بالفيديو.. الإمارات تكمل استعداداتها لبطولة كأس آسيا 2019


٠٤ يناير ٢٠١٩ - ٠٦:٥٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود سعيد

تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة، البطولة الآسيوية الأكبر في تاريخ كأس آسيا من 5 يناير الجاري، وحتى الأول من فبراير المقبل، وذلك بعد 23 عاما من استضافة الإمارات النهائيات للمرة الأولى عام 1996م.

ويشارك 24 منتخبا للمرة الأولى في كأس آسيا في 8 ملاعب في مدن أبوظبي، ودبي، والعين، والشارقة.

الافتتاح

يقام حفل افتتاح نهائيات كأس آسيا "الإمارات 2019" في نسختها 17 بمدينة زايد الرياضية بالعاصمة أبوظبي.

وسيبدأ الحفل الذي يرعاه ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ويحضره رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني إنفانتينو في الساعة السابعة والنصف مساء بأوبريت يحمل عنوان "زانها زايد".



ويشارك في الحفل -بحسب "سكاي نيوز"- 600 عارض يقدمون 3 لوحات فنية "بجانب نماذج للصقور الضخمة، ونموذج ضخم لكأس آسيا الجديدة"، وتنظمه الجهة التي تنظم فعاليات الافتتاح لمباريات دوري أبطال أوروبا منذ عام 2014، وكأس أوروبا 2016 والعديد من البطولات العالمية والقارية.

ومن المتوقع أن يجتمع نحو 300 مليون مشاهد خلف الشاشات في مختلف دول العالم بالإضافة إلى آلاف الجماهير في الاستاد لمشاهدة الحفل الافتتاحي للبطولة القارية الأكبر، ثم المباراة الافتتاحية التي ستجمع "الإمارات" مع البحرين بتمام الساعة الثامنة مساءً.
تصريحات

فيما قال المهندس مروان بن غليطة -رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم في تصريح لوكالة أنباء الإمارات "وام"- إن دولة الإمارات حاضنة لجميع الجنسيات ويعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية وسنعمل خلال البطولة القارية على نشر رسالة التسامح للجميع في عام التسامح.

وأكد، أن الجميع يرغب في المساهمة في إنجاح هذا الحدث القاري وأكبر مساهمة في هذا الأمر هو الحضور الجماهيري للملعب ومشاهدة المباريات ودعم ومؤازرة منتخبنا.. مشيرا إلى أن لاعبي المنتخب سيقاتلون في الملعب من أجل إسعاد الجماهير واتحاد الكرة وفر من جانبه كل أشكال الدعم لهم.



من جانبه قال عارف حمد العواني -مدير بطولة كأس آسيا "الإمارات 2019" مدير المكتب التنفيذي- إن البطولة الأكبر في تاريخ كأس آسيا والتي تشهد للمرة الأولى تواجد 24 منتخبا آسيويا، سنوجه خلالها عددا من رسائل التسامح الإماراتية في عام التسامح.

وأضاف، إن حفل افتتاح البطولة القارية سيعبر عن هذه الرسائل السامية لدولة الإمارات في عام التسامح، مؤكدا على الجاهزية التامة لاستضافة هذا الحدث القاري الهام وتقديم نسخة استثنائية لكأس آسيا.



زمن قياسي
وانتهت مراحل إعادة البناء وتجهيز الملاعب في زمن قياسي، تم فيه هدم وبناء استاد آل مكتوم في دبي بشكل شبه كامل بالإضافة إلى تجديد ستاد آل نهيان على مستوى المنصة الرئيسية، وإضافة مقاعد إضافية عليه، فيما تمت إضافة مقاعد جديدة لستاد الشارقة وتغييرات مختلفة في المنصة الرئيسية.

وانتهت مرحلة التجديد في غضون 712 يوما توزعت على الملاعب الثلاثة، وتم فيها توفير كافة الإمكانيات على أعلى مستوى وحسب تصنيفات الفيفا المطلوبة.

واستنفذت مناطق البناء والتجديد أكثر من 5000 طن من الحديد المسلح بواسطة قوة بشرية بلغت 2300 عامل وفني ومهندس في مواقع البناء على مدار الساعة لتجهيز الملاعب الثلاثة بكل ما تحتاجه بهدف الظهور بالحلة الجديدة في البطولة التي ستستضيف 24 منتخبا.



 




الكلمات الدلالية الإمارات

اضف تعليق