"الإمارات وباكستان".. علاقات أسّسها "زايد" وكرّسها الشعب وحوّلها القادة لشراكة ديناميكية


٠٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٦:٤٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

جاءت زيارة ولي عهد أبوظبي الشيخ محمّد بن زايد آل نهيان، إلى إسلام آباد في وقت تشهد العلاقات الإماراتية الباكستانية منذ عام 1971 تاريخا من العلاقات المشتركة المميزة لها خصوصيتها عبر العصور، ليس لأنها ترتكز على أسس ثابتة فقط، وإنما لأن هناك إدراكاً متبادلاً بين قيادتي الدولتين على تعزيزها وتنميتها في المجالات كافة، فقد أسس لها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات، وكرسها الشعبان وحولها قادة البلدين إلى شراكة ديناميكية.

العلاقات الإماراتية الباكستانية المتبادلة تعكس آفاق التعاون الواسعة في شتى المجالات، فقد وقع البلدان أكثر من 28 اتفاقية ومذكرة تفاهم، إلى جانب اتفاقيات قضائية وسياسية وتجارية وثقافية، من أهمها اتفاقيات تجنب الازدواج الضريبي وتشجيع الاستثمار والتعاون في مجال مكافحة الجريمة والإرهاب.

عام 2011 تأسس المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان واستطاع خلال المرحلتين الأولى والثانية تنفيذ أكثر من 165 مشروعاً، توزعت على 4 مجالات رئيسية منها الطرق والجسور والتعليم والصحة وتوفير المياه، بالإضافة إلى المجال الإنساني، حيث أعلنت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان عن نتائج حملة الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال بين عامي 2014 و2018، حيث نجحت الحملة في إعطاء 254 مليوناً و415 ألفا و400 جرعة تطعيم ضد مرض شلل الأطفال لأكثر من 43 مليون طفل باكستاني.


 
وغطت حملة الإمارات للتطعيم 66 منطقة من المناطق الصعبة والعالية الخطورة بجمهورية باكستان الإسلامية، حيث تضمن النطاق الجغرافي للحملة تغطية 25 منطقة بإقليم خيبر بختونخوا حصل الأطفال فيها على 127 مليوناً و820 ألفاً و950 جرعة تطعيم، و13 منطقة بإقليم المناطق القبلية فتح حصل الأطفال فيها على 26 مليوناً و61 ألفاً و616 جرعة تطعيم، و16 منطقة في إقليم بلوشستان، حصل الأطفال فيها على 30 مليوناً و747 ألفاً و830 جرعة تطعيم، و12 منطقة في إقليم السند حصل الأطفال فيها على 69 مليوناً و785 ألفاً و4 جرعات تطعيم.

وأكد مسؤولون باكستانيون أن العلاقات الثنائية بين باكستان ودولة الإمارات العربية المتحدة ترتكز على روابط أخوية وثقافية واجتماعية مشتركة لها خصوصيتها عبر العصور وامتدت آثارها من الاقتصاد والتجارة والاستثمار والثقافة إلى التعاون المثمر والقوي في مجالات الأمن والدفاع.

وتعد دولة الإمارات شريكا تجاريا مهما لباكستان، حيث وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى نحو 3.3 مليارات دولار في عام 2015، وأصبحت أكثر مستثمر في البلاد وشملت استثماراتها مجالات الاتصالات والطيران والأعمال المصرفية والعقارية وقطاع النفط والغاز.

وأعرب سيد حسن رضا -مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الباكستانية- عن تقديره للإمارات على دعمها المتواصل لباكستان لدفع التنمية الاقتصادية والرعاية الاجتماعية والمساعدات الإنسانية المرتكزة على دعم قطاعي التعليم والصحة إلى جانب تطوير البنية التحتية خاصة في المناطق النائية.

وأعلنت الإمارات دعما قيمته 3 مليارات دولار لمساعدة باكستان في تخطي أزمتها الاقتصادية، وتعمل حاليا أكثر من 26 شركة إماراتية في باكستان وتوجد أكثر من 7 آلاف شركة باكستانية مسجلة في الإمارات، بما فيها محلات البيع بالتجزئة والتصنيع البسيط ومصانع الأقمشة وتجارة المواد الغذائية والخدمات المالية والسياحة والفنادق والعقارات والإنشاءات، والتي تستضيف على أرضها نحو مليون ونصف باكستاني يعملون في مختلف القطاعات الصناعية والزراعية والاستثمارية في الدولة.

في مجال الاستيراد والتصدير، تشمل الصادرات الباكستانية إلى الإمارات المنتجات البترولية والمواد الغذائية والمنسوجات والأقمشة المطرزة والمواد الخام لصناعة الأقمشة والمنتجات القطنية واللحوم الطازجة والمجمدة، أما الصادرات الإماراتية إلى باكستان فتشمل النفط الخام ومنتجات البترول والتجهيزات الثقيلة والمواد الكيماوية والأصباغ والذهب والمجوهرات.



وهناك توجه نحو استكشاف قطاعات جديدة لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين، إلى جانب ذلك دعوة المؤسسات والشركات الباكستانية للاستفادة من إمكانات البنية التحتية التي تتمتع بها دولة الإمارات، لتكون انطلاقة للوصول إلى أسواق جديدة، وفتح آفاق التعاون بين البلدين.

كما يعتبر رجال الأعمال الباكستانيون الإمارات بلدهم الثاني، ويعدون من أوائل المستثمرين في الخليج بصفة عامة والإمارات بصفة خاصة، وحالياً يوجد أكثر من 7 آلاف شركة باكستانية مسجلة بالإمارات، بما فيها محلات البيع بالتجزئة والتصنيع البسيط ومصانع الأقمشة وتجارة المواد الغذائية والخدمات المالية والسياحة والفنادق والعقارات والإنشاءات.

ومن بين أبرز الشركات الإماراتية التي تعمل بباكستان في عدد من المجالات من بينها: مجموعة أبوظبي، اتصالات، طيران الإمارات، بنك الفلاح، وارد للاتصالات، مجموعة الفطيم، نخيل، إعمار، طيران العربية، الغرير جيجا، بنك دبي الإسلامي المحدود، مجموعة الحبتور، تجاري، مجموعة الإمارات للاستثمارات، ايفكو، شركة الاستثمار البترولية العالمية، شركة الاستثمار عبر البحار، طيران الاتحاد، وغيرها.
 


اضف تعليق