ماكرون في القاهرة خلال أيام.. استثمارات واعدة ورواج للسياحة


٠٩ يناير ٢٠١٩ - ١٢:١٣ م بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

استقبلت القاهرة، اليوم الأربعاء، وفدًا من الرئاسة الفرنسية، في زيارة للبلاد للقاء عدد من المسؤولين للإعداد لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والذي يزور القاهرة خلال الأيام القادمة.

وقالت مصادر مطلعة بالمطار وصل الوفد الفرنسي رفيع المستوي علي طائرة خاصة قادمة من باريس، وضم الوفد 14 فردًا من الرئاسة الفرنسية، وتم إنهاء اجراءات وصوله باستراحة كبار الزوار بالمطار، وكان في استقباله عدد من العاملين بالسفارة الفرنسية بالقاهرة.

ويبحث الوفد الإعداد لزيارة الرئيس الفرنسي للقاهرة خلال الأيام القادمة، وكذلك خط سيره وتحركاته واللقاءات التي سوف يجريها الرئيس إيمانويل ماكرون خلال زيارته.

وكان السفير الفرنسي بالقاهرة، ستيفان روماتييه، قال: إن هناك استعدادات مكثفة لدى جميع الجهات الفرنسية في مصر لزيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وذلك على هامش منتدى الصحة الفرنسي المصري، الذي تم تنظيمه مؤخرا، وأضاف أن أهم الملفات التي ستضمنها الزيارة، يأتي على رأسها الملف الاقتصادي ومناقشة ضخ استثمارات فرنسية جديدة في مصر، كما سيتم تناول الشأن الدولي والإقليمي.


زيارة ماكرون ستفتح آفاقا للسياحة الفرنسية في مصر

من جانب آخر، أكد روماتيه، أن زيارة الرئيس الفرنسي إلى مصر ستفتح آفاقًا للسياحة الفرنسية في مصر وستصل صورة مصر المستقرة للسائحين الفرنسيين.

وأضاف السفير الفرنسي خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد، مساء الثلاثاء، بدار الأوبرا بمناسبة إطلاق العام الثقافي المشترك بين فرنسا ومصر: أنه يتعين على السائحين الفرنسيين العودة إلى مصر لاكتشاف حجم الثراء الذي تتمتع به في جميع المجالات ومشاهدة عن كثب حجم الاستقرار الذي شهدته البلاد.

وأضاف أن هناك بالفعل زيادة في أعداد السائحين، مشيرا إلى أن هناك العديد من الأفواج السياحية الفرنسية التي أتت إلى مصر وتحديدا في أسوان مع الاحتفال برأس السنة الميلادية.

وتابع، أن الفرنسيين لديهم تعطش لكل ما يخص الثقافة والآثار المصرية واكتشاف مستحدثات الساحة الفرنسية .


2019 عام خاص في تاريخ العلاقات بين مصر وفرنسا

في غضون ذلك، أكد السفير الفرنسي، أن 2019 عام خاص في تاريخ العلاقات بين مصر وفرنسا، حيث يتزامن مع مرور 150 عامًا على افتتاح قناة السويس التي تعد أحد الإنجازات الضخمة في مسار العلاقات الثنائية.

وأعلن السفير بتنفيذ الاتفاق بين الرئيسين المصري والفرنسي والذي يقضي باعتبار هذا العام مميزًا في العلاقات بين البلدين، موجها الدعوة لجميع الفرنسيين لزيارة مصر التي وصفها بالبلد الرائع وتقدم بالشكر لوزيري الثقافة والآثار على جهودهما لوضع برنامج الفعاليات في حيز التنفيذ.

وعقدت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزير الثقافة، نائبًا عن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وستيفان روماتييه سفير فرنسا بالقاهرة، بحضور الدكتور خالد عناني وزير الآثار مؤتمرًا صحفيًا بالأوبرا، حيث أعلنا تفاصيل احتفالات عام مصر – فرنسا التي تقام تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتتضمن فعاليات فكرية وفنية تبادلية متنوعة تستمر طوال 2019 وتأتي ضمن مسارات تعميق العلاقات الثنائية بين البلدين.

ووجهت وزير الثقافة الشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي، لرعايته الفعاليات، مؤكدة أن ذلك يعكس إيمان الدولة بأهمية الثقافة والإبداع في مد جسور التواصل بين الشعوب بشكل عام، كما يوطد أواصر المحبة والصداقة بين مصر وفرنسا.


تعاون مثمر

من جانب آخر، تمثل العلاقات بين مصر وفرنسا نموذجًا للتعاون بين الدول في مختلف المجالات، حيث يحرص الجانبان على تطويرها بشكل مستمر والارتقاء بها على جميع الأصعدة السياسية والاستراتيجية والثقافية والعسكرية.

كما شهدت السنوات القليلة الماضية، خاصة عقب ثورة 30 يونيو، المزيد من التعاون بين البلدين خاصة في المجال العسكري، حيث أمدت فرنسا مصر بالعديد من الأسلحة المتطورة مثل طائرات الرافال وحاملات الطائرات من طراز ميسترال والفرقاطة فريم و4 فرقاطات من طراز جو ويند، بجانب نقل التكنولوجيا العسكرية إلي مصر، فضلا عن التعاون المصري الفرنسي في مجال مكافحة الإرهاب والحد من الهجرة غير الشرعية والتنسيق الدائم في الملفات الإقليمية والدولية في مختلف المحافل الدولية.

 


اضف تعليق