيقية عليهم، وتنبأ بسقوط كثيف للثلوج في شتاء 2018  فوق القارة الأمريكية وفي مناطق لم يسبق أن تم رؤية هذه الكثافة من الثلوج فيها.

وتنبأ أيضا أن الصقيع سيكون قويا جدا، لدرجة أن جدران المنازل الأمريكية لن تحمي منه.

وتكلم كييس أيضا عن بعض الأمور التي لا تصدق اليوم، حيث توقع أنه سيتم تعليم طلاب المدارس التخاطر عن بعد في نهاية السنة القادمة وأنه بعد ذلك لن يحتاج العالم إلى الهواتف ووسائل الاتصال الأخرى، وسيكون بمقدور كل شخص التواصل على المستوى العقلي، والجميع تقريبا سيتعلم مهارات التخاطر عن بعد.

كما توقع كييس عودة المسيح إلى أرض البشر، وسيظهر المسيح في صورة صبي في التاسعة من عمره وسيشفي الناس المرضى بلمسة واحدة وسيتم الاعتراف به من قبل جميع الكنائس في العالم.

كوارث طبيعية

توقعت فانغا أنه سيتم اختراع إكسير الشباب أي سيكتشف العالم سر الشباب الدائم، وأن الكثير من الدول ستنجح في إنتاج نوع جديد وغير معروف حتى الأن من الوقود، وهذا الأمر سيحل مشاكل الطاقة بأخفض تكلفة.

كما تنبأت بظهور نوع جديد من وسائل التنقل، حيث إن الوقود الجديد سيدفع العلماء لتصميم نوع مختلف من وسائل التنقل، وسيصبح هذا النوع اقتصاديا أكثر وأسرع وآمنا ليس فقط للأشخاص بل وللبيئة أيضا.

وتقول فانغا إن كوارث طبيعية كثيرة ستحدث في عام 2018 وستغير هذه الكوارث معالم المدن وبعض الدول.

وبحسب فانغا فإن بيئة الأرض بأكملها سوف تخضع لتغيرات، وهذه التغيرات لن تكون للأفضل وستحدث سلاسل من الزلازل وثورات متكررة للبراكين وفيضانات في البلدان القريبة من البحار والمحيطات.

وتنبأت فانغا أيضا بأنه في السنوات الخمس القادمة سيتهيأ كوكبنا لتغيير مداره، وهذا الأمر سيكون السبب الرئيسي لحدوث الكثير من الكوراث الطبيعية.



ما تحقق من تكهنات

"أمطار غزيرة ورياح عاتية اجتاحت أوروبا"، حيث لقي 11 شخصا مصرعهم في إيطاليا جراء الأمطار الغزيرة والرياح العاتية، وفي فرنسا أدى التساقط الكثيف للثلوج إلى حرمان نحو 195 ألف منزل من الكهرباء، كما شهدت عدة دول أوروبية أخرى أحوالا جوية سيئة أثرت على حركة السير وتسببت في أضرار مادية عديدة.

وفي آسيا، أودت موجة الحر في باكستان بحياة 65 شخصًا في مدينة كراتشي جنوب البلاد، بحسب منظمة الرعاية الاجتماعية.

وصلت درجات الحرارة في كراتشي إلى 44 درجة مئوية يوم 21 مايو/ أيار، وتزامنت هذه الموجة مع حلول شهر رمضان وانقطاع التيار الكهربائي.وأغلب المتوفين ينتمون لمناطق فقيرة في المدينة.

حرب تجارية بين أمريكا والصين

في سبتمبر 2018، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن فرض رسوم جمركية على البضائع والمنتجات الصينية بنسبة تصل لـ10 في المئة وبقيمة تصل لـ200 مليار دولار أمريكي.

ودخل القانون الجديد للضرائب حيز التنفيذ بدءا من 24 سبتمبر حتى نهاية العام.

وفي بداية شهر أبريل، نشرت الولايات المتحدة الأمريكية قائمة ضمت 1300 سلعة صينية، لفرض المزيد من الضرائب عليها، كرد فعل على انتهاك الصين للحقوق الفكرية للمنتجات الأمريكية.

من جانبه، قرر المجلس الصيني فرض رسوم بنسبة 25 في المئة على 106 من أنواع السلع المستوردة من الولايات المتحدة الأمريكية،

واتفق الطرفان لاحقا و تحديدا في شهر مايو على عدم الدخول في حرب تجارية، ليتبين لاحقا أن كلا الدولتين لم تستطيعا الوصول لصيغة مشتركة، ولتوجه واشنطن المزيد من الاتهامات لبكين.


التغير المناخي

حملت سنة 2018 أمثلة كثيرة ومتنوّعة عن الفيضانات وموجات الحرّ والجفاف التي فاقمها التغيّر المناخيّ وضاعف من تداعياتها على الإنسان والاقتصاد معًا.

أحوال الطقس المتطرّفة التي شهدتها السنة الماضية ليست هي بحدّ ذاتها ما يشكّل الدليل على التغيّر المناخيّ بل هي حلقة في سلسلة طويلة من الكوارث الطبيعيّة التي باتت تشكّل نمطًا واضحًا يرتكز إليه العلماء للتوصّل إلى استنتاجاتهم، لكن ما كان لافتًا للنظر سنة 2018 بلوغ الكوارث الطبيعيّة مستويات لم يرها أو قلّما رآها العالم في السابق.

وكشف تقرير منظمة "المساعدة المسيحية الاجتماعية"، أن الظواهر القاسية الناتجة عن تغير المناخ بسبب النشاط البشري، أودت بحياة آلاف البشر وتسببت بأضرار اقتصادية هائلة.

وحدد الخبراء عشر كوارث طبيعية، تسببت كل منها على حدة بأضرار تقدر بأكثر من مليار دولار، و4 تسببت كل منها بأضرار قدرت بسبعة مليارات دولار. وجاء الضرر الأكبر من إعصار "فلورنس" بـ 17 مليارا و"ميشيل" بـ 15 مليار دولار.

أما في اليابان، فقد تعاقب عام 2018 الفيضانات والجفاف وارتفاع درجات الحرارة. وأودت الفيضانات بحياة 230 شخصا وتسببت في أضرار مادية بلغت سبعة مليارات دولار.

كوارث طبيعية

سجلت روزنامة عام 2018 حدوث كوارث طبيعية عددة ضربت مناطق متفرقة من أنحاء العالم، وخلفت وراءها أرقاما عالية من الضحايا والمصابين والمشردين والمتضررين، فضلا عن الخسائر المادية.

وتوزعت تلك الكوارث بين زلازل وهزات أرضية وثوران براكين وأعاصير، إلى موجات برد وحر عواصف ترابية وغبارية وفيضانات وانهيارات وأمطار غزيرة، وكان من أبرز هذه الكوارث الزلزال الذي ضرب جزيرة سولاويسي الإندونيسية وخلف نحو 1300 قتيل.
 


اضف تعليق